التهاب اللثة : أسبابها وطرق علاجها – كنز المعرفة

التهاب اللثة : أسبابها وطرق علاجها

أسباب ألتهاب اللثة وكيفية علاجها
أسباب ألتهاب اللثة وكيفية علاجها

التهاب اللثة : أسبابها وطرق علاجها

كثير من الأشخاص يصابون بإلتهاب اللثة نتيجة لكثرة تناولهم للحلويات وعدم الأهتمام بنظافة الأسنان مما قد يعرضها في بعض الأحيان للألتهاب.

أعراض التهاب اللثة

أحمرار في اللثة وألتهاب مصاحب له ورم شديد وآلام شديدة في اللثة والأسنان, وظهور رائحة كريهة داخل الفم قد يكون سببها الألتهاب أو تسوس في الأسنان.

نزيف في الأسنان يوحي بألتهاب اللثة.

أسباب حدوث ألتهاب اللثة

قد يحدث تراكم الكثير من الملوثات والجراثيم في اللثة مما يسبب الألتهاب وقد يحدث تسوس في بعض الأحيان.

قد يتناول الإنسان الكثير من الأدوية التي تسبب الألتهاب في بعض الأحيان, وخاصة أدوية المضادات الحيوية التي قد تضر بصحة الإنسان وتضعف مناعته كثيرا نتيجة لكثرة تناولها, وقد تسبب موت للبكتيريا النافعة في فم الإنسان التي تقاوم الأمراض والبكتيريا الضارة مما يجعلها عرضة للتسوس وألتهاب اللثة.

قد يحدث ألتهاب اللثة نتيجة لظهور درس العقل الذي قد يسبب آلام شديدة في بعض الأحيان ويظل فترة طويلة لكي يظهر كاملا.

قد لا يهتم الإنسان بنظافة أسنانه مما يعرضه للتسوس وألتهاب اللثة, فقد يحدث تراكم للبكتيريا نتيجة لتناول الطعام والبعد عن الأهتمام بنظافة الأسنان.

قد يكون مرض السكر أحد الأمراض التي تسبب ألتهاب اللثة في بعض الأحيان وقد يكون ألتهاب اللثة نتيجة الأفراط في السجائر.

كثير من النساء تصاب بألتهاب اللثة في فترة الحمل نتيجة لبعدها عن تنظيف الأسنان بسبب كثرة تعبها وآلامها.

علاج إلتهاب اللثة

يتم علاج ألتهاب اللثة من خلال معرفة سبب الألتهاب هل يكون نتيجة لعدم تنظيف الأسنان أو بسبب ظهور ضرس العقل.

فيجب عرض المريض على طبيب مختص في علاج المرض ويقوم الطبيب بالكشف على المريض, كما ينصح الطبيب المريض بالقيام بالأشعة السينية التي تعمل على تحديد سبب الألتهاب, كما يجب يقوم الطبيب بأعطاء المريض مضاد حيوي لكي يقضي على الألتهاب وبعض المسكنات التي يتم من خلالها مقاومة المرض, كما يتم أعطاء المريض مضمضة لتسكين الألم.

للوقاية من ألتهاب اللثة

يجب العمل على الأعتناء بالأسنان جيدا والعمل على غسيل الأسنان بالفرشاة جيدا بعد كل وجبة, والبعد عن تناول الكافيين بكثرة فهي تضر بالأسنان.

كما يجب العمل على أستخدام الخيط في تنظيف الأسنان لأزالة الأوساخ وبقايا الطعام من بين الأسنان فهي تسبب الألتهاب وتسبب تسوس الأسنان في بعض الأحيان.

العمل على أستخدام السواك وأستخدام المضمضة بشكل مستمر بعد الطعام وليس فقط من أجل العلاج فقط ولكن للوقاية أيضا.

العمل على تغير المعجون من وقت للثاني.

العمل على زيارة الطبيب من وقت للثاني للكشف على الأسنان ووقايتها من الأمراض وأجراء فحص دوري عليها.

العناية بالأسنان وتنظيفها جيدا خاصة بعد تناول الحلويات والأطعمة السكرية والشيكولاتة فهي من أكثر الأشياء التي قد تسبب تسوس الأسنان أذا تم تركها دون غسيل.

العمل على البعد عن تناول الأطعمة الدسمة والمقليات بكثرة لأنها تسبب سواد الأسنان, كما يجب البعد عن التدخين فهو أحد الأسباب الرئيسية لمشكلات كثيرة جدا وهي ألتهاب اللثة وسواد الأسنان, والأصابة بأمراض الجهاز التنفسي ومرض القلب وغيرها من الأمراض.

لا يجب أهمال تسوس الأسنان أذا حدث ولكن يجب العمل على الأهتمام بزيارة الطبيب أذا شعرنا بألم فالتسوس قد ينتشر في باقي الأسنان في وقت سريع جدا ونشعر وقتها بآلام شديدة جدا.

يمكنك أستخدام زيت الزيتون في تطهير الفم وإزالة البكتيريا التي تسبب التسوس والألتهاب, كما يجب الأهتمام بعلاج تقرحات وألتهاب الفم.