اللهاية للطفل : أهم مميزات وعيوب استخدامها – كنز المعرفة

اللهاية للطفل : أهم مميزات وعيوب استخدامها

اللهاية للطفل : أهم مميزات وعيوب استخدامها
اللهاية للطفل : أهم مميزات وعيوب استخدامها

اللهاية للطفل : أهم مميزات وعيوب استخدامها

يكثر في بيوت كثيرة استخدام اللهاية للطفل الرضيع بهدف إلهائه وإسكاته عن البكاء، الكثيرات لا يستغنين عنها وأخريات لا يفضلن استخدامها على الإطلاق، وهنا سوف نتعرض لأهم عيوب ومميزات استخدام اللهاية للطفل الرضيع، منذ نعومة أظافر الطفل يبدأ في مص إصبع الإبهام بشكل كبير، فهو مثل المهدئ الخاص بالطفل حتى ينام، الكثير أو معظم الأطفال لا ينامون دون وضع شيء ما داخل الفم، ولذلك فهناك أمهات تشتري اللهاية فور ولادة الطفل، ولكن قبل البدء في استخدامها عليك معرفة عيوب وأيضا مميزات استخدام اللهاية للطفل وهو ما سوف نعرفه الآن:

مميزات استخدام اللهاية

اللهاية تعمل كمهدئ للطفل وتساعده على الاسترخاء والنوم، فهي تساعد صغيرك على النوم بعمق ولمدة أطول بعض الشيء.

يمكن أن نعطي اللهاية في المواقف الصعبة ولن يوجد أصعب من إعطاء رضيعك حقنة مثلا فهي تعمل على إسكاته حتى يأخذ الحقنة.

عند السفر للخارج مثلا بالطائرة، فالطفل لن يشعر بالراحة بسبب تغيير ضغط الهواء والصوت العالي بالأذن ولكن مع اللهاية سوف يتقبل الوضع بعض الوقت.

اللهاية تحافظ على حياة طفلك، نسمع جميعا عن متلازمة موت الرضع المفاجئة والتي تتواجد بين الصغار بكثرة وهي نتيجة النوم بعمق ولكن مع اللهاية لن يتمكن طفلك من النوم بصورة عميقة قد تؤذي حياته لا قدر الله وبذلك اللهاية تحافظ على حياة رضيعك.

إن تعود طفلك على مص اللهاية يمكن أن نقوم بفطم الطفل منها وبمنتهى البساطة، ولكن في حالة تعود الصغير على وضع الإصبع بالفم لن تتمكني من التخلص من تلك العادة بسهولة.

عيوب استخدام اللهاية للطفل

لا يمكن استخدام اللهاية في وقت مبكر مثلا قبل البدء في الرضاعة الطبيعية بشكل صحيح، فمص اللهاية غير تناول الطفل للثدي، ولذلك قد تتأثر الرضاعة الطبيعية بالسلب في حالة البدء بإعطاء اللهاية للطفل قبل البدء في تعلم الرضاعة الطبيعية.

عندما يعتاد طفلك النوم فقط واللهاية بفمه فستجدي معاناة عندما تقع ليلا من فمه ويبكي بشدة طوال الليل، لن تتمكني من إسكات رضيعك دون وجود اللهاية بفمه.

قد تسبب اللهاية التهابات بأذن رضيعك الوسطى لا قدر الله.

عندما يتعامل الطفل بلهاية طويلة قد تتأثر أسنانه بشكل كبير فقد تكون الأسنان الأمامية مائلة للخارج كثيرا فعليك الحذر من ذلك.

استخدام اللهاية بصورة صحيحة

حتى تتمكني من إعطاء طفلك اللهاية بصورة سليمة يمكنك عمل ما يلي:

يمكن أن تنتظري ما يقرب من حوالي شهر أو أربعين يوما من ولادة الطفل حتى يعتاد على تناول الثدي قبل البدء في تناول اللهاية، وبذلك لا يمتنع الطفل عن تناول الثدي.

إن سقطت اللهاية من فم طفلك مرة ليلا لا تقومي بإعادتها له مرة ثانية حتى ولو بكى بشدة حتى لا يعتاد على النوم بها ليلا.

عند صغر سن الرضيع عليك أن تقومي بغلي اللهاية يوميا بالماء الساخن وفي حالة مرور ستة أشهر من عمر الطفل يمكن أن تشطفيها بالمياه والصابون فقط حافظي على نظافة اللهاية قدر الإمكان.

لا تقومي بوضع اللهاية أبدا في فمك وتعودي لوضعها في فم الطفل حتى تحافظي على نظافتها وسلامة طفلك.

تجنبي غمس اللهاية بالسكر أو مشروب به سكر حتى يأخذها طفلك.

الفطام من اللهاية

يمكن فطم الطفل من اللهاية عن طريق قطع قطعة من الحلمة الخاصة باللهاية وبذلك يتوقف الطفل عن اللهاية.

قومي بشراء لعبة بديلة للهاية أو شيء يحبه الطفل.

ويمكن طلب المساعدة من طبيب الأسنان، وبذلك يتعلم الطفل التوقف عن تناول اللهاية عن طريق شرح الطبيب له ضرر اللهاية لأسنان الطفل.

كما يمكن وضع سوائل تغير من طعم اللهاية في فم الطفل فيرفض مذاقها ويتركها بمفرده دون الحاجة للإلحاح عليه ليتركها، يمكن عمل ذلك بالتدريج حتى يتركها.

اعملي على جعله ينام من دونها حتى يتركها نهارا، وبذلك يتم فطم الطفل من اللهاية نهائيا ولن يطلبها مرة أخرى منك.