أضرار الأفلام الإباحية – كنز المعرفة

أضرار الأفلام الإباحية

أضرار الأفلام الإباحية
أضرار الأفلام الإباحية

أضرار الأفلام الإباحية

قد تكون ضحية من ضحايا تلك الأفلام، وقد تكون مدمن لهذه الأفلام، وقد تكون قد شاهدتها صدفة، ولما لا وأغلب الشباب والبنات يرتكبون هذا الإثم الكبير فى حق أنفسهم أولا وفي حق دينهم حيث أن مشاهدة الأفلام الإباحية من أسوء ما يمر به الشباب وخاصة فى فترة المراهقة، فقد يتحول إلى مرض مزمن وينتهي بمجرد دخولك القبر، بافضافة إلى المشاكل النفسية والجسدية والصحية والتي تسببها مشاهدة تلك الأفلام، حيث أنها تعتبر من كبائر المعاصي فى الإسلام ومختلف الأديان السماوية.

قال الرسول صلاة الله عليه إن الله كتب على ابن آدم حظه من الزنا، أدرك ذلك لا محالة، فالعين تزني وزناها النظر، والرجل تزني وزناها الخطى، واليد تزني وزناها اللمس واللسان يزني وزناها المنطق، والفم يزني وزناه القبل، والنفس تمني وتشتهي، والفرج يصدق ذلك أو يكذبه.

والشاهد من هذا الحديث أن العين عن طريق النظر تقع فى كبيرة الزني، فإن نظرك إلى إمرأة تسير فى الشارع عن قصد هو بمثابة زنى فما بالك من رؤية الأفلام الإباحية، وهذه هي رؤية الدين بالنسبة للأفلام الإباحية فإنها محرمة جملة ومضمونا.

أما عن رؤية علم النفس والطب للأفلام الإباحية فقد أوضح الدكتور هاني الناظر رئيس المجلس القومي للبحوث السابق الأخطار الصحية والإجتماعية التي قدأن يتعرض لها الشباب بسبب متابعة هذه الأفلام.

إن الإقبال على مشاهدة الأفلام الإباحية  هي ظاهرة مرضية لم يعترف بها طبيا إلا في أخر عقدين، فهو نوع من الإدمان ولا يقل في خطورته على الصحة النفسية عن الضرر الناتج عن إدمان الهيروين أو الكوكايين والكراك، حيث أن الشخص يشعر أنه في حاجة إليها، ولا يطيب له بال ولا يرتاح إلا عند ممارستها، كما أثبتت الدراسات الأمريكية الحديثة أن 8% من الرجال و3% من النساء في أمريكا يعانون من هذا الإدمان، وأيضا أثبتت الدراسات أن الإدمان عادة يكون لدى الأشخاص الذين تعرضوا إلى حرمان عاطفي وخاصة من الوالدين، أو تعرضوا إلى تجربة الجنس في مرحلة مبكرة من الطفولة وفي بداية فترة المراهقة.
 

الأعراض الصحية

من الأعراض الصحية المصاحبة لمشكلة إدمان مشاهدة الأفلام الجنسية ما يلي:

انخفاض في مستوى التركيز الأمر الذي يضعف الذاكرة، كما أنه يجعل عملية الإستيعاب بطيئة، وتجعل الشخص أكثر عرضة إلى سرعة النسيان، وذلك يخفض من القدرة الإنتاجية للفرد المدمن على مشاهدة هذه الأفلام.

تسبب الأفلام الإباحية قلة النوم والأرق والسرحان الدائم وذلك نتيجة للإنشغال بهذه الأفلام، بالإضافة إلى انشغال الفكر بأفكار سلبية بعيدة عن المنطق والعقل.

تجعل الشخص يشعر بالخمول والكسل والإرهاق العام والميل إلى الوحدة والإبتعاد عن النشاطات الإجتماعية وأيضا الأسرية.

هذه الأفلام تسبب الإرهاق الذهني الذي يصاحبه عادة عصبية في المزاج وأيضا سرعة الغضب والإستثارة وكذلك الشعور بصداع شديد ومتكرر.

بالإضافة إلى بعض الظواهر المرضية ومنها إصابة بآلام في الظهر، وكثرة دموع العينين.

الشعور بالإكتئاب وهي النهاية الحتمية لإدمان مشاهدة الأفلام الجنسية.

كما تؤدي الأفلام الإباحية  إلى حدوث الخلل الهرموني الذي ينتج عنه نوع من الإدمان عند الشاب وذلك لمتابعة تلك الأفلام، كما تؤدي هذه الأفلام إلى تغيير نظرة الشباب إلى المرأة وتكوين صورة خاطئة لطبيعة العلاقة الزوجية الصحيحة والمشاكل المستقبلية لحياتهم الزوجية .

كما تساعد هذه الأفلام علي زيادة السلوك العدواني للشباب، ويصاحبه تعدي على الآخرين وكذلك الدخول في مشاكل اجتماعية مع الأقارب والأصدقاء .

تؤدي هذه الأفلام إلى زيادة جرائم التحرش الجنسي، وما يصاحبها من مشكلات مجتمعية ونفسية خطيرة، بحيث تساعد علي تفشي الشذوذ وما يصاحبها من مشكلات خطيرة .

فضلا عن ذلك الأمراض العقلية والإضطربات النفسية التي تثمر عن مشاهدة هذه الأفلام لذلك إذا كنت من مدمنين الأفلام الاباحية فننصحك بأن تتخلص منها وأن تحاول الإبتعاد عنها بقدر ما تشاء، وكذلك الإبتعاد عن أي موقف يثير فضولك الجنسي أو رغبتك الجنسية، أما اذا كنت تشاهدها حديثا أو شاهدتها صدفة فيجب أن تعرف أن مشاهدة تلك الأفلام مثل العوم فى البحر الذي يسحبك إلى أعماقه دون أن تشعر.

أما الآن فهو دورك وعليك أن تقوم بحظر المواقع الإباحية من علي جهازك وذلك حتى تمنع نفسك وتمنع من حولك من المرض اللعين ولكي تحميهم من هذا الفيرس الخطير.