كيفية اختيار العروسة المناسبة – كنز المعرفة

كيفية اختيار العروسة المناسبة

اختيار العروسة المناسبة
كيفية اختيار العروسة المناسبة

كيفية اختيار العروسة المناسبة

في زمن مثل الذي نعيش فيه الآن أصبح من الصعب أن تجد العروسة المناسبة لكي تشاركك في حياتك والتي تجد معها السعادة التي تبحث عنها.

لقد سبق أن تحدثنا عن الحب وغالبا ما يتطرق إلى عقولنا نحن الشباب فكرة الإرتباط والخطوبة والزواج وما بعد ذلك، ونبحث دائما عن النصف الحلو، وهذه هي الفطرة البشرية التي فطرنا الله سبحانه وتعالي عليها حيث أن آدم لم يجد طعم للحياة إلا حينما خلقت حواء.

والحب رزق ونعمة من الله تعالي بحيث يرزقه الله للإنسان، لذلك يجب علينا أن نحافظ عليه وأن نسخره حتى يتحول من مشاعر إتجاه شخص ما إلى الزواج على سنة الله ورسوله وذلك هو الحب الحلال.

كما أن الزواج هي سنة الحياة والإرتباط أمر هام في حياة كل إنسان سواء كان ذكر أو أنثى، بل وأنه مستحب فهو يساعد على الإستقرار النفسي والبدني، وأحيانا يشعر البعض بالأمان ولكن العجلة فيهم هي من أسوء الأشياء والأخطاء المرتبكة فإستعجالك في اختيار شريك الحياة واستعجالك على الزواج سيؤدي بك إلى نهاية بائسة وذلك بنسبة 99%.

كيفية اختيار العروسة المناسبة

عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلاة الله عليه قال تنكح المرأة لأربعٍ لمالها وحسبها وجمالها ودينها فأظفر بذات الدين تربت يداك.

وفي الحقيقة اخترنا هذا الحديث لسببين الأول لأنه وصية من رسول الله صلي الله عليه وسلم لنا حتى نستفيد منه عند اختيار العروسة المناسبة أما السبب الثاني فهو أن الحديث قد شمل الأربعة جوانب المهمة  عند اختيار المرأة والعروسة المناسبة.

المرأة صاحبة الدين

من أهم ما يجب أن يتوافر في الإنسانة التي تريد الإرتباط بها أو الإنسانة التي تبحث عنها هي أن تكون على خلق حميدة وصاحبة دين، وللأسف نحن نعيش في زمن كثرت فيه الفتن وكذلك تبدلت فيه المبادئ وأيضا تغييرت فيه الأخلاق التي يصعب عليك إيجادها.

ولكن لابد من معرفة أن أهم صفة فعلا والتي لابد أن تكون موجودة في الإنسانة هي أنها تكون متدينة لدرجة أنها قد تكون غير خريجة كلية وغير جميلة ولا إلخ، ولكن الدين هو الأهم حيث أن الإنسانة التي تصونك وتحافظ على بيتك وعليك تكون هي العروسة المناسبة.

والإنسانة المتدينة يظهر عليها في لبسها وفي كلامها بمعني واضح إنسانة على خلق حميدة.

الدين ثم الدين ثم الدين

إن الرجل المتدين هو الرجل الخلوق الذي يمكن استأمانه على الزوجة والأولاد و يعيش مع زوجته في سعادة كما أنه يخاف عليها ودائما يسعى إلى أن يحمي زوجته ويفديها بروحه ويراعي ربنا في زوجته وفي أولاده لذلك دائما ابحث عن الفتاة المتدينة.

وكذلك الرجل المتدين ليس ذلك الرجل ذو اللحية والذي يحافظ ويواظب على الصلاوات الخمسة فقط، ولكن ستجده رجل أمين في عمله وفي حديثه وصريح في كلامه.

المرأة صاحبة المال

وبالطبع ليس المقصود بالمرأة صاحبة المال هي المرأة الغنية والتي تصرف على زوجها لكي يتواكل الزوج في عمله ويعتمد على مال زوجته بحيث تتبدل الأدوار وتختل الموازين، ولكن المقصود من كلمة صاحبة المال هو اختيار مرأة غنية وذات دخل مناسب بحيث تساعدك في حياتك وحتى تحقق ذاتك وتصبح قادر على توفير مستقبل أفضل لأولادهم وتوفير الحياة الكريمة لهم.

المرأة صاحبة الحسب

ويقصد بالمرأة صاحبة الحسب أن تكون من عائلة كريمة وذوي سمعة طيبة بين الناس, وذلك لأن كون المرأة من عائلة طيبة فهذا يساعد مساعدة كبيرة في المستقبل في استقرار الحياة الزوجية، وبالطبع يساعد في نشأة جيل جديد على خلق.

أهل المرأة الطيبين هم من يساعدوك في حل المشكلات بينك وبين زوجتك إذا حدثت لسمح الله وليس تعقيدها، بل وينصحهوها دائما بالنصائح الطيبة والقيمة حتى تستقر الحياة بينكم، فالمرأة صاحبة الحسب هي العروسة المناسبة.

المرأة ذات الجمال

الجمال أمر نسبي وتختلف مقاييس الجمال من شخص لآخر، وبالطبع لا تجود أسس يقاس عليها الجمال لذلك تزوج ممن تراها أنت جميلة وليس ممن يراها من حولك جميلة، فعدستك ربما تكون مختلفة عن عدسة غيرك.

المرأة قطعة ماس يجب الحفاظ عليها

تذكر دائما أن الأنثي خلقت لتكرم، ولأن تعيش حياة كريمة، ويجب على الزوج أن يجعل منها قطعة من الماس الثمين، كما يجب عليه أن يحافظ عليها والحفاظ على نفسه وعلى حياتهما وأن يجعل من قلبه قلعة يغزوها من يستحق فقط.