التفكير المدعوم بالخيال يشفيك من أمور عديدة – كنز المعرفة

التفكير المدعوم بالخيال يشفيك من أمور عديدة

التفكير المدعوم بالخيال يشفيك من أمور عديدة
التفكير المدعوم بالخيال يشفيك من أمور عديدة

التفكير المدعوم بالخيال يشفيك من أمور عديدة

يجب أن يكون اعتمادنا على أنفسنا في مسألة الشفاء وذلك من أي اضطراب نفسي أو بدني، معظمنا يلوم الآخرين، ولكن لوم الآخرين لا يحل المشكلة، عليك أن تلعب دور في حياتك لعلاج ذاتك، فهذا هو الوضع الصحيح، ونحن نجهل حجم التفكير وقوة النفس، كما لا ندرك أن جزء من فجور النفس هو مسألة الغضب والتي تمرض الإنسان وتمرض من حوله، فالغضب يتحول إلى عملية كيميائية تتعب الجسد، وأبسط نصيحة هي أن تتعامل مع الأمور بشكل إيجابي وتجعلها تمر.

هناك حقيقة إن آمنت بها بدأت الشفاء، هي أن كل خلية في بدننا قادرة على أن تدمر نفسها، فالذي يحرض الخلية على سلوك المرض أو التشافي، هو رسالة تصلها من الداخل، بذلك ننطلق إلى القول بأن الشفاء الداخلي أساسه التفكير السليم.

فإذا استخدمنا تفكيرنا المدعوم بالخيال لسوف نشفى من أمور كثيرة، ويمكن القول أن خيالنا ينتج هرمون ما، أو هرمونات تساعده على الشفاء، وهناك مثال على قوة الخيال وقدرته على الشفاء، وهو أن تجلس وتتخيل نفسك وأنت تعصر ليمونة في فمك، وتتمعن في طعم الليمونة، وسيسيل لعابك، وأساس الأمر أن خيالك لا يفرق بين الفكرة والحقيقة، حيث يتم التجاوب مع الأمر بالحماسة والتفاعل ذاتهما.

وبالطبع يوجد عند البعض درجة عالية في مسألة الإيمان بقوة التفكير، وذلك حتى أن البعض في الدول الأوروبية قاموا بعمل تجارب مرعبة، حيث يتخيلون بأنهم تم تخديرهم بل وتجرى لهم عملية جراحية بدون مخدر، كذلك هناك من ينظرون إلى فاكهة معينة ويفكرون بأن النظر إليها أو تناولها ربما يجعلهم يشفون ويحدث الشفاء.

إن الفكرة لها تأثير شديد في إحداث التغيير العصبي الكيميائي، حيث يؤثر في الهرمونات وجهاز المناعة، كما يحدد أي نوع من الكيميائيات والتي يحتاج إليها الجسم حتى يتشافى، إن أساس العلاج هو الإدارة، كلما كانت الإدارة قوية كان الشفاء الذاتي قوي، وهناك حالة عودة هي العودة إلى الشفاء بالفكرة، وهي بكل بساطة مجرد حالة انغماس فيما ترى وتعتقد في داخلك، حيث توجه الفكرة حتى يحدث العلاج والشفاء بإذن الله.

 

كل واحد منا يستطيع تخيل الممكن والتفكير بإيجابية، وليست الإرادة هي السبيل، لكن الخيال، ولا يمكن لشخص يعاني الأرق بأن ينام فقط إذا أراد ذلك، الأمر سيان بالنسبة إلى المدمن، ولا يتعلق الأمر بإرادة الشفاء بل بتخيله، كما تخيل كوي طريقة بسيطة وسهلة التطبيق ومجانية.

يعتبر كوي أحد آباء التفكير الإيجابي، تختصر طريقته في تكرار جملة، كل يوم أتحسن من كل النواحي، حيث يقولها ثلاثة مرات في اليوم، عشرين مرة.

قواعد أساسية للخيال

يمكن التحكم بالخيال.

أي فكرة تدور في رأسنا تتحقق، سواء أكانت سلبية أو إيجابية.

ينتصر الخيال في الصراع بين الإرادة والخيال.

الخيال أهم قدرة لدى الإنسان.

تتضاعف قوتهما الخيال والإرادة عندما يتفقان مع بهضهما.

مفاتيح التفكير الإيجابي

لقد ولد التفكير الإيجابي لديه تأثير حقيقي في مستقبلنا وحياتنا، حيث تؤثر طاقتنا الإيجابية على المحيط الذي نعيش فيه ويشعر بها كل من حولنا، ومن هنا تأتي أهميته.

إذا استمررنا في التفكير بمشاكلنا، سوف تتزايد، لذلك دعنا نفكر بأهدافنا، ودماغنا لا يحفظ سوى فكرة واحدة في كل مرة، لذلك نستبدل الأفكار السلبية بالأفكار الإيجابية، ومن هنا تنبع أهمية الأهداف في حياتنا، حيث تمكننا من التركيز على الأفكار الإيجابية، وعندما نفكر بأهدافنا بإستمرار، فإنه لا مجال للتفكير السلبي.

العقل الباطن أداةٌ قوية

يمكن أن يعمل العقل الباطني لمصلحتنا أو ضدنا، ولا يملك التفكير الباطني القدرة على الحكم، لكنه ينفذ أوامر الفكر الواعي فقط، فإذا ركزنا على الأفكار الإيجابية والأهداف التي نريد تحقيقها، سنصدر أوامر إلى العقل الباطني، ثم يبحث بدوره عن الطرق لنحقق أمنياتنا هذه عبرها، لذلك يجب التمسك بالأفكار الإيجابية، وذلك لمزيد من الفاعلية، ويستحسن أن ينبع الفكر الإيجابي من القلب، وأن نتبنى الفكر الإيجابي كقاعدة في حياتنا، بل ونرسخه في أقوالنا وأفعالنا، ويكفي أن نؤمن بأحلامنا وأن نشعر بها ونحققها.

ماذا يعني التحكم بالفكر الإيجابي؟

استعمال كافة قدراتنا العقلية.

التحكم بالأفكار السلبية.

التحكم بمشاكلنا.

معرفة قدراتنا وتحديدها.

التحكم بمواردنا الداخلية لخدمة أهدافنا.