الوفاء بالوعد – كنز المعرفة

الوفاء بالوعد

الوعد
الوعد

الوفاء بالوعد

الأمانة في الوعد هى أعظم شيء تحصل عليه من هذا العالم فإن وعدت يوما ما عليك أن تفي بهذا الوعد مهما كلفك الأمر حتى لو كانت حياتك فإن لم تكن تستطيع أن تفي به لا تعد به من الأساس وهذه صفة إن تحلى بها المرء تميز كثيرا بها.

فمنذ زمن بعيد كان يعيش ملك مع بناته الذين تميزن بالقبح مما جعل الكثيرين ينفرون منهم ما عد الأميرة الصغيرة فهي كانت أجملهم وأروعهم على الإطلاق فما من أحد رأها ولم يفتن بها ويسحر بجمالها لذا كانت المدللة عند أبيها وكل طلباتها أوامر وتنفذ بأي شكل كان فعندما كانت صغيرة طلبت من والدها الملك أن يصنع لها كرة من الذهب الخالص كي تلعب بها فلبى طلبها وكانت تمرح وتلعب بها كثيرا وتعلقت بها حتى بعد أن كبرت فصارت لعبتها المفضلة.

الأميرة تفقد كرتها :

خرجت الأميرة يوما ما تستجم وبيدها كرتها المفضلة ولكن لسوء حظها كان الهواء شديد مما أفقدها توازنها ووقعت من يدها الكرة في الماء وحاولت أن ترجعها ولكن دون فائدة وأخذت تبكي بحرقة لمدة طويلة وهى تتذكر كرتها التي لطالما حافظت عليها والأن ضاعت في هذه البركة اللعينة وبينما كانت تبكي ودموعها تملأ وجهها سمعت صوت يناديها ماذا بكي يا صغيرتي الجميلة؟ ونظرت من حولها فلم تجد أحد وعاد الصوت يتكرر فنظرت إلى الأسفل فإذا به ضفدع يحدثها فتندهش وترجع للوراء فيسألها ماذا يحزنك إلى هذا الحد فقالت لقدت فقدت كرتي في هذه البركة ولا أستطيع إسترجاعها.

هل تنفذ الأميرة ما وعدت به ؟

فقال لها الضفدع بماذا تكافئ من يأتيكي بها فاجابته أنا سأعطيه ما يطلب حتى لو أراد أن يأخذ تاجي الملكي هذا فقال وعد فاجابته أجل فقفز الضفدع للبركة وعاد حاملا الكرة الذهبية وقبل أن ينطق بكلمة كانت قد فرت عائدة للقصر ولم تلتفت الى صيحاته وندائه لها.

ضفدع في القصر الملكي :

وعندما جاء الليل وحان وقت العشاء جلس الجميع على المائدة ولكن ماعكر صفوهم طرق يأتي من على الباب وعندما ينفتح ترى ذلك الضفدع عند الباب دون سابق إنذار فنهرته بشدة واغلقت الباب مجددا إلى أن وصل الصوت لوالدها الملك فسألها عن سبب هذه الأصوات فأجابته عما حدث عند البركة والوعد الذي قطعته على نفسها فقال لها وهل نفذتي وعدك قالت إنه مجرد ضفدع سخيف وليس له أي قيمة دعك منه فأستشط غضبا عليها قائلا لماذا وعدتي من الأساس وأنت غير قادرة على تحمل ما وعدتي به

 الضفدع والأميرة :

عندها قررت الأميرة أن تفي بالوعد لأجل خاطر أبيها وفتحت له وأدخلته وعندها طلب الضفدع الجلوس إلى جوارها وأن يأكلوا سويا من ذات الطبق الذهبي فاطرت لذلك وبعدها أراد هذا الضفدع أن ينام فطلب منها أن تأخذه إلى غرفتها لكى يأخذ قسط من الراحة وقتها إتسعت عيناها وكادت أن تخبطه في الأرض ولكن الملك حثها على أن تلبي طلباته وبالفعل أخذته وألقت به في أحد اركان الغرفه ولكنه كان يريد أن ينام على نفس الوسادة التي تنام عليها ولبت له طلبه وحدث ما أفزعها فقد تحول هذا الضفدع القبيح لأمير جذاب جدا وحكى لها أن ذلك بسبب ساحرة شريرة هى من حولته لضفدع وإنه لن يرجع لطبيعته إلا إذا نام على وسادة ملكية.

عزيزي القارئ ماذا تفعل لو كنت مكان هذه الأميرة ؟توافق أن ينام ضفدع على وسادتك ..!