الإسلام والديمقراطية – كنز المعرفة

الإسلام والديمقراطية

الإسلام والديمقراطية
الإسلام والديمقراطية

الإسلام والديمقراطية

لقد إنتشر في العالم في فترة محدودة وقصيرة عدد من المصطلحات التي أصبح عدد كبير من دول العالم تنادي بضرورة وأهمية تطبيقها وتنفيذها، حيث أن هذه الدول ترى أنه عندما يتم تطبيق هذا النوع من المصطلحات فإن دول العالم سوف ترتقي وتتقدم، ومن أهم هذه المصطلحات هي الديمقراطية.

بعض المفاهيم الخاصة بالديمقراطية

إن الديمقراطية تتمثل في أنها عبارة عن شكل من أشكال الحكم ولكنها لا تقتصر على فرد واحد والذي يتمثل في الحاكم، ولكن يعد الشعب طرف أساسي في هذا الحكم، بحيث يتم الحكم من خلال جميع أفراد الشعب بشكل متساوي، وأحيانا يتم هذا الحكم بشكل مباشر من قبل أفراد الشعب وأحيانا أخرى يقوم الشعب بإختيار بعض الأشخاص الذين يقوم الشعب بتعيينهم للحكم نيابة عنهم من خلال نظام الإنتخاب، بحيث يشارك الشعب في جميع المجالات الموجودة في المجتمع من مجالات إقتصادية وسياسية وإجتماعية وغيرها من المجالات المختلفة، وأحيانا نجد أن بعض الأشخاص يستخدمون مصطلح الديمقراطية من أجل وصف نظام الحكم في دولة ما والتي تمثل الثقافة التي يتبعها الشعب، كما أن الديمقراطية تشير إلى تولي شخص ما الحكم ولكن بصورة ودية والتي تكون من خلال تكليف الشعب له.

أصل مفهوم مصطلح الديموقراطية

إن مصطلح الديمقراطية يعود في أصله إلى الأصول اليونانية، حيث أن تتكون من مقطعين الأول ديموس ويقصد به عامة الشعب أو عامة الناس، والجزء الثاني كاراتيا والذي يقصد به الحكم، فيصبح المعنى النهائي لكلمة الديمقراطية حكم عامة الشعب.

الديمقراطية

نجد أن الكثير من دول الغرب يشير إلى القدر العالي من الحرية التي تتمتع بها بلفظ الديمقراطية، ونظرا لكثرة تناول الدول لمصطلح الديمقراطية فقد أصبحت الدول التي تتمتع بالديمقراطية هي الدول التي تتمتع بالقدر العالي من التقدم والتطور، حيث أنه كلما إزداد استخدام الديمقراطية في الدولة فإن الدولة تصبح أكثر نهوضا، وعلى العكس حيث أنه كلما يقل استخدام الديمقراطية فإن الدولة تصبح متخلفة ومتأخرة عن غيرها من الدول الأخرى، وعلى الرغم من إختلاف الإسلام مع مفهوم الديمقراطية إلا أن الديمقراطية تحتوي على الكثير من الأمور الإيجابية التي تتخلل هذا المفهوم، حيث أننا نجد أن الدول التي تستخدم الديمقراطية في مجتمعها تصبح أكثر تقدما عن غيرها من الدول الأخرى، ومن أكثر الأمور التي تتضمنها الديمقراطية والتي جعلت دول الغرب تتقدم عن غيرها من الدول هو أن الشعب يستطيع أن يعبر عن رأيه بكل حرية والكشف عن الآراء والمعتقدات الخاصة بهم، وبالتالي أصبحت هذه الدول أكثر قدرة على تحقيق تعمير الأرض بالشكل الذي أمر الله سبحانه وتعالى عباده به، وهذا يجعل من الديمقراطية لها علاقة بالإسلام، وهذا ما سوف نتحدث عنه اليوم.

تعريف الديمقراطية

إن الديمقراطية تتمثل في أنها حكم الشعب للشعب، ولكن في المجال السياسي تشير الديمقراطية إلى الوضع السياسي الذي يمكن جميع أفراد الشعب بإختلاف أنواعه ودرجاتهم الإجتماعية من القيام يكل الحقوق الخاصة بهم والتي تتضمن قدرتهم على التعبير عن الرأي بشكل يخلو من العقاب أو القيود أو الرهبة، بحيث أنها تجعل الشعب هو المقرر الأساسي في إختيار الشخص الذي يتولى الحكم والذي يعبر عنهم، وبرغم إختيار الشعب للحاكم إلا أن الديمقراطية تجعل الشعب يتمكن من إنتخاب بعض الأشخاص ليحتلوا أماكن في المجالس المنتخبة من أجل محاسبة الحاكم في حالة الخطأ، ةتظهر الديمقراطية أيضا في الأحزاب التي تقوم بوضع الكثير من الخطط من أجل مستقبل أفضل، وكل ذلك يتم في ظل وجود الدستور.

نظرة الإسلام للديمقراطية

يعد الإسلام منهجا كاملا يشتمل على كل ما يخص الحياة في كل المجالات، وإن الإسلام نادى بضرورة أن يتمتع الأفراد بكامل حقوقهم في التعبير عن حرية رأيهم بشكل واضح وصريح، مما يجعل من الديمقراطية أمرا مقتبسا في الأصل من الدين الإسلامي، ولكن يختلف الإسلام عن الديمقراطية في أن الإسلام يتضمن كل ما هو في مصلحة المجتمع والشعوب، وذلك على عكس الديمقراطية، حيث أن الديمقراطية تحتوي على جوانب إيجابية ولكنها تشتمل أيضا عددا من المظاهر السلبية التي تظهر في شكل أمور تحللها الديمقراطية والذي قام الدين بتحريمها، فعلى سبيل المثال يرى الغرب بأن شرب الخمور هو عبارة عن حرية ولكن الدين قام بتحريم شربه للآثار الضارة التي تنتج عن تناوله.