استغلال الوقت في رمضان – كنز المعرفة

استغلال الوقت في رمضان

استغلال الوقت في رمضان
استغلال الوقت في رمضان

استغلال الوقت في رمضان

جميع المسلمين يتسابقون في شهر رمضان المبارك على فعل الخيرات، وذلك لما لهذا الشهر العظيم من فضل عظيم عند الله عز وجل، وذلك بسبب الخصائص التالية:

تفتح أبواب الجنة وتغلق أبواب النار في شهر رمضان، كما يفتح الله فيه أبواب الطاعات الخاصة به مثل الصيام وقراءة القرآن والقيام، ويمتنع فيه المسلمون عن فعل الكثير من المحظورات والمعاصي، لذلك يقترب العبد المسلم فيه من ربه كثيرا إلى درجة أنه ربما يكون رمضان سبب في دخوله جنات النعيم.

شهر رمضان يصفد به مردة الشياطين، أي أنها تمتنع عن إيذاء المسلمين والوسوسة لهم، مثلما تستطيع إغوائهم في الأيام العادية.

كما تفتح أبواب الرحمة والغفران للمسلمين في شهر رمضان، بحيث تمنحهم فرصة لتجديد التوبة ولنيل رضا الرحمن، كذلك فتح الأرزاق، وإعادة الألفة والمحبة بين الأقارب والأخوة والأصدقاء، كما يعتبر رمضان مكفر للذنوب جميعها بإستثناء الكبائر.

إن ليالي رمضان فيها عتق من النار، فمن أول ليلة وحتى آخر ليلة، ومن قام رمضان إيمان واحتساب غفر الله له ما تقدم من ذنبه.

يتخلل شهر رمضان ليلة عظيمة في العشرة الأواخر منه، حيث تعادل ألف شهر من شهور المسلمين العادية.

شهر رمضان هو شهر أنزل فيه القرآن هدى للناس، لقد اختار الله تعالى ذلك الشهر الكريم كما ميزه عن غيره بنزول أول آيات القرآن الكريم على لسان جبريل إلى النبي محمد صلاة الله عليه وسلامه.

إن العمرة في شهر رمضان تعدل حجة.

ينفرد ذلك الشهر الفضيل بصلاة التراويح والتي تلي صلاة العشاء، فثوابها عظيم.

يتميز ذلك الشهر بسنة الإعتكاف بالعبادات، وخاصة في العشر الأواخر من رمضان، وذلك اقتداء برسول الله وسيد الخلق عليه أفضل الصلاة والسلام.

الأجر المضاعف للعبادات في شهر رمضان، فالصدقة في رمضان لها أجر مضاعف عن سائر الأيام، كذلك إطعام الفقراء والأقارب، وقراءة القرآن، وصلة الرحم،  وغير ذلك من الطاعات.

كيف نستغل أيام رمضان؟

يجب على المسلم الذي يسعى إلى رضا الله ودخول جنته بأن يجتهد في ذلك الشهر المبارك حتى يفرده لمضاعفة الطاعات، ولا يضيع منه ساعات بدون أن يقضيها فيما ينفع آخرته سواء صلاة الفروض والتراويح، كذلك ختم القرآن أكثر من مرة، ومراعاة التصدق بالمأكل والملبس إلى الفقراء والمساكين.

يجب استغلال شهر رمضان بالذكر، مثل التسبيح والتكبير والتهليل، ويتوجها بالإستغفار وغسل الروح من الذنوب السابقة، ويلجأ المسلم إلى التوسل إلى الله تعالى في رمضان بالدعاء بما ترغب به نفسه، حيث يطلب من خالقه المغفرة والرحمة وكذلك فتح الأرزاق، لأنه تقضى الحوائج في رمضان مهما عظمت.

يستحب بأن يعمق المسلم صلة الرحم بالأهل والأقارب والأصدقاء في رمضان، كما يقيم ولائم ويجمعهم في بيته على طعام واحد إن استطاع.

إن المسلم يحظى بأجر عظيم إذا أدخل فرحة على قلب مسلم أو ساعد شخص محتاج، لكل عمل خير في رمضان أجر مضاعف، فهنيئا لمن أحسن العبادات ولمن أدى الطاعات في أحسن صورة.

كيفية استغلال الوقت في طاعة الله

مراعاة صلاة الصلوات الخمسة التي فرضها الله علينا في خمسة أوقات من اليوم، فهي من أعظم العبادات التي إذا إلتزمها المسلم ينادى بهن في بيوت الله، هي أوقات مكتوبة ولا يجوز تأخيرها عن وقتها، وذلك إلا في ظروف قاهرة ويكون ذلك التأخير في تأديتها وأن يكون قبل ذهاب وقت الصلاة.

تقسيم الإسبوع في أنواع متعددة من الطاعة، مثلا يومي الإثنين والخميس في الصيام، كذلك يوم من الأسبوع لحضور جنازة، أو زيارة مريض في مستشفى أو في بيته، مراعاة زياة الأرحام ووصل الذين قطعوك.

محاولة زيادة النوافل والصلوات في شهر رمضان وفي غير أوقات النهي، فالحسنات يذهبن السيئات، كذلك حاول أن تجعل لنفسك ورد يومي من القرآن الكريم، ولا تنسى الإستغفار، فهو من أعظم الأذكار وثمرات الإستغفار يلمسها المسلم وتلمسها المسلمين وحتى الدول جميعها.

يجب ألا تنسى بأن القيام على مصالح أهلك من الطاعات، الأقربون أولى بالمعروف، كما أن اللقمة يضعها الرجل في فم زوجته له فيها أجر، وكذلك تربية الأولاد والبنات على طاعة الله تعالى وعلى سنة نبينا صلاة الله عليه وسلامه، ولاشك أن أجرها عظيم فأنت تعتبر جيل مؤمن بالله سبحانه وتعالى.
حاول أن تساعد الناس يوميا في شهر رمضان، حيث أن مساعدة الناس وتقديم العون لهم لاشك أن أجره عظيم.