العقل الباطن وسر تحقيق المعجزات – كنز المعرفة

العقل الباطن وسر تحقيق المعجزات

 العقل الباطن وسر تحقيق المعجزات
العقل الباطن وسر تحقيق المعجزات

العقل الباطن وسر تحقيق المعجزات

كل إنسان لديه عقل باطن خاص به وهو يطلق علية العقل اللاواعي ويتميز هذا العقل بأنه لديه قدرات عملاقة لا حدود لها تجعلك تحقق المعجزات ولكن نحن على جهل كبير بهذه القدرات التي يمتلكها العقل الباطن حيث أن العلماء في أبحاثهم يذكروا أن معظم الناس لا يستخدموا سوى عشرة بالمائة فقط من قدرات العقل الباطن بل بالتعمق في معرفة إمكانيات العقل الباطن وقدراته قد نجد أن بعض الناس يستخدموا فقط ثلاثة في المائة من قدرات العقل الباطن.

تعريفات حول العقل الباطن

لابد من معرفة ما هو العقل الباطن ولكن قبل ذلك سوف نميز بين بعض المصطلحات وهو الفرق بين العقل الواعي وبين العقل الباطن الفرق بينهما معقد ولكنه يصبح أكثر بساطة عندما نتعرف أكثر على العقل الباطن.

يجب أن نفرق بين العقل والمخ

المخ هو يقصد به العضو الذي يوجد داخل جسم الإنسان وهو وزنه ثلاثة أرطال الذي يوجد داخل دماغ الإنسان وبينما نستخدم كلمة العقل نحن نقصد هذا العضو ولكن نقصد الجزء المعنوي منه الجزء الكبير منه والعقل الجزء المعنوي والمخ الجزء المادي, العقل يطلق على نتائج استخدام المخ حيث أن العقل مخزن الأفكار التي يجهزها لنا المخ.

ولكن ما علينا علمه هو إدراك مدى اختلاف عقلك الواعي عن عقلك الباطن من أجل القدرة على استخدام إمكانيات عقلك الباطن على أحسن وجه ممكن وتوجهها لصالحك وتجعلها تعمل من أجلك.

يجب أن نعرف أن كلا من العقل الواعي والعقل الباطن جزء واحد لا ينقسم عن بعضهما, وأن العقل الباطن هو الذي يضم كل من البرمجيات التي تختص بكلا من الوظائف الإرادية والتي تشمل كلا من العواطف والعادات والتوجهات العاطفية التي تتشكل لدينا منذ الطفوله الباكرة قبل أن يتشكل لدينا الوعي الذي نأخذ على أسسه القرارات المناسبة , وأن البرمجة التي نكتسبها منذ فترة الطفولة ترجع إلى عدة مصادر منها:

الوالدين.

المعلمين في المدرسة.

الأقران في النادي.

التلفاز.

حديثا الألعاب الإلكترونية أصبحت تشكل جزء من ذهننا.

وتلك المصادر تؤثر في شكل حياتنا فيما بعد على درجة كبيرة وهي المصادر التي تتحكم في سلوكياتنا سواء الجيد منها أو الفاسد وأن إمكانيات العقل الباطن وقوة العقل الباطن هي التي سوف تساعدنا في تحقيق أحلامنا وتعديل كل تم إكتسابه من برمجة من العالم الخارجي.

إليك بعض الأمثلة والقصص الحقيقة التي تدل على مدى قوة العقل الباطن وإمكانياته وهذه القصص لأشخاص عاديين ليس لديه قوة خارقة غير طبيعية بل كل ما لديهم قوة العقل الباطن.

ونحن أذا أرادنا تحقيق المستحيل مثل ما سنعرض عليك من قصص عليك أن نستخدم عقلك الباطن في ذلك وليس عقلك الواعي:

في أحد جلسات التنويم المغناطيسي طلبنا من رجل بعد أن نام مغناطيسيا أن يصف لنا ما هو شكل الكوكب إذا كنت عليه وأوصف لنا كيف كانت الرحلة وبدأ الرجل فسرد قصص وحكايات بها تفاصيل عديدة وكثيرة في غاية الدقة مما يدل على أن هذا الرجل لديه خيال خصب أكثر من رائع في حين أذا تم سؤال هذا الرجل نفس السؤال في حالته العادية بإستخدام العقل الواعي لم يكن يتمكن من الجواب مطلقا.

ويمكن للتنويم المعناطيسي محو مفهوم معين لديك ففي أحد التجارب قاموا بمحو مفهوم رقم 7 من عقلك أحد السيدات ثم طالبوا منها أن تجاوب على سؤال كم عدد أصابع اليد فقالت عشرة بينما عندما طالبوا منها عد أصابع يدها قالت 1.2.3.4.5.6.8.9.10.11 لم تقم بذكر رقم 7 فعند العد وجدت عدد أصابع يدها 11 بينما هي تعرف سابقا أنهم عشرة ولكن هي لا تعلم ماذا حدث.

والأبحاث والدراسات أصبح يمكن بالإيحاء والتنويم المغناطيسي أن يظهر علينا أعراض مرض معين ومن ثم تم إكتشاف قدرة العقل الباطن على الشفاء من الأمراض.

وأن العقل الباطن عمله ليس عشوائي بل هناك العديد من القوانين التي تحكم العقل الباطن وهي كثيرة و منها قانون التفكير المتساوي وقانون التركيز وقانون الجذب وقانون التوقع وغيرها وهي قوانين في غاية الأهمية فهي تحدد كل طرق تفكيرنا وتعاملنا مع الأشياء.