أسئلة صحية عن شهر رمضان – كنز المعرفة

أسئلة صحية عن شهر رمضان

أسئلة صحية عن شهر رمضان
أسئلة صحية عن شهر رمضان

أسئلة صحية عن شهر رمضان

تكثر الأسئلة مع حلول شهر رمضان الكريم المتعلقة بالحمية الصحية وبالسلوكيات الغذائية التي يجب إتباعها أثناء الشهر، فإختلاف توقيت تناول الوجبات عن الأشهر الأخرى، ذلك بالإضافة إلى الإرهاق والتعب الذي ربما يرافق الصيام، وانتشار العديد من الأطعمة الخاصة بشهر رمضان، وهناك أمور تضع العديد من الأشخاص في حيرة إتجاه طعامهم وسلوكياتهم واختياراتهم أثناء الشهر المبارك، ويهدف ذلك المقال إلى الإجابة عن التساؤلات الغذائية المهمة التي تتعلق بذلك الشهر.

 وجبة الإفطار المثالية

حيث تأتي وجبة الإفطار بعد الصيام لساعات طويلة، لذلك يجب تعويض هذه الوجبة بالطاقة التي يستنفدها الصيام، وكذلك السوائل التي خسرها طوال اليوم، ذلك بالإضافة إلى أنها تعد الوجبة الرئيسية في شهر رمضان، لذلك يجب أن تكفي بإحتياجات الفرد من المجموعات الغذائية الضرورية، ويمكن استكمال ما قد يكون ناقص فيها في الوجبات التي تليها، وهي مثل الوجبات الخفيفة والتي يتم تناولها بين الإفطار والسحور، ذلك بالإضافة إلى وجبة السحور.

وتتمثل وجبة الإفطار المثالية في تناول التمر والماء، اللذان يعيدان للشخص الشعور بالطاقة والنشاط، ثم تناول الخضروات والنشويات الصحية واللحوم منخفضة الدهن، مثل التي يتم الحصول عليها من البقوليات والحبوب الكاملة، واللبن منخفض الدهن.

أهمية الأغذية المناسبة في وجبة السحور

تعد وجبة السحور في المهمة خلال شهر رمضان، فهي تمنح الجسم مخزون من الطاقة لإستخدامه خلال ساعات النهار وذلك عن طريق إعادة مخزون الجلايكوجين المختزن بالكبد والعضلات، الذي يتم استنفاذه في الساعات الطويلة بالنهار والتي يقضيها الصائم بدون طعام أو شراب، وللإستفادة من تلك الوجبة، يجب تناول الأطعمة الصحية التي تمنح الشخص الشعور بالشبع نتيجة بطء هضمها وإمتصاصها وإحتوائها على الماء.

وهي مثل البقوليات والشوربات الصحية، كشوربة الخضار وشوربة العدس، والحليب خالي أو قليل الدسم، واللحوم منخفضة الدهن والفواكه وسلطات الخضار، كما لا ينصح بالإعتماد على النشويات المكررة، كالخبز الأبيض والحلويات والأرز الأبيض في وجبة السحور ذلك بسبب سرعة هضمها وسرعان ما يشعر الشخص بالجوع بعد تناولها.

 الأطعمة التي يجب تجنبها في شهر رمضان

إن مبادئ الحمية الصحية لا تختلف في شهر رمضان عن غيره من الشهور، لذلك يجب تجنب الأغذية غير الصحية والتي ينصح عادة بتجنبها، مثل الأغذية عالية المحتوى بالسكر والدهون الوجبات السريعة، والأغذية التي تحتوي على النكهات والصبغات الصناعية.

وفي شهر رمضان تنتشر العديد من الأغذية التي تقع تحت تصنيف أغذية غير صحية مثل الحلويات عالية السمن والسكر والمقالي والمشروبات غير الطبيعية، كما يفضل التقليل من تلك الأطعمة والمشروبات بقدر الإمكان وعليك بتناول بدائلها الصحية أو أن تحضرها بطرق صحية.

إمكانية ممارسة الرياضة أثناء فترة الصيام

إن الإستمرار في العادات الصحية أثناء شهر رمضان، أو بدءممارستها أمر هام للصحة، وتعد ممارسة الرياضة إحدى تلك العادات، لكن ممارستها خلال نهار رمضان ربما يكون مرهق ومتعب، كما تعتمد على أنشطة الفرد الأخرى أثناء النهار ومدى اعتياد الشخص على ممارسة التمارين الرياضية ودرجات الحرارة.

لكن وجد بشكل عام أن ممارسة الرياضة خلال الصيام تسبب انخفاض في مخزون الجلايكوجين، بالرغم مما اكتشفته بعض الدراسات بقدرة الجسم على التكيف، كما يمكن أن تزيد من الجفاف والذي يصيب الصائم، ذلك بالإضافة إلى زيادة فرصة الشعور بالإرهاق والضعف وانخفاض مستوى الأداء الرياضي وألم العضلات والغثيان، لذلك يفضل ممارسة الرياضة بعد الإفطار في شهر رمضان.

 إمكانية إتباع نظام غذائي لتخفيف الوزن

حيث يمكن إتباع نظام غذائي يكون منخفض السعرات الحرارية أثناء شهر رمضان، ويعد شهر رمضان فرصة جيدة ويمكن استغلالها في خسارة بعض الوزن الزائد، لكن يجب الحرص على إتباع نظام مناسب للحالة الفردية، وأن يحتوي ذلك النظام على جميع العناصر الغذائية والتي يحتاجها الجسم بشكل يومي، كما يحتاج الفرد إلى معرفة الحد الأدنى من الإرشاد التغذوي حتى يتمكن من إتباع نظام غذائي لتقليل الوزن أثناء شهر رمضان وبطريقة صحية ومناسبة.

 طريقة تعويض السوائل

الصائم يستطيع تعويض السوائل خلال شهر رمضان بعد آذان المغرب وقبل الفجر من خلال شرب الماء والحليب والعصائر، ذلك بالإضافة إلى الماء الموجود داخل الشوربات وأطباق الطعام المختلفة والخضروات والفواكه، وكمية الماء التي يحتاجها الشخص يوميا تختلف بإختلاف الكثير من العوامل، منها درجة الحرارة التي يتعرض لها الشخص، وكذلك درجة نشاطه البدني.