مرض السمنة : ما مدى خطورته على الطفل – كنز المعرفة

مرض السمنة : ما مدى خطورته على الطفل

السمنة : ما مدى خطورتها على الطفل
مرض السمنة : ما مدى خطورته على الطفل

مرض السمنة : ما مدى خطورته على الطفل

يعتبر مرض السمنة لدى الأطفال من الأمراض التي تصيب بعض الأطفال وهذا المرض عبارة بعض من الاضطرابات التي تحدث بجسم الطفل والمراهقين على حد سواء نتيجة لتجمع بعض كميات من الدهون، ويؤدي ذلك إلى زيادة في الوزن بصورة أكثر من الطبيعية لعمر الطفل، كما تؤدي السمنة أيضا إلى العديد من المشاكل الصحية في جسد الطفل، أما بالنسبة للبالغين فهي تسبب لهم ارتفاع بمعدل ضغط الدم وارتفاع بنسبة الكوليسترول، كما يمكن أن يصاب الطفل بالاكتئاب في بعض الحالات نتيجة كثرة مشاكل السمنة لديه.

ولقد اثبت بعض التقارير الطبية أن السمنة لدى الأطفال تعد من أخطر الأمراض الصحية بالقرن الحادي والعشرين وتظهر هذه المشكلة بصورة واضحة في العديد من البلدان منخفضة الدخل والبلدان متوسطة الدخل، وحتى في المناطق الحضرية منها قد تصيبهم السمنة بشكل مطرد، كما تشير الدراسات إلى انه من المحتمل أن يظل الأطفال الذين يعانون من زيادة الوزن و السمنة على حالهم عند الكبر، كما انهم يكونون أكثر عرضه للإصابة بالأمراض غير السارية مثل السكري.

أسباب السمنة عند الأطفال والمراهقين

تعد مرحلة الطفولة بمثابة أجمل مراحل الحياة ولكنها ليست كذلك عند الأطفال الذين يعانون من مشكلات بالوزن وقد تتحول تلك الزيادة إلى السمنة وقد ينجم عن تلك السمنة أمراض عديدة قد يكون الطفل في غنى عنها، لذلك لابد من معرفة تلك الأسباب التي تكون وراء زيادة السمنة بجسم الطفل وهي:

عوامل وراثية من الأب أو الأم أو الاثنين معا.

عدم حصول الطفل على الرضاعة الطبيعية بمرحلة الطفولة.

قد تكون العوامل النفسية للطفل داخل المنزل وخارجه أحد تلك الأسباب أيضا لذا يجب التقرب من الطفل ومعرفة ما به حتى نتمكن من حلها ولا يكون رد فعل الطفل سلبي لدرجة أنه يتوجه للطعام بإكثار دون أن يشعر بذلك.

قلة وعي الأهل بمراقبة الوزن الصحيح للطفل من وقت للأخر.

تناول الطفل للوجبات الجاهزة والأقل صحة عليه والمشروبات السكرية التي تؤدي إلى زيادة الوزن.

من الأسباب أيضا قلة النشاط البدني اليومي الذي يبذله الطفل سواء بالمنزل وبالمدرسة.

عدم تمتع الطفل بالرفاهية الكاملة من حيث الذهاب إلى الحدائق العامة أو القيام بالأنشطة المختلفة خارج المنزل.

عدم وجود نظام غذائي سليم للطفل.

تناول الطفل للطعام أثناء مشاهدة التلفاز.

تناول الطفل العشاء قبل النوم مباشرة بالإضافة إلى عدم تناوله وجبة الأفطار أيضا.

مضاعفات إهمال السمنة عند الأطفال

من أهم المضاعفات التي قد تظهر على الطفل نتيجة السمنة كمرض السكري، الاكتئاب، قلة الثقة بالنفس، مشاكل في النوم، الشراهة، كما يظهر أيضا السلوك العدائي، ارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكولسترول.

فائدة النظام الغذائي على حماية الطفل من السمنة

فالنظام الغذائي يلعب دورا هام في مواجهة السمنة لذا لابد من معرفة الأطعمة الضارة على صحة الطفل والأطعمة التي تفيد جسده، كما يجب الحرص على تحقيق توازن بين الطاقة والحفاظ على الوزن صحي له، ويجب الحد من استخدام الدهون المشبعة إلى الدهون غير المشبعة فلابد من التخلص من تلك الدهون المفروقة، كما يجب الحرص على زيادة استهلاك الفاكهة والخضروات والبقوليات والحبوب غير المنزوعة النخالة والجوز والبندق ويجب الحد من استهلاك السكريات الحرة، والإقلال من استهلاك الملح “الصوديوم ” من جميع المصادر يجب الحرص على احتواء الملح المستهلك على مادة اليود.

كيفية تقديم حلول لحد من السمنة لدى الأطفال؟

لا بد من عدم تقليص الوجبات الغذائية ألا تحت إشراف معالج للنظام الغذائي، فيجب علينا أن نعمل على تنظيم غذاء الطفل وذلك لأنه في خلال الفترة ما بين السنتين والسبع سنوات يجب الحرص على عدم إنقاص وزن الطفل لأن نموه في هذه الفترة يكون سريع، لذا يجب العمل بنظام غذائي لان ذلك يفيد الطفل بإنقاص وزنه والانتباه له في نفس الوقت حتى لا يتعرض للمضاعفات البدنية.

يجب الانتباه إلى أن تقييد السعرات الحرارية قد يتداخل أيضا مع عملية النمو الطبيعية للطفل، فلابد في المرحلة من عمر السبع سنوات وما فوق أن نعمل على تنظيم طعام الطفل وأن نعمل على إنقاص وزنه نحو نصف كيلو غرام شهرياً، كما ننصح الأسرة بعدم حرمان الطفل من السكريات وذلك حتى لا يتناولها سراً.

يجب أن نحرص على اصطحاب مع أطفالنا للتسوق وشراء الأطعمة الغذائية الصحية لكي تساعد في نمو جسده بشكل سليم وليعتاد الطفل على ذلك.

يجب التنبيه على الطفل بعدم شراء الأطعمة الجاهزة التي يقدمها كنتين المدرسة، وأن نقدم له بكميات صغيرة جدا من تلك الأطعمة الجاهزة إذا أصر على تناولها، ندعو الله أن يحفظ أبنائنا جميعا.