الشكوى و الحسد : كيفية التحصين من الحسد – كنز المعرفة

الشكوى و الحسد : كيفية التحصين من الحسد

الشكوى و الحسد
الشكوى و الحسد

الشكوى و الحسد : كيفية التحصين من الحسد

نجد أن عدد كبير من الأشخاص يعتبرون الحسد هو أكبر مخاوفهم، مما يجعلهم يلجأون لبعض التصرفات، حيث أنهم يعتقدون أنه من خلال التصرف بطريقة معينة فإنهم بذلك من الممكن أن يبعدوا الحسد عنهم وعن أي شيء يمتلكونه، حيث أننا نجد أن بعض الأفراد يقومون بإبعاد الحسد والعين عنهم من خلال إتباع نظام الشكوى، بحيث دائما ما يقومون بالشكوى سواء كان من الفقر أو عدم الراحة سواء كان في العمل أو في الحياة الأسرية على الرغم من أنهم لا يعانون من أي شيء، ولكنهم يلجأون للشكوى والكذب من أجل أن يبعدوا العين عنهم، وإن الأشخاص الذين يستخدمون هذا الأسلوب من أجل حماية أنفسهم فإنهم بذلك يجعلون الأشخاص الآخرين ينفروا منهم بسبب كثرة الكذب والإدعاء، وبشكل خاص عندما يجد الأفراد أن الأشخاص المدعين دائما ما تظهر عليهم ويبدون تصرفات عكس ما يقولونه، وإننا نجد في حياتنا اليومية عدد كبير من الأشخاص الذين يستخدمون هذا النمط في الحياة، حيث أنهم يؤمنون بشدة أن إتباع هذه الطريقة يجعلهم محصنين أنفسهم تجاه الحسد والعين وأنه لن يستطيع أحد أن يقوم بإستغلالهم، ولكن ما لايعلمونه أن هذه الطريقة تجعل الأشخاص ينفرون منهم بشدة ويبتعدون عنهم لأنهم دائموا الكذب ودائما ما يدعون عكس ما هو حقيقي.

كيفية حماية النفس من الحسد

يجب أن يعلم جميع الأشخاص بأن الحسد هو أمر ذكر في القرآن الكريم، وقد حذر الله سبحانه وتعالى من الحسد، ولكن هناك عدد كبير من الأشخاص يبالغون بشكل كبير تجاه إهتمامهم بالحسد وبمحاولاتهم المستمرة من أجل دفع الحسد بعيدا عنهم، وإن أكثر شيء من الممكن أن يبعد الحسد عن أي إنسان هو الإستعانة بالله، حيث أن الله سبحانه وتعالى بيده كل شيء وهو قادر على أن يحفظ أي شيء في الكون مهما كبر حجمه أو صغر، حيث أن الله سبحانه وتعالى هو الحفيظ، ومن الجدير بالذكر أن الله سبحانه وتعالى يحفظ الإنسان وكل أمر يخصه طوال الوقت، ولكن على الإنسان أن يعلم بأنه إذا شعر بأنه سوف يعاني من الحسد أن يستعين بالله وأن يطلب منه أن يحفظه من كل سوء، حتى أن الله عز وجل يحفظ الإنسان من أي شر داخله، كما أنه إذا كان العبد صالحا ويبذل أقصى جهوده من أجل عدم عصيان الله عز وجل ويبتعد عن أي أمر من الممكن أن يجعله يرتكب الذنوب فإن الله سبحانه وتعالى يحفظه من نفسه ويجنبه الوقوع في أي معصية، وإن العباد يجب أن تعلم بأنه في بعض الأحيان عندما يخسر كل شيء أو أنه يقوم بأي فعل فيه ذنوب ومعاصي بأن الله سوف يغضب عليه ويسلبه كل المتع التي منحها إياه ولا يكون السبب الحسد بل إن السبب الأساسي هو القيام بالذنوب وإرتكاب المعاصي لذلك يجب على الفرد أن يستغفر الله سبحانه وتعالى ويتوب عن أفعاله وأعماله السيئة.

ثمن حفظ الله للإنسان

يجب على العبد أن يعلم بأن الله سبحانه وتعالى يحفظه من أي مكروه، كما يحفظ أهله وبيته وماله وعرضه سواء من الحسد أو أي أمر آخر، لذلك فإنه يجب على الفرد أن يقوم برد المعروف لله سبحانه وتعالى من خلال طاعته والقيام بالعبادات والأمور الصالحة، وأن يستعيذ بالله من كل مكروه، كما أنه إذا إجتمع العالم كله على أن يضر بشخص ما وكان الله حاميه فإنه لن يصيبه أي مكروه مهما حدث، حيث أن الإستعاذة بالله هو الأمر الوحيد الذي يحمي أي شخص من الحسد أو غيره.