أغرب القصص : إعدام الفيلة ماري – كنز المعرفة

أغرب القصص : إعدام الفيلة ماري

أغرب القصص .. أعدام الفيلة ماري
أغرب القصص .. إعدام الفيلة ماري

أغرب القصص : إعدام الفيلة ماري

قد نسمع الكثير من القصص التي لا نصدقها ومنها ما يكون حقيقة ومنها ما يكون أقرب إلى الخيال مثل حكاية الفيلة ماري التي تم إعدامها بطريقة وحشية.

حياة الفيلة ماري

تعد هذه القصة من القصص الغريبة والتي لا يمكن تصديقها ولكنها حقيقة حيث أن كان هناك إحدى الأفيال والتي تدعى ماري وكانت هذه الفيلة يتم ترويضها لتعمل في السيرك في الولايات المتحدة الأمريكية، والجدير بالذكر أنها كانت من العروض المحببة والمفضلة لدى الجميع وكان الكثيرون يأتون إلى السيرك لمشاهدتها، وفي وقت من الأوقات قاموا بإخراج هذه الفيلة للدوران حول السيرك كنوع من أنواع الدعاية للسيرك بسبب حب الجميع لها، وكان يركبها أحد الأشخاص ولم يكن يعرف كيفية ركوب الأفيال فكان يعذبها بأستمرار ويحمل في يده ما يقوم بتعذيبها به وكان هذا الشخص يحاول باستمرار ترويضها وجعلها تطيع وتسمع جميع أوامره ومع ذلك لم يكن لديه الخبرة الكافية لجعلها تسمع أوامره دون أن يعرضها للأذى.

سبب إعدام الفيلة ماري

في أحد الأوقات تعرضت ماري للضرب بسبب قيام هذا الشخص بأيذاءها بأستمرار, حيث قامت ذات مرة بتناول قشرة من البطيخ فيبدو أنها كانت جائعة ولكن المدرب لم يتركها وحاول تحريكها بالقوة من أجل التدريب مثلما كان يفعل دائما، فلم تتحرك فقام بضربها على مكان الجروح التي سببها لها، ومن ثم تحركت الفيلة وأصدرت حكمها على هذا الشخص الذي كان يستحق العقاب فقامت بإلقاءه على الأرض وداست عليه بقدميها مما أصابه بإصابات بالغة في الرأس، وتسبب ذلك في تفجير رأس هذا المدرب، ووقتها شعر الجميع بالخوف والرعب مما جعل الحراس وبعض الرجال العسكرين يطلقون النيران عليها، ولكن يبدو أنها لم تصيبها فطلب الجميع من القضاء العاجل التدخل لحل المشكلة القصاص من الفيلة التي أعتبروها أنها مصدر تخويف ورعب للجميع، فقاموا بأقتراح عدة مقترحات من أجل قتلها فمنهم من قال نقوم بإلقاءها من فوق الجبل، ومنهم من قال نقوم بربطها بين قطارين لتموت، ومنهم من قال نقوم بشنقها وكان ذلك رأي صاحب السيرك.

ومن هنا أصدروا حكمهم نحوها وكان ذلك الحكم قاسيا لها فهم لم يعرفوا الرحمة ولا الرفق بالحيوان، ومن هنا تم إعدام الفيلة ماري في عرض كبير حضره الجميع.

تم الإعدام في السيرك لتكون أمام الجميع لكي يشاهدها كل من خاف منها وطالب بقتلها وبالفعل قاموا بالتخلص منها من خلال أن قاموا بربط الكثير من السلاسل حولها وحل عنقها وعلى يديها حتى لا تستطيع تحريك نفسها، وتم استخدام رافعة لكي تقوم برفع الفيلة وشنقها وتم رفع الفيلة بواسطة الرافعة ولكنها كانت ثقيلة جدا فسقطت بسرعة ولم تمت، ولكنها ظلت تتلوى من شدة الألم والأختناق وكان الجميع يشاهدها في استمتاع وكأنهم يشاهدون فيلما، وبعد مرور نصف ساعة من الشنق ماتت ماري وكانت قد عانت من الاختناق والإصابة بكسور حادة قبل وفاتها من شدة السقوط.

وتعتبر قصة الفيلة ماري من القصص الوحشية التي لم تعرف الرحمة لهذا الحيوان والتي ظلت تعاني فترات طويلة جدا ويوم أن قامت بأخذ حقها حكم عليها بالإعدام.

توفت ماري في عام 1917م وكان الجميع في سعادة بالغة بسبب وفاتها وشنقها، ولكن لكل من يعرف هذه القصة فهي تعتبر من القصص المأساوية التي تعبر عن مدى الظلم فإذا تم تصويرها في فيلما لن يصدقه أحد مطلقا.