إرشادات هامة في تربية الأطفال – كنز المعرفة

إرشادات هامة في تربية الأطفال

إرشادات هامة في تربية الأطفال
إرشادات هامة في تربية الأطفال

إرشادات هامة في تربية الأطفال

ما هي طرق وأسس تربية الأطفال بشكل جيد حتى يكون إنسان ناجح وصالح؟، هل تسألك نفسك السؤال المعتاد لكل أب وأم جديد كيف أربي طفلي؟، واليوم سنتحدث عن كيف تربي طفلك؟، ولا أحد يستطيع أن يجادل أن تربية الأطفال فهي تحتاج إلى المزيد من الوقت والجهد، غالبا ما يصدر الأطفال بعض التصرفات عادية من وجهة نظرهم، لكن يري الوالدين أنها معقدة، فإذا كنت تريد أن تعرف كيف تربي طفلك فعليك إتباع الخطوات التالية.

كيف تربي طفلك على أسس تربية الأطفال الصحيحة؟

يجب عليك الإهتمام بإحتىاجات طفلك  

ربما يجد البعض صعوبة في تحقيق احتىاجات أطفالهم، وربما يرجع ذلك إلى عدم التخطيط الجيد عند الإهتمام بالطفل، وخاصة مع تعدد احتىاجات الأطفال، وفي الدول المتقدمة يضعوا التخطيط لحياة في الطفل في قائمة اهتماماتهم،  وهذا لا يعني إهمال نفسك، لكن يجب التعود على وضع احتىاجات طفلك في المقدمة، كذلك تقضية الكثير من الوقت في العناية بالأطفال، ولذلك عند التخطيط لروتينك الأسبوعي، يجب مراعاة التركيز على احتىاجات طفلك، كما يمكنك تناوب الإهتمام بطفلك مع زوجك وأيضا تحديد وقت لكل منكم.

القراءة لطفلك كل يوم 

فذلك يعمل على تأسيس طفلك لحب القراءة، ولذلك عليك تعين وقت للقراءة كل يوم  إما قبل النوم أو وفت القيلولة، حيث تقضي حوالي نصف ساعة أو ساعة كاملة  لكي تقرأ فيها لطفلك يوميا، فذلك لا يساعدك فقط على تنمية حب القراءة داخل الطفل، ولكن فرصة رائعة تنمية حب الدراسة بداخله، وتشير الدراسات إلى أن الأطفال الذين تعودوا على القراءة وبشكل يومي يظهر ذلك على تحسن سلوكهم في المدرسة.

وبمجرد أن يتعلم طفلك القراءة والكتابة، فعليك تركه حتى يتحمل المسئولية، بمعني أنه عندما يخطئ لا تقوم بتصحيح أخطاءه كل ثانية فذلك يحبط الطفل كما لا يساعده على إصلاح أخطاءه، وعليك تركه حتى ينتهي تماما.

وضع قواعد لروتين النوم

يجب تعين وقت روتيني لنوم طفلك والتمسك به يوميا، حيث أشارت الدراسات إلى أن القدرات المعرفية للأطفال تقل نتيجة قلة عدد ساعات النوم، ولذلك من المهم جدا حصول طفلك على قسط كافي من الراحة اليومية لكي تنمو مهاراته في المدرسة.

كما لا يجب أن تعطي طفلك وجبة تمتلئ بالسكر قبل النوم مباشرة، حيث أن ذلك يجعله يواجه صعوبة في النوم.

ويجب أن يتضمن روتين طفلك تقليل عدد ساعات التليفزيون والموسيقة .

تشجيع طفلك لتطوير مهاراته كل أسبوع 

على الرغم من أنه ربما تتعدد المواهب التي يمتلكها طفلك وربما تصل إلى عشرة، وعليك تحديد نوع  المواهب التي يحب طفلك أن يمارسها وكذلك إدراجها ضمن روتين طفلك كل أسبوع، بل وتشجيعه على الإستمرار في ممارسة تلك الأنشطة.
 
إن خروج طفلك للدروس يساعده على الإندماج مع الأطفال الأخرين.

مراعاة ألا تكن كسول، كما تتجاهل بعض الأمور بمجرد أن ترغب في الراحة مثل عندما يشتكي طفلك بأنه لا يريد الذهاب إلى درس عزف البيانو ربما تنتهزها فرصة لعدم توصيله بالسيارة وأيضا لا تجادل معه هذا الأمر.

إعطاء طفلك وقت كافي للعب كل يوم 

إن وقت اللعب لا يعني ترك الطفل يشاهد التلفيزيون، بل يعني ترك الطفل في غرفته أو مكان مخصص للعلب مثل النادي حتى يمارس الأنشطة المختلفة فذلك يحفزه على اكتشاف قدراته ، بالرغم من أنه ربما يتكلف من طفلك المزيد من الجهد إلا أنها تساعده على تطوير مهاراته بشكل جيد.

لا يهم عدد الألعاب التي توفرها لطفلك بمقدار إتاحة فرصة لطفلك بأن يمارسها بحرية وببساطة.

تعلم طريقة الإستماع إلى طفلك  

فهي واحدة من أهم الأشياء التي تساعدك على التأثير في الأطفال، ومن السهل ألا تهتم بطفلك، كما لا تستمع إليه وقضاء كل الوقت في إصدار أوامر إليهم، فذلك لا يشعرهم بالإهتمام والإحترام.

يجب عليك تشجيع أطفالك للتحدث معك وللتعبير عن أنفسهم، فذلك يساعدهم على تحقيق النجاح في حياتهم.

معاملة طفلك بإحترام

يجب ألا تنسي أن طفلك كائن حي يتنفس وأنه إنسان له مشاعر، ولديه احتياجات وغبات مثل باقي البشر، مثلا فإذا كان من الصعب إرضاء طفلك عند الأكل لا تنتقده بشكل مستمر على طاولة العشاء، ذلك حتى لا تحرجه علنا وأمام الجميع.

فإذا كنت تحترم طفلك، ستكون النتيجة الطبيعية أنه يحترمك.