مرض التهاب البلعوم الحاد وكيفية الوقاية منه – كنز المعرفة

مرض التهاب البلعوم الحاد وكيفية الوقاية منه

تعرف على مرض إلتهاب البلعوم الحاد وكيفية الوقاية منه
مرض التهاب البلعوم الحاد وكيفية الوقاية منه

مرض التهاب البلعوم الحاد وكيفية الوقاية منه

إلتهاب البلعوم الحاد يعرف أيضا بإلتهاب حاد في الحلق, ويصاب به الأشخاص في العادة في فصل الشتاء, وفي الغالب تستمر الأعراض لمدة أسبوع ثم تختفي من تلقاء نفسها, ويكون إلتهاب الحلق بسبب عدوى فيروسية, ساعدت على حدوث أدت تهيج في أنسجة الحلق المحيطة به, مما تجعل هناك ألم في الحلق, وألم أثناء بلع الطعام.

تعريف التهاب البلعوم الحاد:

يعتبر التهاب البلعوم الحاد من مضاعفات أمراض البلعوم التي تعمل على إحداث تهيج بداخله, وهو من الأمراض التي تصيب الإنسان بسبب تعرضه لعدوى بكتيرية من شخص أخر, أو عدوى من تناول شيء ملوث.

أعراض التهاب البلعوم الحاد:

هناك أعراض واضحة لمرض إلتهاب البلعوم الحاد سوف نعرضها عليكم كي تتعرفوا على المرض جيدا, حيث أن هذة الأعراض تظهر على الشخص المريض بصورة واضحة ومكتملة وهي شعور الشخص المريض بصعوبة أثناء التحدث, وشعور بألم في منطقة الحلق, وإحساس الشخص المريض بصعوبة أثناء البلع, ووجود إرتفاع بدرجة الحرارة, شعور بألم في منطقة الأذن, والشعور ببعض من الصداع, وتضخم بالغدد الموجودة بالرقبة, وعدم رغبة المريض في تناول الطعام مثل السابق, ووجود سيلان بالأنف, ووجود ألم بالعضلات.

أنواع التهاب البلعوم الحاد وأعراض كل نوع:

تختلف الأعراض تبعا لكل نوع فهناك نوعان لمرض إلتهاب البلعوم الحاد سوف نعرضهما عليكم بالتفصيل مع توضيح أعراض كل نوع كالأتي:

أولا التهاب البلعوم الفيروسي:

وهو إلتهاب يؤدي إلى وجود أعراض كالصداع, وشعور ببحة في الصوت, وزكام, وألم بالحلق, وحكة في منطقة العين, وهناك بعض من الانواع الفيروسية تؤدي إلى الشعور بالإرهاق والتعب, وأعراض مثل إرتفاع في درجة الحرارة, وحدوث إسهال, والشعور بضعف بالجسم.

ثانيا التهاب البلعوم الجرثومي:

وهو إلتهاب يؤدي إلى وجود أعراض كإرتفاع في درجة الحرارة بشدة, وسعال, ووجود ألم في منطقة الحلق, شعور بألم في الرأس, وألم بمنطقة البطن, وهذا النوع شديد بعض الشيء عن النوع الأول, خاصة حينما يحدث للأطفال, ويجب أن يتم الذهاب إلى الطبيب في حالة زيادة هذه الاعراض عن الطبيعي كحدوث ضيق شديد بالتنفس,. أو إنتفاخ بمنطقة الرقبة, أو حدوث طفح جلدي, أو صعوبة أثناء فتح الفم.

تشخيص مرض التهاب البلعوم الحاد:

في العديد من الحالات المصابة بمرض إلتهاب البلعوم الحاد يكون نتيجة للتعرض لعدوى فيروسية و يتم الشفاء منها من تلقاء نفسها بدون التدخل من الطبيب, لذلك لا داعي للخوف من هذا النوع, بالرغم من ذلك من الضروري أن يتم تحديد نوع الإلتهاب وتشخيصه, حيث أنه يحتاج إلى أخذ مضادات حيوية في بعض الحالات, وليس من السهل أن يتم تشخيص المرض لدى الأطفال ونوعه.

ما هي مضاعفات مرض إلتهاب البلعوم الحاد؟

إن مضاعفات مرض التهاب البلعوم الحاد في العادة تحدث نتيجة لتعرض الشخص لإلتهاب الجرثومة العقدية, ويمكن الإبتعاد عن هذة المضاعفات عن طريق تناول المضادات الحيوية التي يصفها الطبيب للمريض, ومن هذه المضاعفات حدوث حمى روماتيزم, وهي من أشهر المضاعفات التي تحدث والتي تحدث للأطفال بشكل خاص, ومن المضاعفات الأخرى التسبب في حدوث إلتهاب كبيبات الكلى, والذي يتسبب في حدوث فشل كلوي, ومن المضاعفات الخطيرة التي يجب الحذر منها هي التهاب الأذن الوسطى والتي يجب علاجها بشكل سريع إذا حدثت.

علاج مرض إلتهاب البلعوم الحاد:

إن علاج مرض إلتهاب البلعوم الحاد يكون معتمد في العادة على تناول المضادات الحيوية, ولكن العلاج يكون تخفيف فقط للمرض في العديد من الحالات, لأن العديد من المرضى يكون الإلتهاب لديهم فيروسي, ولا يجب إستخدام المضادات الحيوية بدون إستشارة الطبيب حتى لا تحدث أي مضاعفات خطيرة, هناك علاج بالمسكنات وذلك لتسكين الألم لفترة مؤقتة, ويكون وصف الدواء عن طريق الطبيب, وهناك علاج عن طريق إستخدام الملح والماء, وهي عن طريق الغرغرة بهما لتسكين ألم الحلق, ويمكن إستخدام هذة الطريقة لتخفيف الألم فقط حتى ذهابه, ويمكن العلاج عن طريق إستخدام البخاخ الذي يحتوي على مخدر موضعي.

كيفية الوقاية من مرض إلتهاب البلعوم الحاد:

ضرورة غسل اليد جيدا لمنع إنتقال العدوى للأخرين, وغسل الأماكن التي تنتقل من خلالها العدوى كالأظافر, ومابين الأصابع, ويجب الإعتياد على النظافة في جميع الأوقات, والإلتزام بوضع اليدين على الفم عند العطس, أو عند السعال, وحتى تمنع إنتشار العدوى للأخرين.