أثر ظاهرة الاحتباس الحراري على الإنسان والبيئة – كنز المعرفة

أثر ظاهرة الاحتباس الحراري على الإنسان والبيئة

أثر ظاهرة الإحتباس الحراري على الإنسان والبيئة
أثر ظاهرة الاحتباس الحراري على الإنسان والبيئة

أثر ظاهرة الاحتباس الحراري على الإنسان والبيئة

تعتبر ظاهرة الاحتباس الحراري هي من أكثر المشكلات التي تواجه العالم في الوقت الحالي، حيث أننا نجد عدد كبير من العلماء والباحثين يقومون بإجراء عدد من الأبحاث والدراسات من أجل التوصل إلى أي نوع من الحلول من أجل أن يسيطر على ظاهرة الاحتباس الحراري، حيث أن هذه الظاهرة تشكل خطورة كبيرة على الإنسان وعلى البيئة، وبالفعل بدأت الآثار المترتبة على الاحتباس الحراري في الظهور على الأرض ومن أبرز الأمور التي تبين هذه الظاهرة هو التغير المناخي الحاد الذي تشهد الأرض تزايده كل يوم بطريقة ملحوظة، حيث أن التغير المناخي قد أدى إلى عدد كبير من الآثار السلبية التي تشكل خطورة عظيمة على حياة الإنسان وعلى البيئة، واليوم سوف نتحدث عن أهم النتائج التي يترتب عليها كوكب الأرض للإحتباس الحراري.

توقع نتائج الاحتباس الحراري على الإنسان والبيئة

إن ظاهرة الاحتباس الحراري التي تواجهها الأرض في الفترة الأخيرة تعد هي الشغل الشاغل لعدد كبير من علماء المناخ، وذلك لأن الظاهر الطبيعية التي تتعلق بالمناخ والذي يشهدها كوكب الأرض والتي تؤدي إلى نزول الأمطار بشكل مفاجئ، وحدوث عدد من العواصف، وارتفاع منسوب مياه البحر، كل هذه الأمور تحدث كنتائج حتمية بسبب الاحتباس الحراري على كوكب الأرض، والتي تحدث بسبب عدد كبير من العوامل المختلفة.

كما أن تجارة إستخراج المواد النفطية والوقودية التي توجد في باطن الأرض تستمر في التضخم بشكل كبير كل يوم مما يجعل من الصعب على علماء المناخ توقع النتائج الصحيحة بنسب كاملة، لأن هذه التجارة لا تستمر بشكل ثابت ولكنها تبدأ بالإزدياد في كل لحظة، حيث أن الشيء الوحيد الذي سوف يحد من هذا الأمر هو صدور قرارات سياسية تقلل من حجم هذه التجارة بالشكل المخيف الذي يهدد كوكب الأرض ويزيد من فرص إزدياد الاحتباس الحراري .

إن الآثار المترتبة على الاحتباس الحراري هي أمور إستطاع علماء المناخ أن يقوموا بإثباتها، ولكن الأمر الذي يعد من الصعب أن يتم توقعه هو ما هي القدرة التي تمتلكها هذه الآثار وما الذي سوف تقوم به هذه الآثار بشكل يؤثر على الإنسان وعلى البيئة، ولكن هناك مجموعة من الآثار المترتبة على الإحتباس الحراري التي استطاع علماء المناخ أن يتوصلوا إليها ومنها:

المزيد من الجفاف والمزيد من الفيضانات

من المعروف بأنه عندما تزداد حرارة الجو فإن نسبة التبخر تصبح أكبر، بحيث تتبخر مياه البحار والمحيطات بشكل أكبر واليابسة أيضا، وإذا إستمر الجو في أن يكون حار جدا فإن بعض البلدان في العالم سوف تعاني من حدوث الجفاف بسبب إزدياد عملية التبخر ونقصان نزول الأمطار.

بينما من الممكن أن تشهد بعض المناطق الأخرى من البلدان المختلفة حدوث فيضانات بها، وذلك لأنه من الممكن أن يتم نزول أمطار بنفس القدر الذي حدثت به عملية التبخر.

تناقص الثلج والجليد

بسبب الاحتباس الحراري وشدة حرارة الجو فإن المناطق الجليدية والتي تحتوي على الثلج بدأ يحدث تناقص في نسبة الثلج الموجود بها كما أن هذا التناقص يحدث بشكل سريع، وإن هناك بعض البلدان التي تعتمد في مياه الشرب على المياه التي تذوب في المناطق الجليدية، وإذا إستمر الوضع على هذا الشكل فإن هذه البلدان سوف تعاني من الجفاف ونقص مياه الشرب.

المزيد من حوادث الطقس المتطرف

من النتائج التي قد يسببها ارتفاع درجة حرارة الجو هو ازدياد الموجات الحارة والتي سوف تؤدي نزول الأمطار بشكل عنيف مما قد يؤدي إلى ازدياد حدوث العواصف من حيث الكم والشدة.