الدهون الموجودة بالجسم : كيفية قياس نسبة الدهون – كنز المعرفة

الدهون الموجودة بالجسم : كيفية قياس نسبة الدهون

الدهون الموجودة بالجسم
الدهون الموجودة بالجسم

الدهون الموجودة بالجسم : كيفية قياس نسبة الدهون

كم هي مرعبة فكرة احتواء الجسم على دهون، وبغض النظر عن كميتها، ويوجد نوعان من الدهون في الجسم وهما:

الدهون المخزنة وهي التي تكون تحت الجلد وبين الأعضاء لحمايتها.

الدهون الأساسية والتي يعتبر وجودها في الجسم طبيعي، حتى تقوم بوظائف معينة، كما تتواجد في الدماغ والعظم والكبد والطحال والقلب والرئة.

كما تختلف نسبة هذه الدهون من شخص وآخر، حسب السن ومراحل النمو وحسب طريقة التغذية التي تختلف من شخص لآخر بالطبع.

كما تختلف نسبة الدهون بإختلاف الجنس، وعادة ما تكون النسبة أعلى عند الإناث من الذكور.

أنواع الدهون

الدهون البيج وهي مزيج من الدهون البنية والبيضاء، والتي توجد في منطقة البطن.

الدهون البنية وهي التي توجد في الرقبة، والتي تعمل على تحويل الدهون لحرارة.

الدهون البيضاء الحشويه والتي تلتف حول الأعضاء الداخلية، كما تتواجد في الدم.

الدهون البيضاء والتي تتواجد تحت الجلد، والتي تسبب أمراض عديدة مثل ضغط الدم والسكر، إذا ما تواجدت لمدة أكثر من ثلاثة أشهر.

كيفية قياس نسبة الدهون في الجسم

هناك طرق مختلفة لقياس نسبة الدهون في الجسم ومنها ما يلي:

جهاز تحليل المقاومة الكهربائية، الذي به يتم تمرير تيار كهربائي في الجسم، على حسب مقاومة الجسم لهذا التيار يمكن قياس نسبة الدهون، كما توجد هذه الطريقة في معظم أجهزة قياس الوزن الآن، ويوجد كجهاز منفصل في المراكز الصحية.

وجهاز قياس الدهون وعن طريقه يتم قياس سمك الجلد وذلك في أي منطقة من مناطق الجسم، كما يقوم الطبيب أو أخصائي التغذية بتقدير النسبة.

أي برنامج يختص بتقليل وفقدان الوزن يهتم أولا بتقليل كمية الدهون في الجسم، ومع الحرص على أن تبقى كتلة العضلات وسوائل الجسم مناسبة.

كما أن أي برنامج غذائي يؤدي إلى التخلص من السوائل والعضلات يعتبر برنامج غير صحي، كما يؤدي إلى مشاكل صحية، فلن يأتي النتائج المطلوبة في المدى البعيد.

الإنسان الطبيعي صاحب الجسم المتوسط، والذي يكون نشاطه اليومي معتدل يحتاج إلى ١٨٠٠ وحتى ٢٥٠٠ سعر حراري في اليوم، وتلك السعرات هي التي يحتاجها الجسم مقابل الطاقة والجهد المبذول، فإذا زادت السعرات فإن الجسم لن يستفيد منها وسوف تختزن على شكل دهون.

وعلى سبيل المثال إن كل جرام من الدهون يقابله ٩ سعر حراري، وإذا أكلت ١٠٠ جرام من الدهون، فإن ذلك يعني الحصول على ٩٠٠ سعر فضلا عن أن تناول مائة سعر حراري من الدهون زائدة عن حاجة جسمك، فإن ٩٥٪ من هذه الدهون يتحول إلى دهون مخزنة، ولكن إذا كانت السعرات الزائدة عن إحتياجك من النشويات، فنجد أن ٧٠٪ منها فقط الذي يتحول إلى دهون مخزنة.

ومن المعروف أن الأطعمة التي نتناولها تحتوي على مجموعة مختلفة من الدهون والفيتامين والأملاح والبروتين والنشويات، وكل هذه المواد مهمة للجسم، وتعتبر النشويات والبروتينات والدهون هي المسئولة عن تزويد الجسم بالطاقة وبشكل رئيسي، أما الأملاح والفيتامينات فهي تعتبر عوامل مساعدة فقط للجسم، ووجودها في الجسم يؤدي إلى عمل الأعضاء بشكل جيد.

وعملية حرق الدهون والبروتينات والنشويات تعطي الجسم كميات مختلفة من السعرات الحرارية، وأيضا عدد السعرات الحرارية والتي تنتج من حرق جرام واحد من الدهون فهي ضعف عدد السعرات الناتجة عن حرق جرام من النشويات أو من البروتينات.

التعريف بالسعر الحراري

الكثير منا لا يعرف ما هو معنى مصطلح السعر الحراري، وهل تعلم أن كل نوع من أنواع الأغذية يضم عدد معين من السعرات الحرارية، لذا يجب معرفة كل هذه الأنواع وأعداد السعرات الحرارية بهدف تنظيم عمليات الأنظمة الغذائية، الأمر الذي يساعد في الحفاظ علي الوزن، ويعرف السعر الحراري الفيزيائيين بأنه كمية الحرارة اللازمة لرفع درجة حرارة جرام من الماء درجة واحدة، ويعرفه أطباء وأخصائي التغذية بأنه كمية الطاقة التي يمكن استخلاصها من كمية معينة من الطعام.

وتختلف كمية السعرات التي يحتاج إليها الجسم بإختلاف الجنس والمجهود المبذول، و درجة حرارة الجو عامل من عوامل قياس كمية السعرات والتي يحتاجها الجسم يومياً.

وعادة يحتاج الذكور يوميا إلى كمية سعرات حرارية أكبر من الإناث، لإختلاف بنية كل منهما، وبسبب النشاط العضلي الذي يقوم به كل منهم، والشخص كثير الحركة الذي يبذل مجهود كبير فهو يحتاج إلى سعرات أكثر بخلاف الشخص الكسول والذي لا يبذل أي مجهود، وأيضا تؤثر درجة الحرارة تأثير كبير، والإنسان الذي يبذل مجهود في الجو البارد فهو يحتاج إلى طاقة أكبر للتدفئة، ولذا تزداد كمية السعرات التي يحتاجها جسمه، ولكن الإنسان الذي يعمل في الجو الحار، فهو لا يحتاج هذه الطاقة الإضافية، ومن ثم تقل حاجته للسعرات الحرارية.