أسباب الحمى التيفودية عند الأطفال – كنز المعرفة

أسباب الحمى التيفودية عند الأطفال

أسباب الحمى التيفودية عند الأطفال
أسباب الحمى التيفودية عند الأطفال

أسباب الحمى التيفودية عند الأطفال

الحمى التيفودية من الأمراض التي تصيب الأطفال بكثرة وكثير من الأطفال يعانوا من هذا المرض، وهو مرض منتشر بكثرة في فصل الصيف.

أسباب مرض الحمى التيفودية عند الأطفال

قد يتناول الطفل أحد البكتيريا مع الطعام نتيجة لعدم اهتمام الأم بغذاء أطفالها بشكل جيد مما يعرضهم للإصابة بمرض الحمى التيفودية.

وقد يتعرض الأطفال لهذا النوع من المرض بسبب عدم طهي الطعام جيدا وتناوله غير مطهي بشكل جيد وهذا خاطىء، وقد يتناول الطفل بعض المشروبات التي يقف عليها الذباب أو بعض الحشرات فتكون ملوثة وتسبب له الإصابة بالمرض، وقد يحدث ذلك نتيجة لوصول المرض والبكتيريا والتلوث لأمعاء الطفل.

أعراض مرض الحمى التيفودية

حمى شديدة نتيجة لارتفاع في درجة الحرارة بشكل كبير، إسهال نتيجة للميكروب الذي وصل للطفل، وهذا المرض من الأمراض التي تنتقل بسهولة للأطفال الآخرين الغير مصابين بالمرض نتيجة للعدوى.

الإصابة بنوبات قشعريرة للطفل وفقدان الشهية وعدم الرغبة في تناول الطعام، والشعور بالهزال والضعف الشديد.

وقد يتعرض الطفل لصداع شديد ومبالغ فيه في الرأس.

ظهور طفح جلدي على جسم المريض، والإصابة بآلام في الرأس والمعدة نتيجة لذلك المرض.

مضاعفات الإصابة بالمرض الحمى التيفودية

زيادة ضربات القلب وقد يصاب المريض بأمراض في المخ والمعدة، فقد يصاب الطفل بمرض قرحة الأمعاء وقد يصاب الطفل بالتهاب في جدار القلب وضعف عام لعضلة القلب.

يعد مرض الحمى التيفودية من الأمراض الخطيرة التي قد تصيب الكلى وتصيب الكبد والطحال وتؤثر على الجسم بشدة، وقد تظل هذه البكتيريا تتكاثر في جسم الإنسان.

علاج مرض الحمى التيفودية

علاج المرض يتم من خلال الذهاب للطبيب لمعرفة المرض الذي يعاني منه المريض فقد يكون مرض الحمى التيفودية أو مرض آخر، ويتم عمل تحليل للمريض للتأكد من وجود المرض.

كما يقوم الطبيب بإعطاء الطفل العلاج الذي يحسن من حالته من خلال إعطاء الطفل العلاج المناسب له، كما يتم صرف أدوية لخفض حرارة المريض، كما يجب أن يرتاح المريض لعلاج المرض، فهو يعتبر من الأمراض الخطيرة التي تسبب ضرر كبير للطفل.

كيف يتم الوقاية من المرض

يتم الوقاية من المرض من خلال العمل على غسيل الخضروات بشكل جيد، كما يجب العمل على تنظيف الطعام بشكل جيد، والعمل على حماية الطفل من الأضرار التي تصيبه نتيجة لتناول الوجبات السريعة والأطعمة الجاهزة التي قد لا تغسل بشكل جيد.

كما يجب الاهتمام بفصل الخضروات عن اللحوم وقت الشراء فهي يخرج منها الكثير من الدماء التي تسبب تلوث الطعام وهذا خاطىء.

الاهتمام بنظافة الأطفال دائما وأن تحرص الأم على غسيل يدي الأطفال بشكل جيد ويفضل بالديتول حتى لا يتبقى عليهم أي أتساخ.

العمل على الأهتمام أيضا بتناول الفاكهة بعد غسيلها ونقعها في الماء لكي تقوم بإخراج جميع الأتربة والتلوث والمبيدات الكيميائية التي تم رشها بها.

كما يجب الاهتمام بما يتناوله الطفل من مشروبات بأن لا يكون ملوث ولا يكون منتهي الصلاحية، ويكون جيد ولا يحتوي على مكسبات طعم ولكن يمكن إعطاء الطفل المشروبات الفريش تكون أفضل بكثير.

الاهتمام بوقاية الأطفال يعد أهم شيء من أجل حمايتهم من أمراض كثيرة فالتلوث يضر كثيرا بالأطفال والكبار، ولذلك يجب أن تحرص الأم على توفير الرعاية الجيدة للأطفال من أجل مقاومة المرض.

سلامة طفلك من سلامتك وسلامة أسرتك والأم عليها عامل كبير جدا في حماية طفلها من الأمراض فالطفل تكون مناعته ضعيفة لذلك يصاب بأمراض كثيرة.