الفرق بين الحلم والرؤيا – كنز المعرفة

الفرق بين الحلم والرؤيا

الفرق بين الحلم والرؤيا
الفرق بين الحلم والرؤيا

الفرق بين الحلم والرؤيا

إن الحلم والرؤيا من الأمور التي يراها الإنسان في منامه، كما يسعى إلى تفسيرها دائما، ولكن يوجد خلط من قبل الكثير من الناس بين الرؤيا والحلم، وبعضهم يجهلون كيفية التمييز بينهما، فلقد تميز الدين الإسلامي بأنه لم يترك قضية أو مسألة في حياة الإنسان، إلا وقد أوجد لها الحلول والأجوبة، ذلك ليسهل وييسر الحياة على الإنسان، فلقد ساعدنا الدين الإسلامي على التمييز بين الحلم والرؤيا بواسطة الفرو قات بينها.

إننا نردد كلمة حلم كثيرا في يومنا، وعند استيقاظنا من النوم، حيث نكون قد رأينا أحداث وأشخاص ونطلق على ما رأيناه اسم الحلم، وحتى أن رأينا أمور لم نعتاد على رؤياها اسميناها حلم، على الرغم من معرفتنا أن هناك ما يسمى حلم أو أضغاث الأحلام، وهناك ما يسمى الحلم، وثالثهما حديث النفس.

الرؤيا هي عندما يشاهد النائم أمر محبب ومرغوب، والرؤيا تكون رحمة ومنا من الله جل وعلا، ويراد بها بشرى الخير أو التحذير من شر واقع وربما تكون بغرض المساعدة والإرشاد، وفي جميع الأحوال يستوجب حمد الله وشكره على ما يرى.

إن الحلم هو ما يراه النائم من الأمور غير المحبذة أو غير مرغوب، ومكروه وهو وسوسة الشيطان، ودعن الحلم هناك عن سنة النبي عليه الصلاة والسلام وهي الإستعاذة والبصق ثلاثة مرات عن اليسار.

ويقال أن الحديث في الحلم المكروه وقد يؤدي إلى تحقيقه ولكن ليس في هذا الأمر صحة.

وبالنسبة لحديث النفس أو أضغاث الأحلام فيقصد بها الأحداث والمخاوف والأفكار والتي تسكن العقل الباطن والذاكرة والتي يملك النائم، وعندها ينام فإنه يعيد تكوينها مرة أخرى عند نومه ولا تفسير أو تأويل يتعلق بحديث النفس.

دلالات الرؤيا

يوجد مجموعة دلالات يستطيع من خلالها الإنسان معرفة الرؤيا وهي:

أن يرى الإنسان بشارة خير أو تحذير من أمر، كما يشترط في الرؤيا أن يستيقظ الإنسان من النوم وهو يشعر براحة وطمأنينة.

أن تكون الرؤيا واضحة وبكل تفاصيلها، بحيث يستطيع الإنسان معرفة كيف بدأت الرؤيا؟، وكيف انتهت؟.

أن يتذكر الشخص الرؤيا وبكل تفاصيلها، دون أن ينسى أي جزء منها.

يجب ألا يكون الإنسان مريض أو مصاب بحمى، حيث ذلك يصيب الإنسان بالتخيل والأوهام .

أن تكون الرؤيا من ضمن المنطق والمعقول، وأيضا لا تكون على شكل أفكار خيالية استحالة حدوثها وغير منطقية.

يجب أن يتحلى الإنسان الذي رأى الرؤيا بالصدق وذلك في الأقوال والأفعال، كما لا يعرف للكذب طريق.

إن رؤيا الرسول محمد صلاة الله عليه وسلامه في المنام، يعد من أهم دلالات الرؤيا الصادقة.

يجب ألا تتعلق الرؤيا بالأحداث التي ترتبط بحياة الإنسان اليومية، والتي قد تسبب له الأرق والقلق.

التعامل مع الرؤيا

مراعاة أن يقوم الإنسان بسؤال الله خير هذه الرؤيا، حيث أنه على يقين أنها من عند الله.

يفضل الصيام لأداء الصلاة وذلك بعد الرؤيا بشكل مباشر.

يتجنب الشخص إخبار الرؤيا لأي شخص، بل ويكتفي بالأشخاص المقربين والمحبين له، ويمكن سؤال أهل العلم والمعرفة عن معناها وتفسيرها.

مراعاة تجنب الزيادة على أحداث الرؤيا، بل روايتها على الآخرين بنفس الأحداث التي قد ظهرت لديه في المنام بدون زيادة أو نقصان.

دلالات الحلم

إن بعد معرفة دلائل الرؤيا وشروطها، فإنه يصبح من السهل التفرقة بين الحلم الفاسد من الحلم الذي يدل على الخير، حيث أنه معاكس للرؤيا، وهو أضغاث أحلام ومن عمل الشيطان.

التعامل مع الحلم

يجب أن يتعوذ الإنسان بالله من شرور الأحلام التي راءها.

مراعاة أن يتعوذ الإنسان من الشيطان الرجيم، لأن ذلك السبب في الحلم.

أن ينفث الإنسان الذي رأى الحلم على جهته اليسرى ثلاثة مرات.

مراعاة تغيير الجانب الذي ينام عليه الإنسان، بل وينقلب إلى الجانب الآخر.

يجب عدم إخبار غيره بذلك الحلم، ولكن يجب أن يبقى محتفظ به في نفسه.

مراعاة أن يقوم للصلاة.

تفسير دلالات بعض الأحلام

الأشجار

تدل الأشجار الخضراء في المنام على الخير، وتسلقتها يصيبك الحظ السعيد.

الشمس

إذا رأيت الشمس فهذا من أحسن الأحلام إن كانت مشرقة تكون دلالةٌ على السعادة التي سوف تصيبك.

باقة الأزهار

لا يعتبر الحلم بأنك تجمع الأزهار حلم حسن، فذلك نذير على خيبتك وفشلك في المستقبل، ولكنه إذا أعطاك أحدهم باقة أزهار فإن هذا خير يصيبك.

الثلج

إن الثلج في المنام خير ورزق وشفاء للمريض مما أصابه، وأيضا محبةٌ تصيبك.