الأورام الوعائية عند الأطفال – كنز المعرفة

الأورام الوعائية عند الأطفال

 الأورام الوعائية عند الأطفال
الأورام الوعائية عند الأطفال

الأورام الوعائية عند الأطفال

الأورام أصبحت الأن منتشرة بشكل كبير جدا حتى أصبح الجميع يصاب بها, ومنهم الكبار ومنهم الأطفال أيضا حتى أن الأطفال أصبحوا بصاب بالسرطان بكثرة وهو من أمراض العصر التي أنتشرت في العصر الحديث.

هناك أورام خبيثة وأورام حميدة يصاب بها الإنسان وهي التي يطلق عليها الأورام الوعائية.

الأورم الوعائية

هي أحد الأورام الحميدة التي تصيب الإنسان وهي تظهر على الجسم كثير من الأوعية الدموية تحت وعلى شكل الجلد, وقد يحدث أن يصاب البعض بأورام حميدة على الكبد.

تترك الأورام الوعائية شكل دائرة كبيرة غريبة في الشكل والتكوين في جسم الطفل, ولا يعرف الوالدين سببها, ولكن الطبيب يستطيع التعرف على المرض من خلال النظر لهذه الحبوب, وقد تظهر في جبين الطفل, وقد تظهر تحت أذنه, وقد تظهر في رأسه من الخلف, وقد تظهر في منطقة أخري مثل أن تكون في قدم الطفل.

أسباب الأورام الوعائية

قد تكون الأورام الوعائية وراثية بسبب أحد الجينات التي تم أخذها من الأم أو الأب, وقد تكون نتيجة لأصابة الطفل بالورم بسبب ضعف المناعة وأهمال الأم لغذائها في فترة الحمل.

أعراض الأورام الوعائية

لا تظهر هذه الأورام أي أعراض ولكنها تظهر العديد من البقع الحمراء على سطح الجلد.

وقد تظهر أورام أخري تكون سببها غثيان وقىء وقد يحدث فقدان للشهية يصاب به الطفل.

الأورام الوعائية تصنف لعدة مجموعات وهي

أورام وعائية سطحية

أورام وعائية تحت الجلد

أورام وعائية توجد في الأعضاء ومنها ما يوجد في الكبد وما يوجد في المخ ومنها ما يوجد في الرئتين وغيرها من المناطق.

وهناك الكثير من الأورام الوعائية التي تصيب الأشخاص ويتم تركها دون علاج ودون الأهتمام بها فتتحول لتكون أورام خبيثة تضر بصحة المريض.

كيف يتم علاج الأورم الوعائية عند الأطفال

يتم الكشف على المريض وذلك من خلال فحص المرض جيدا, والتأكد من الأورام سواء كانت أورام وعائية أم أورام خبيثة والعمل على علاجها, كما يتم العمل على زيارة الطبيب والقيام بالفحوصات الطبية التي يقرها المريض, والعمل على فحص المرض جيدا يتم فحص المرض جيدا, وعمل التحاليل الطبية والعلاجية كما يمكن أزالة الورم من خلال التدخل الجراحي إذا كانت المشكلة سوف تؤثر في المستقبل على صحة المريض.

فقد تؤثر هذه المشكلة على صحة المريض وتضر به لذلك فإذا رأى الطبيب أنه لابد من التدخل الجراحي فليكن ذلك ويقوم المريض بعمل اللازم, كما ينصح بأخذ الأدوية اللازمة التي يقرها المريض.

هناك الكثير من الأورام التي يعلم الكثيرين عنها ومنها أورام خبيثة وأورام حميدة والأورام الخبيثة غالبا ما تتم من خلالها تدخل جراحي وأخذ علاج الكيماوي, بينما الأورام الحميدة لا يتم ذلك ولكن قد تكون الحالة ضرورية وتحتاج لتدخل جراحي لكي يقوموا بعلاج المشكلة.

بينما هناك بعض الأورام الحميدة التي لا تحتاج لتدخل جراحي والتي لا تحتاج لعلاج وتكون بسيطة وتنتهي بمرور الوقت وتختفي تماما, وهناك أورام تصبح دائمة كالأورام التي توجد على المخ قد تتحول لتكون أورام خبيثة.

وهناك بعض الأورام الوعائية التي يتم علاجها من خلال أدوية وحقن الستيرويدية فهي قوية جدا لتقضي على المرض تماما وتمنع ظهوره مرة أخري, وهناك بعض الأدوية التي تعالج الأورام وتزيلها تماما فقط يحتاج المريض علاج كيماوي في بعض الحالات التي يكون بها المرض قوي وفي منطقة حساسة, ولذلك فينصح بعمل اللازم حتى لا يؤثر على المخ ولا على الجسم ويتم توسع المرض أكثر من اللازم فوقتها يجب أزالته حتى وأن كان الورم حميد وأستئصاله تماما من الطفل.

مضاعفات حدوث مرض الأورام الوعائية

تعتبر من مضاعفات المرض أن يحدث نزيف للورم وهذا يحدث عندما يترك المريض الورم يتفشي في الجسم على أعتبار أنه من الأورام الحميدة وهذا خاطىء, فمضاعفات المرض تبدأ بالآلم والشعور بالتعب والنزيف من خلال هذه الندبة, وهو يجعل الطفل يشعر بالتعب وعدم القدرة على التحرك بحرية والتعامل بشكل جيد مع الأخرين بسبب المرض والتعب الذي يعاني منه الطفل.

هناك الكثير من العلاجات التي تصيب الأطفال ومنها الليزر ومنها العلاج بالأشعاع والكيماوي وغيرها من العلاجات التي تستخدم لعلاج المرض.