الالتهابات المهبلية وما هي أسبابها – كنز المعرفة

الالتهابات المهبلية وما هي أسبابها

تعرفي على الإلتهابات المهبلية وماهي أسبابها
الالتهابات المهبلية وما هي أسبابها

الالتهابات المهبلية وما هي أسبابها

إن الالتهابات المهبلية من المشكلات الكبيرة والمنتشرة التي تحدث للمرأة والتي تتعرض لها في أي فترة من فترات حياتها , وتسبب للمرأة شعور بالضيق والألم بشكل واضح , ويجب أن تقرأ المرأة جيدا في هذا الشأن حتى تتعرف على الأسباب التي أدت إلى حدوث إلتهابات بالمهبل لديها , وحتى تتغلب عليها إذا كانت موجودة لديها , أو تتجنب حدوثها , وكيف تتعامل المرأة مع إصابتها بالإلتهابات , كل هذة الامور سوف نتعرف عليها من خلال هذا المقال فتابعي معنا .

يوجد بداخل المهبل مجموعة منوعة من الكائنات الحية الدقيقة التي تعيش فيها وهو أمر طبيعي , حتى يحدث توازن بالمنطقة , وتوجد مجموعة نافعة من البكتيريا تعيش بها , وتعرف بالبكتيريا العضوية ولها دور رئيسي في أن تحافظ على المنطقة صحية وسليمة , وحتى تمنع دخول أي ميكروبات وتمنع تكاثرها , وحتى تمنع حدوث الإلتهابات المهبلية , وإذا حدث خلل وإضطراب بالمهبل , حينها يحدث إلتهابات وهي تحدث لدى العديد من النساء وبالرغم من أنها منتشرة لدى السيدات اللاتي يقمن بممارسة الجنس بكثرة , إلا أنها تعد من الأمراض التي يتم إنتقالها عن طريق الإتصال الجنسي .

الفرق بين الالتهابات الفطرية والبكتيرية المهبلية

وهناك فروق بين الالتهابات الفطرية وبين البكتيريا المهبلية , حيث أن البكتيريا المهبلية هي التي تؤدي إلى حدوث إلتهابات بالمهبل بشكل كبير، وهناك أسباب كثيرة تجعل هناك خلل في التوازن الطبيعي للوسط البكتيري بالمهبل , وتكون الإلتهابات المهبلية مصحوبة بروائح كريهة تخرج من منطقة المهبل , ولها عدة أسباب مثل:

إستخدام مواد تنظيف للمنطقة برائحة، أو إستخدام المضادات الحيوية، أو إستخدام أقراص منع الحمل، أو بسبب التوتر والقلق، أو عدم نظافة شخصية أو اهتمام.

أعراض الإصابة بالالتهابات المهبلية

وهناك أعراض واضحة للإصابة بالإلتهابات المهبلية وتكون واضحة على من تصاب بها , كوجود تغيرات بالإفرازات الخارجة من المهبل , ويكون هناك رائحة كريهة , تكون رائحة المهبل بعد ممارسة العلاقة الجنسية في حالة حدوث إلتهابات غير مستحبة، ويكون هناك إفرازات مهبلية غير طبيعية , أما بالنسبة للإلتهابات الفطرية فتكون على شكل كتل بيضاء , ومن أعراض الإصابة بالإلتهابات المهبلية أيضا أن يكون هناك حكة بشكل كبير , والشعور بحرقة بالمنطقة , وإحساس الزوجة بألم أثناء ممارسة العلاقة الجنسية , وأن يكون هناك ألم أثناء القيام بعملية التبول , ونزول بعض من الدم في فترات بعيدة عن فترة الدورة الشهرية , وأن يكون هناك ألم بالبطن من الأسفل .

وهناك سيدات لا يصبن بأي أعراض ولكن بنسبة بسيطة , وقد يكون إستمرار الإلتهابات المهبلية أو زيادة ظهورها لدى المرأة دليل على أن هناك مشكلة خطيرة لديها غير حدوث إلتهابات المهبل , كأن تكون المرأة مصابة بمرض السكري , أو يوجد لديها خلل بالهرمونات أو تغيير واضح بها , أو تكون مناعة المرأة ضعيفة , أو إصابتها بورم بعنق الرحم وهي لا تدري , لذلك يجب إستشارة الطبيب فورا إذا إستمرت الإلتهابات أو تكررت بشكل كبير , للقيام بالتشخيص الفوري للحالة .

إن الإلتهابات المهبلية تسبب ضيق شديد لمن تعاني منها , لذلك يجب علاجها بشكل فوري حتى لا تحدث مضاعفات , والإفرازات المهبلية الطبيعية يوجد لها مميزات خاصة حيث تكون باللون الأبيض أو اللون الشفاف، وقد تكون رقيقة أو سميكة , ويوجد لها رائحة ولكن غير نفاذة مثل روائح الإلتهابات المهبلية , ويمكن للمرأة أن تكتشف بأنه يوجد لديها إلتهابات بالمهبل بالتمييز بينها وبين الإفرازات العادية ومعرفة خصائص كل نوع منها , فإذا كانت الأعراض كما ذكرنا في الأعلى فإنها في العادة تكون إلتهابات مهبلية .

الالتهابات المهبلية أثناء الحمل

إن الإلتهابات المهبلية في فترة الحمل قد تعمل على التسبب في حدوث مشاكل خطيرة على صحة المرأة , ومن الممكن أن يجعلها تتعرض لولادة مبكرة , أو أن يحدث عدوى للجنين , وإذا إستمرت الإلتهابات يجب أن تعالج في فترة الحمل , حتى لا تؤذي الجنين وتعرضه للعدوى وتؤثر على الرئتين وعلى الدماغ والعظام , وقد تقوم الإلتهابات المهبلية بالتسبب في حدوث إجهاض لدى السيدة الحامل في بداية الحمل , لذلك معالجة الإلتهابات في البداية وبشكل مبكر من الأمور الضرورية للحفاظ على صحة المرأة .