الله يسمعنا – كنز المعرفة

الله يسمعنا

الله يسمعنا
الله يسمعنا

الله يسمعنا

 بالتأكيد سامعنا فأرواحنا بيد الله وحده وهو مدبر أمورنا لذلك لا نهاب بشر وهو يقبل سؤال قلب كل شخص فينا حسب إرادته، فقد تطلب من الله شيء من كل قلبك وبإلحاح ولكن الله لا يستجيب فنرجع ونقسي قلوبنا أكثر وندعي أن الله لا يسمعنا ويريد فقط تعذيبنا ولكننا لا ندرك أن عدم الإستجابة هي إستجابة فقد نطلب ما يمرر حياتنا ومن رحمة الله لا يستجيب لطلباتنا، ففي سنة من السنوات كان يوجد طبيب مشهور جدا في عالم طب الجراحة وتم دعوته في قافلة طبية كبيرة لإجراء عمليات خطيرة جدا.

 عطل من السماء

وبالفعل قبل دعوتهم واستقل على متن الطائرة الذاهبة إلى سيغافورة وحدث عطل أثناء الرحلة الجوية وأطروا إلى النزول المفاجئ وإضجر حيث أن لديه إلتزامات كثيرة وخاطب المختصين بالمطار ولكن اعتذروا فليس في أيديهم شيء.

لقائه مع السيدة العجوز

وبعد كثير من المحادثات أخذ سيارة ليصل على الوقت فارواح ناس بيده ومع إنزعاجه وعجلته حدث ما لم يتوقعه أبدا فبدلا من أن يصل في معاده تأخر أكثر فقد تغير الطقس فجأة وكانت حركتهم بطيئة جدا مما أخر ذهابه واضطر للتوقف بعض الوقت حتى يعرف هل سيرجع الجو والطقس لسابقه أم سوف يظلوا هكذا وبدأ القلق يدب في قلبه فقد ضلوا الطريق ياله من حظ سيء جدا.

وقتها أحس ببرودة تنتاب عظامه وأخذ في تفقد المكان من حوله إلى أن وجد بيت عن بعد يبدو أنه قديم أو مهجور إقترب منه وإذا بسيدة في أخر عمرها تعيش بهذا البيت واستأذنها في الدخول لبرودة الجو وليستريح قليلا فسمحت له بكل سرور وبصدر رحب وقدمت له ضيافته وراحت تذرف دموعها على من يرقد على فراش الموت فقد كان حفيدها طريح الفراش يعاني من مرض خطير ولا يأتي من يساعدها فأخذت تطلب من ربها بتضرع فقد حقق كل طلباتها عدا هذه ودخلت في بكاء شديد يدل على مدى حبها لهذا الحفيد فيقول الطبيب الشهير ما الأمر يا أمي فتقول حفيدي مريض بمرض وسمعت عن طبيب شهير هو من يستطيع مساعدته وإرجاعه لي ولحياته فالله حقق كل طلباتي إلا هذه فابتسم الطبيب ووعيناه تملأها الدموع وقال لها لا بل إستجاب فانا هذا الطبيب وبسبب طلبك هذ عطل الله الطائرة وعصف المناخ برياحه وإنقلب رأسا على عقب بهذا فقط لإيمانك.

لقد رأينا قوة هذا الإله الذي فعل من أجل حفيد هذه العجوز فالصلاة تعمل كمفعول السحر فالله وحده هو من يسمعننا ويحقق سؤال قلبنا. لذا تأكدا هذا الطبيب من وجود الإله القوي القادر على كل شيء، فماذا كان سيحدث لو لم يستجب الله لهذه السيدة ؟