الأمراض المكتشفة عن طريق تحاليل البراز – كنز المعرفة

الأمراض المكتشفة عن طريق تحاليل البراز

الأمراض المكتشفة عن طريق تحاليل البراز
الأمراض المكتشفة عن طريق تحاليل البراز

الأمراض المكتشفة عن طريق تحاليل البراز

هناك بعض الأمراض التي لا يتم اكتشافها إلا عن طريق تحاليل البراز، لذلك يلجأ إليه الكثير من الأطباء من أجل إكتشاف الأمراض وأيضا تأكيد المرض في حالة إصابة الطبيب بالشكوك حول المرض, من أبرز الأمراض المكتشفة عن طريق تحاليل البراز هي أمراض الجهاز الهضمي التي تنتج عن التلوث.

كيفية عمل تحاليل البراز

يتم فحص عينة البراز تحت المجهر عن طريق إضافة بعض المواد البيوكيميائية, من أجل أن تصبح تحاليل البراز شاملة لكل من الدم غير الظاهر وكرات الدم الحمراء والبيضاء, وأيضا يتم فحص لرائحة البراز, كما يتم تحديد الأملاح والسكريات.

وتشمل تحاليل البراز الكشف عن الفطريات والطفيليات والبكتيريا وأيضا نسبة الدهون, ومن خلال لون البراز يتم الكشف عن الكثير من الأمراض، ولذلك يهتم الكثير من الأطباء بعمل مثل تلك التحاليل لمرضاهم بشكل مبدئى لتعرف على الاصابة المعرضين إليها.

شروط أخذ عينة البراز من أجل التحاليل

هناك بعض الشروط التي يجب مراعاتها من أجل أخذ عينية براز تصلح لإجراء تحاليا البراز عليها, وهذه الشروط تتمثل في الأتي:

أخذ كمية كافية من عينة البراز

يجب أن يكون الوعاء الذي يحتوي على عينة البراز نظيفا ومخصص لهذا النوع من الإختبارات.

يجب أن يتم أخذ عينة البراز في مدة ليست بطويلة من أجل الحفاظ على الفطريات الموجودة داخل العينة.

يفضل أن يتم أخذ عينة البراز في الصباح, لأنه في هذه الحالة يكون قد أعطى فرصة جيدة لظهور الفطريات والبويضات.

الحرص على عدم إختلاط عينة البراز بالبول أو الدم الخاص بالحيض.

يجب عدم تناول أي نوع من دواء الحموضة والإسهال والملينات قبل إجراء تحاليل البراز .

نتائج الفحص الظاهري لتحاليل البراز

من حيث القوام

يكون القوام الطبيعي لعينة البراز متماسك, وغير ذلك يدل على وجود أحد الأمراض.

من حيث اللون

يكون اللون الطبيعي للبراز هو اللون البني, ويكون عند الأطفال اللون الطبيعي هو الأصفر, أما في حالة تغير اللون إلى الأخضر أو الأسود فإن ذلك يدل على الإصابة بالقولون العصبي, وفي حالة الأسهال الذي يصاحبه تناول الكثير من الخضراوات الورقية يتحول لون البراز إلى الأخضر.

وقد يتحول لون البراز إلى اللون الأبيض بسبب حدوث نقص في العصارة الصفراوية.

من حيث الرائحة

في بعض حالات تحاليل البراز تدل رائحة العينة على وجود إلتهاب في الأمعاء أو القولون, ويمكن أيضا يكون بسبب العدوى البكتيرية.

من حيث الطفيليات

حيث من الممكن أن تحتوي عينات تحاليل البراز على ديدان الإسكارس والبلهارسيا, والديدان الشريطية والأكسيورس, وأيضا الديدان القولونية والعصوية, حيث تحدد سبب وجود الإسهال والقيء وأيضا إنتفاخ البطن.

من حيث الدهون

عند إحتواء عينة البراز على الدهون فهذا يدل على وجود إلتهاب في البنكريايس وأيضا الإصابة بالتليف الكيسي.

من حيث نسبة الإس الهيدروجيني

ويدل إنخفاض الإس الهيدروجيني في عينات تحاليل البراز على سوء إمتصاص الدهون في الجسم, أما في حالة إرتفاعه فإن ذلك يعني وجود إلتهاب في الأمعاء والقولون أويضا إحتمال وجود ورم سرطاني داخل الأمعاء.

ما هي المؤثرات على عينات تحاليل البراز

هناك الكثير من العوامل التي يمكن أن تؤثر على العينة المأخوذه من أجل إجراء تحاليل البراز عليها, ومن هذه العوامل:

تناول المصاب المضادات الحيوية وبعض أنواع المسكنات.

تناول أقراص دوائية تحتوي على الحديد أو حمض الأسكوربيك.

حدوث إختلاط بين عينة البراز والبول أو الدم الناتج عن الدورة الشهرية.

أن تتعرض العينة إلى الهواء, وتأخر فحص العينة عن مدة ساعة بعد أخذ العينة.