تدخل في حياتها فأماتها!! – كنز المعرفة

تدخل في حياتها فأماتها!!

تدخل في حياتها فأماتها
تدخل في حياتها فأماتها

تدخل في حياتها فأماتها

نحن شعب يعشق التدخل في أمور غيره ويعشق العيش على تفاصيل غيره فنجده يحترق من الداخل لمجرد أن يرى شيئا ولا يعرف الأحداث والتفاصيل فيجن جنونه وقرون الإستشعار تعمل وحب الإستطلاع لما هو خفي لذا نجد من هو فضولي أكثر من اللازم ومن هو لا يطاق فهى صفة غير حميدة فالله ترك لنا الحرية والسرية في حياتنا الشخصية ولم يعطي أحد الحق في البحث والتقصي في أمور أي شخص بل كفل لنا هذا فهو وحده الذي يعلم ما بداخلنا وأمور حياتنا وهو الذي لا يشاء بنا شرا بل يحول أي شر إلى خير وما يحدث من شر في حياتنا إنما هو إختبار لصبرنا وإيماننا.

إنما ما يحدث بين البشر من تدخل في أمور الأخرين هذا يعد الشر ذاته فقد تأذي شخص بدون قصد بثرثرتك الزيادة وعدم فهمك للموقف فقد تزيد أو تنقص شئ يدمر حياة شخص وأنت أعصابك في ثلاجة وكأنك حمل وديع نزل على هيئة بشر لكى يحل أزمة العالم.

ولكن لنفهم جميعا أن هذا الكون يسير بصورة ديناميكية وكل شخص له تكوينه الخاص وله حياته الخاصة ولا يحق لأي شخص اختراقها مهما كان فنجد واحد حياته مدمرة بسبب تدخل من والدته في حياته بصورة غير طبيعية حتى أفقدته الثقة في ذاته وصار بلا شخصية أمامها وفيما بعد قد لا يستطيع أخذ قرار الأرتباط والتعامل مع زوجته بسبب تدخل والدته في حياته وفي قراراته منذ الصغر.

فراشة عالقة :

كان هناك فراشة جميلة ترفرف هنا وهناك بكل رقة ونعومة وأثناء ذلك كان هناك رجل يدقق في كل حركة من حركاتها ويتابعها في كل مكان تذهب له كان لها كظلها ولكن بينما هى تنتقل من زهرة لزهرة أخرى علقت ولم تستطع الهرب والفرار من هذا الفخ الذي وقعت فيه وعافرت كثيرا في الخروج من هذا الفخ ولكن دون جدوى وخارت قواها وكفت عن الحركة تماما ولكن هل سيتركها هذا الرجل تعاني كثيرا وهى هكذا لا بل تدخل وحاول قطع الزهور الملتفة حولها ظننا منه إنها إستسلمت لمصيرها ولكن تراءف عليها وأزال ما حولها حينها فقط حررت من القيد ولكن ترك في جسدها أثر بالغ فقد ذبلت هذه الفراشة وضعفت اجنحتها وأعتقد الرجل أنها سوف تستعيد عافيتها بعد فترة وجيزة ولكن لم ترفرف بعد هذه الحادثة مرة أخرى.

ولم يكتشف هذا الرجل أثر مافعله على هذه الفراشة المسكينة فالله هو الوحيد العارف لتكوينها وخلقها لتعرف مواجهه أي مشاكل أو صعاب ولو إنتظر لحظات لرأى ما أدهشه فالله لرحمة بها جعل بها افرازات تعطيها الطاقة على أختراق أي شيء والطيران عاليا ولكن هذا الرجل تسرع وتدخل في حياتها فدمرها.

على كل شخص أن يلتزم الحدود المسموح بيها في أي علاقة فلو قل تدخلنا في أمور الغير لصرنا في مكان مختلف تماما بين باقي الدول المتقدمة.