تربية أولادنا إلى أين ؟! – كنز المعرفة

تربية أولادنا إلى أين ؟!

تربية اولادنا الى أين
تربية أولادنا إلى أين؟!

تربية أولادنا إلى أين؟!

من أهم أدوار الأسرة على الإطلاق التربية التي ينشأ عليها فالطفل الذي ينعم بتربية سليمة من البيت أولا يختلف عن طفل أخر لم يلقى من الرعاية والإهتمام ما يجعله شخص سوى.

فما تزرعونه اليوم تحصدونه في الغد.

فإن زرعت قيم ومعايير أخلاقية ولكن ليس بصورة التسلط والأمر والنهي بالتالي سنحصد ثمر تعبنا بشخصية سوية فريدة في كل شيء.

أول شخص تلقى على عاتقه هذه المهمة هي الأم فهي بمثابة المدرسة الاولى التي تهييء وتجهز الطفل للمراحل التالية له.

الكابوس :

فهناك أم ذات يوم وأثناء نومها ترى منام أزعجها كثيرا جدا فقد رأت إبنها صاحب السادسة عشر ربيعا ممسك بعلبة كبريت ويشعلها ويقربها إلى عينيها إلى أن تحول لون عينيه للأحمر الغامق فاستيقظت مفزوعة ومنزعجة جدا مما رأت وقالت إنه كابوس وراحت لتنام من جديد ولكن لم تستطيع الرجوع للنوم من جديد وقررت أن تذهب لغرفة إبنها.

هل الكابوس يتحقق ؟

وعندما وقفت عند باب غرفته رأت ما صعقها عندما شاهدتة يشاهد شيء إباحي عبر جهاز الكومبيوتر مما أصابها بدوار ورجعت للخلف وهي لا تعرف ماذا تقول ودار بعقلها عدة اسئلة هل تدخل وتعاقبه على هذه الفواحش أم ترجع للخلف ماذا تفعل أمام هذه الكارثه وهنا عزمت على العودة لغرفتها حتى تستطيع التفكير بهدوء وتخرج بحل لهذه المشكلة.

الجائع والطعام :

وعند الصباح وقبل أن يذهب إلى دوامه قررت أن تفاتحه في الموضوع بشكل غير مباشر فسألته حبيبي تقدر تقولي إن كان هناك رجل يموت من الجوع ويريد أن يأكل ماذا يفعل أجابها وهو مندهش جدا سيذهب لكافيتريا ليأكل أو يشتري أي شيء من السوبر ماركت فقالت له وإن كان لا يمتلك النقود لذلك أو الوقت غير مناسب ماذا عليه أن يفعل.

هل يذهب للصيدلية ويشتري فاتح شهيه او مهضم. اجابها هذا يعد الجنون في حد ذاته كيف يفعل ذلك وهو يتطوق جوعا.

فقالت له وما كنت انت تفعله من مشاهدة تلك المنظار يعد انتحار والجنون ذاته .

هنا خجل الولد و نكس برأسه من الخري والكسوف واعتذر لها وأنه سوف يبتعد نهائيا عن تلك الأمور ويتركها لحين يأتي وقتها المناسب بالزواج الصالح. فالله أمرنا بأن نغض البصر عن رؤية الشرور والمعاصي.

إنها أم بمعنى الكلمة فقد عرفت كيف تقنع ابنها.

ماذا تفعلين لو كنت مكان هذه الأم ؟