التفكير واستراتيجية تغيير الماضي – كنز المعرفة

التفكير واستراتيجية تغيير الماضي

التفكير واستراتيجية تغيير الماضي
التفكير واستراتيجية تغيير الماضي

التفكير واستراتيجية تغيير الماضي

ذكر رائد التنمية البشرية الدكتور إبراهيم الفقي أن الشخص المفكر هو الذي يصنع الأفكار, ومن ثم الأفكار هي التي تسبب لنا طريقة التفكير التي تؤدي إلى التركيز, ويلعب التركيز دور كبير في حدوث الأحاسيس التي تشكل السلوك ومن ثم يحدث السلوك النتائج التي تحدد واقع حياة التي نعيشها, ومن ثم إذا كنت ترغب في تحقيق تغير في حياتك غير إدراك المفكر صانع الأفكار بل صانع حياتك بأكملها.

من هو المفكر:

نجد أن المفكر هو ذلك الشخص الذي بيده صنع وخلق فكرة معينة في ذهنه, فهو يعد الأساس وأصل كل شيء حيث هو الذي في يده أن يقرر كل ما يريد بل هو الذي يختار الأسلوب الذي سوف ينفذ به ذلك.

ومن ثم المفكر هو الذي يقوم بعملية الاختيار للأفكار التي سوف يضعها في ذهنه فهو من يختار الأفكار السلبية أو إختيار الأفكار الإيجابية, الأفكار التي تجلب النشاط والسعادة أو الأفكار التي تجلب الحزن والكسل وغيرها.

فالمفكر تماما مثل الفلاح: حيث الفلاح سوف يحصد ما قد قام بغرسة في الأرض من بذور والمفكر سيكون واقع حياته نتاج ما زرعه في ذهنه من أفكار.

مدى تأثير الأفكار السلبية والتفكير السلبي:

نحن قد نقوم بإختيار الأفكار السلبية ومن ثم نخلق في ذهننا التفكير السلبي ولا ندرك مدى خطورة وتأثير التفكير السلبي على حياتنا فالأبحاث العلمية أثبت أن لو فكر شخص في فكرة سلبية بشكل يومي ويكررها بشكل مستمر لمدة لا تتجاوز مدة ستة أشهر فسوف يصاب بكارثة صحية ونفسية وكذلك مشكلات مادية توقف عجلة حياته عن أي عمل, ومن ثم يجب علينا أن نعي تماما أهمية أختيار الأفكار الإيجابية بل نحرص بشدة على تبني الأفكار الإيجابية التي تجلب الصحة والرخاء والسعادة تماما مثل الفلاح الذي يزرع البذور التي يريد محصولها فلا يزرع بذورعنب وهو يريد محصول تفاح.

التفكير:

ماذا يحدث بعد أن يقوم المفكر باختيار الفكرة سواء كانت إيجابية أو سلبية ويضعها في ذهنه, نجد أن العقل يقوم بالتعرف على تلك الأفكار ويقوم بمعرفة كل شيء عنها من خلال تحليلها ثم يقوم بنسج منطق معين حول هذه الفكرة ويعطيها معنى معين من خلال المعلومات التي يمتلكها التي توجد في الذاكرة وايضا يقوم بمقارنتها بغيرها من الأفكار المشابهة ويستمر بهذا البحث حتى يجد الأفكار الأخرى التي تدعم الفكرة الأصلية.

وبذلك يكون العقل جهز الفكرة لتكون صالحة للإستخدام بل جاهزة للخروج إلى الواقع بعد أن منحها التركيز والأحاسيس التي تسبب السلوك والنتائج.

مثال على التفكير الإيجابي:

إذا وجدت شخص ما يعاني من حالته المادية والإجتماعية ويشكي حاله دائما, من السبب في ذلك كما تعلمنا هو السبب لأنه هو الذي وضع تلك الأفكار في ذهنه, وفي هذه الحالة يكون الحل بالرجوع مرة أخرى إلى وضع أفكار إيجابية تساعده على التحسين من وضعه والتفكير في الحلول بشكل مباشر ثم يتحمل مسئولية حياته كاملة ويبتعد عن السموم الثلاثة وهي أن يلوم أحد على وضعه فكيف وأنت من وصلت نفسك لهذا أنت من زرع ما تحصده الأن, لا يجب أن ينتقد أحد ولا حتى يقارن نفسه بغيره أبدا بل عليه العمل على وجه السرعة بتحميل الأفكار الإيجابية إلى عقله.

أهم استراتيجيات التفكير استراتيجية تغيير الماضي:

نحن نعلم أن الماضي عبارة عن مجموعة تجارب فاشلة وحوادث ألم وجراح فقط, بينما هذا غير صحيح مطلقا فالماضي ما هو الإ منجم ذهب به قدر لا حصر له من الخبرات والتجارب الناجحة ومهارات كثيره تعلمنها من أخطاء سابقة, وتلك الخبرات والمهارات التي تعلمنها من الماضي لم تكن موجودة لسوف نقوم بنفس الأخطاء التي فعلنها في الماضي ومن ثم نحن نرد على من يقول لنا نحن لا نستطيع نغير الماضي بل نحن نستطيع أن نتعلم منه ويعد الماضي دعم لنا وليس محطة حزن وإحباط.

استراتيجية تغيير الماضي:

نقوم بإستدعاء موقف ما من الماضي تصرفنا فيه بشكل سيء ونحن لا نريد عدم تكرار مثل هذا الموقف فنقوم بتخيل أنفسنا في نفس الموقف كما هو في الماضي ونقوم بإحداث التغيرات التي نريدها في تصرفنا مع الموقف ونتعامل بشكل سليم, ثم أرجع مرة أخرى إلى الماضي و تذكر نفس الموقف ولكن بالتصرف السليم وبذلك يكون غيرت الماضي وتعلمت منه أفعل ذلك في خمس مواقف لكي تجيد هذه الاستراتيجية.