العلاقة بين فرط ضغط الدم وأمراض القلب – كنز المعرفة

العلاقة بين فرط ضغط الدم وأمراض القلب

العلاقة بين فرط ضغط الدم وأمراض القلب
العلاقة بين فرط ضغط الدم وأمراض القلب

العلاقة بين فرط ضغط الدم وأمراض القلب

تعد أمراض القلب من أخطر الأمراض التي قد يصاب بها الإنسان ومن أحد هذه الأمراض مرض فرط ضغط الدم, حيث يرى الأطباء أن مرض فرط ضغط الدم هو المرض القاتل الصامت, وذلك لأن 40% من الأشخاص الذين يصابون بمرض فرط ضغط الدم لا يشعرون بوجوده ولا يعلمون عنه شيئا, وهذا هو السبب الرئيسي في حدوث خطورة على حياة المصابين, ويؤدي هذا المرض إلى ظهور العديد من المضاعفات الخطرة مثل الجلطات التي يمكن أن تكون نتيجتها الوفاة, كما أن هذا المرض يؤثر على الدورة الدموية ويصيب الكثير من الأضرار في القلب والدماغ والعديد من الأجهزة الحيوية في جسم الإنسان, يعد هذا المرض من الأمراض التي لا علاج لها حيث أنه لا يوجد سوى بعض العقاقير التي تعمل على ضبط ضغط الدم في المستوى المناسب.

ضغط الدم المرتفع

هناك اسم أخر يطلقه الأطباء على مرض فرط ضغط الدم وهو مرض توتر الشرايين, وذلك لأن العملية التي يقوم بها القلب في ضخ الدم إلى الجسم عندما تتأثر عن طريق زيادة الضغط على القلب وبذلك يحدث إنخفاض لعدد الشرايين فإن ذلك يسبب توتر الشرايين, وقد يكون السبب الرئيسي وراء الإصابة بمرض فرط ضغط الدم هو بذل المجهود العالي على الجسم والقلب, حيث أن هناك العديد من الدراسات الي أثبتت وجود علاقة بين إرتفاع ضغط الدم والإصابة بأمراض في الكليتين والدورة الدموية.

العلاقة بين فرط ضغط الدم والشرايين التاجية

في البداية سوف نوضح العلاقة بين مرض فرط ضغط الدم والقلب:

يرى أطباء القلب أن هناك علاقة مؤكدة بين الإصابة بمرض فرط ضغط الدم والإصابة بأمراض القلب وأمراض الأوعية الدموية والشرايين التاجية, حيث أنه هناك العديد من المنظمات العالمية والتي تتخصص في دراسة كل ما يتعلق بأمراض القلب, والتي ترى أن مرض فرط ضغط الدم قد يؤدي إلى حدوث مشاكل في القلب والشرايين, وهذا ما قد قامت أحد الجامعات الأمريكية بإثباته عن طريق أحد الدراسات التي تم إجرائها, حيث تفيد هذه الدراسة أن هناك 40% من المصابين بمرض فرط ضغط الدم هم أيضا مصابين بأمراض أخرى ولديهم خلل في عمل القلب والشرايين, وذلك يحدث بسبب إرتفاع ضغط الدم الذي يجعل القلب يزيد من عملية ضخ الدم حتى يستطيع الموازنة بين الأثنين, فيحدث نتيجة ذلك إصابة العضلة القلبية بالتعب مما يؤدي إلى حدوث تضخم في عضلة القلب مع الوقت, ثم وبشكل مفاجئ يتطور المرض إلى أن يصل إلى الموت القلبي عن طريق توقف القلب عن العمل.

أما عن علاقة مرض فرط ضغط الدم بالشرايين التاجية فهي كمايلي:

هناك العديد من الدراسات والأبحاث التي تشير إلى أن الإصابة بأمراض الشرايين التاجية قد تتزايد نسبتها مع الإصابة بمرض فرط ضغط الدم, حيث أن إرتفاع ضغط الدم من أهم الأسباب التي تؤدي إلى حدوث إنسداد في الشرايين مما يؤدي إلى تصلبها وهذا الأمر يسبب العديد من المضاعفات الخطرة مثل النوبات القلبية وأيضا السكتات الدماغية والذبحة الصدرية.

الوقاية من مرض فرط ضغط الدم

يرى العديد من الأطباء أن الطريق الوحيدة من أجل الوقاية من مرض فرط ضغط الدم هي عن طريق الحفاظ على مستوى ضغط الدم في الوضع الطبيعي له, ومن الممكن أن يستطيع المصاب بمرض إرتفاع ضغط الدم أن يحافظ على الضغط الدم في المستوى الطبيعي عن طريق إتباع نظام غذائي متوازن والإبتعاد عن الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون حتى يحافظ أيضا على مستوى الكوليسترول في الدم ويمنعه من الإرتفاع, وبذلك يمكن الوقاية من مرض تصلب الشرايين, كما يجب المحافظة على نسبة الأملاح المواجدة في الطعام لأن الأملاح الزائدة تعمل على إرتفاع ضغط الدم, ومن المهم ممارسة التمارين الرياضية المناسبة وغير المجهدة, ومن أهم الأمور التي يجب علعى مريض ضغط الدم المحافظة عليها هي تناول الدواء الخاص الموصوف من الطبيب المعالج بشكل منتظم حتى يتجنب المصاب بحدوث إرتفاع ضغط الدم, وأيضا مراجعة الطبيب من أجل أن يتأكد من أن مستوى ضغط الدم في حالة جيدة لأن هناك بعض الحالات التي تستلزم تغيير الدواء أو تغيير الجرعات الدوائية.