كيفية تجنب النوم أثناء الامتحانات – كنز المعرفة

كيفية تجنب النوم أثناء الامتحانات

تجنب النوم أثناء الإمتحانات
كيفية تجنب النوم أثناء الامتحانات

كيفية تجنب النوم أثناء الامتحانات

مع اقتراب موعد الامتحانات، نسعى جاهدين لمحاولة دراسة وفهم ما قد مر علينا أيام الدراسة، ومعظم الدارسين يشعرون بالنوم كثيرا، وخاصة في فترة الامتحانات حيث تكون تلك الرغبة في النوم بسبب الكسل الشديد وعدم الميل إلى الدراسة.

لذا أمامك الكثير من الخيارات منهم أن تعلن استسلامك لكسلك وتكمل نومك وترتاح ومنهم، وإما أن تسعى جاهدا لتكملة مذاكرة دروسك أول بأول وبرغبة قوية في النجاح، إليك بعض الإرشادات لكي تستطيع أن تذاكر لفترة أطول، كما لا تشعر بالنعاس في الفترة المسائية.

يجب أن تعرف الأسباب التي تجعلك تلجأ للنوم في أوقات الامتحانات، ولكن دعنا في البداية نتعرف على دوافع إحساسك بالرغبة في النوم عند بدء استذكار دروسك، ثم نذهب إلى معرفة كيف نتخلص من النعاس بسهولة في أوقات الامتحانات؟.

وهناك أسباب كثيرة لحدوث ذلك معك طوال فترة الامتحانات، مثل بعض إضطرابات عنيفة أثناء النوم، وهي من أهم الأسباب شعورك بالرغبة في النوم عند تفكيرك في الذهاب لإستذكار دروسك ، من الممكن أن يتوقف نفسك خلال فترة الراحة، يحدث لك الكثير من المشكلات، هناك أيضاً عقاقير كثيرة تؤثر على نشاط أجسامنا، تؤدي إلى زيادة الرغبة في النوم لوقت أطول وخاصة عند مواعيد المذاكرة.

أساليب التغلب على الرغبة في الراحة عند بدء المذاكرة أيام الامتحانات

تجنب الجلوس في أماكن النوم أو في الأماكن التي تشعر فيها بالنعاس في الوقت المحدد لإستذكار دروسك، كما لا تختار أماكن النوم ولا تذهب للجلوس على فراشك أو في غرفة والديك أو غيرها حيث تشعر بالرغبة في النوم، كما تلجأ للراحة وتودع كتابك وبذلك لا تكمل ما بدأت فيه.

عدم اختيار أصعب الدروس وتذاكرها ليلا، بحيث يشترط ألا تختار الفصول الصعبة من المواد وتختار الأجزاء السهلة والبسيطة لدراستها ليلا حيث أن جسمك وعقلك في فترة الليل يكونان في أقصى إحساسهم بالكسل والخمول ولديهما رغبة في النوم، ويحبذ انتقاء موادك والتي تحب مراجعتها ليلا وذلك حتى يظل دماغك في نشاطه وأيضا لا يلجأ إلي النوم.

مراعاة الحركة البسيطة في مكان الدراسة الذي اخترته، حتى تتجنب الملل والإرهاق والرغبة في النوم عليك أن تقوم بالتمشية كل فترة أثناء المذاكرة من مكان إلى مكان آخر أو ذهاب وإياب وأنت تذاكر أو تناول القليل من الماء، عليك ألا تظل ثابت في مكانك لفترة طويلة وذلك حتى لا تشعر بالرغبة في النوم.

يفضل عدم تناول المشروبات الغازية الضارة وكذلك المشروبات المسئولة عن نشاط طاقة الجسم، حيث إن تناول المشروبات الغازية يقلل تركيز وانتباه الشخص، كما يكون ميوله إلى المذاكرة في أقل مستوى لها.

ويوجد شيء خطير يفعله معظم الطلبة وذلك عند شعورهم بالرغبة في النوم تناول المشروبات المنبهة، ولكن عند شعورك بالرغبة في النوم عليك تجنب تناول القهوة والشاي والنسكافيه وأيضا أي مشروب يحتوى على الكافيين، والحل أن تحاول أن تستغني عنها تماما، وأيضا تعوضها بالكثير من الماء والعصائر الطبيعية الطازجة، حيث أنها مفيدة جداً لصحة الجسم وطول فترة التركيز.
من الضروري أخد قسط من الراحة، وهي تسمى بفترة القيلولة في وقت الظهيرة، من أهم الأمور في فترة الإمتحانات راحة الجسد، ودائما توخي إرهاقه، فالقيلولة بعد الظهيرة أمر هام للغاية لصحة الجسم وللذين يذاكرون باليل، وهي تشمل جزء هام من تجنب الشعور بالنعاس عن البدء بالإستذكار ليلاً، وعليك تنظيم أوقات نومك وأوقات استيقاظك صباحاً ومواعيد الوجبات والرفاهية وذلك حتى لا تقع في أزمة تضييع الوقت.

عليك استذكار دروسك بصوت فهو أفضل من الصمت الكاتم والذي يشعرك بالملل، فمع الحركة والقراءة بصوت عالي في غرفتك أو في مكان المذاكرة، فإن ذلك يدفع للحماس أكثر والرغبة في الإستذكار فهو سيساعدك كثيرا، ولكن يوجد بعض الطلبة لا يفضلون هذه الطريقة بسبب أنهم يشعرون بالإرهاق سريعا، ولكنه من الممكن أن تأتي بنتيجة مع طلبة آخرين، وهي طريقة مثبتة أنها إيجابية إلى حد ما.

تناول الأغذية المفيدة والصحية، والتي تحتوي على أطعمة صحية ومفيدة للجسم ولكن مع عدم الإفراط، وهذه الأطعمة التي تتناولها ستوفر لك كل ما يحتاجه جسمك من المعادن والفيتامينات بأنواعها، وهذه المكونات تساعد على زيادة النشاط والطاقة في الجسم وزيادة قوة تركيزك وتظل باقية طوال اليوم.

وأخيرا يجب مراعاة الإضاءة الجيدة التي لا تساعدك على النوم في الغرفة، لذلك يجب أن تكون الإضاءة قوية فهي من الأمور التي لا يجب أن تنساها أبدا.