تعرف على مرض كسل العين وكيفية الوقاية منه – كنز المعرفة

تعرف على مرض كسل العين وكيفية الوقاية منه

تعرف على مرض كسل العين وكيفية الوقاية منه
تعرف على مرض كسل العين وكيفية الوقاية منه

تعرف على مرض كسل العين وكيفية الوقاية منه

كسل العين من الأمراض الخطيرة التي تصيب الطفل، وخاصة في بداية ولادتهم يرون بشكل جيد, وتستمر قدرتهم على الرؤية جيدا وتكون في تحسن دائم في الشهور الأولى من ودلاتهم, ويستمر إبصارهم الجيد في فترة الطفولة, حتى يبدأ حدوث تغيرات في النمو, ويتغير النظر نتيجة لبعض التغيرات أو التعرض لمؤثرات منذ السن التاسع من العمر, ويعرف كسل العين بأنه ضعف في البصر سوف نتعرف عليه بالتفصيل من خلال هذا المقال فتابعوا معنا.

تعريف مرض كسل العين

يعتبر كسل العين ضعف في النظر, ولم يحدث تطور بالعين بطريقة طبيعية في فترة الطفولة الأولى, ويكون ذلك بسبب حدوث تجاهل للصورة التي يتم نقلها من العين إلى المخ, فتصاب العين بالكسل, وعدم الرؤية بشكل صحيح, ويعتبر قدرة كلا العينين على الرؤية بشكل صحيح ومتساوي هو أمر ضروري, وتظهر أهمية أن تكون الرؤية طبيعية في عين واحدة, والعين الأخرى يوجد بها فقدان بالبصر, نتيجة التعرض لمرض من الأمراض, أو التعرض لحادث, بالإضافة إلى أن كل المهن تحتاج إلى نظر سليم وقدرة جيدة على الإبصار, لذلك كان من الواجب أن يتم إكتشاف علاجات لكسل العين والإهتمام به.

يعتبر كسل العين من الحالات المنتشرة, حيث أن حوالي أربعة بالمئة من الأشخاص يتعرضون لها, ولا يمكن علاج هذه الحالة في مرحلة رضاعة الطفل, أو في مرحلة طفولة مبكرة, لذلك يجب على الأهل أن ينتبهوا لهذا الأمر وملاحظة وجود أي مشكلة لدى الطفل, حتى يتمكنوا من علاجها بشكل سريع, حيث أن تشخيص هذا المرض مبكرا يعمل على سهولة إيجاد حلول وعلاجات له, ويجب على الأهل أن يقوموا بعمل فحوصات للطفل حينما يبلغ عمر الثالثة.

العوامل التي تؤدي إلى الإصابة بكسل العين

هناك عوامل رئيسية لحدوث كسل العين سوف نتعرف عليها في هيئة نقاط كالتالي:

أن يكون هناك حول لدى الشخص.

أن يكون هناك قصر بالنظر أو طول بالنظر, أو وجوود تركيز غير سوي بالعين.

أن يكون هناك عتمة بعدسة العين, أو وجود إرتخاء بالجفن بالعين المصابة والذي يعمل على حدوث عدم القدرة على الرؤية بشكل صحيح.

تشخيص مرض كسل العين وطريقة إكتشاف وجوده:

يتم معرفة وجود مرض كسل العين من خلال إيجاد فرق في قدرة العين على الإبصار في أي من العينين, ويتم إكتشاف ذلك عن طريق فحص العينين عند الطبيب المعالج للقيام بقياس قدرة العين عن الرؤية بطريقة صحيحة, ومن الضروري أن نعلم أن ضعف الإبصار في عين من العينين لا يعني بأن العين يوجد بها كسل, لأنه من الممكن أن يكون هناك تحسن في الإبصار عند إرتداء النظارة الطبية, وسوف يقوم الطبيب المعالج بفحص الجزء الداخلي من العين لمعرفة ما إذا كان هناك كسل بالعين أم لا, لأن كسل العين لا يتم علاجه بإرتداء النظارة الطبية.

كيفية علاج مرض كسل العين:

لعلاج كسل العين لدى الطفل يجب في البداية أن نجعل الطفل يستخدم العين المصابة بالكسل من خلال بعض الخطوات وهي:

أولا: قيام الطفل بتغطية العين الغير مصابة لفترة من الوقت يقوم الطبيب حينها بتحديدها.

ثانيا: القيام بإرتداء النظارة الطبية التي تساعد على تصحيح الرؤية, أو جعل كلا العينين متساويتين في الرؤية.

ثالثا: القيام بوضع قطرات معينة يقوم الطبيب بوصفها على العين الغير مصابة, وسوف تجعل العين السليمة رؤيتها غير واضحة, وذلك بهدف جعل الطفل يستخدم العين الأخرى المصابة بكسل.

ما هي المضاعفات التي تنتج بسبب الإهمال في علاج كسل العين؟

حدوث ضعف في الإبصار بالعين المصابة بكسل العين.

حدوث فقد في عمق البصر من الداخل.

بعض العلاجات الأخرى لمرض كسل العين:

يمكن علاج كسل العين عن طريق البقاء في الظلام لفترة طويلة, ولهذة الطريقة تأثير كبير على علاج هذا الأمر, وتم تجربة هذا الأمر على القطط في دراسة كندية بكندا, ونجحت التجربة وقام بعض الأطباء في كندا بإستخدام هذا العلاج بتقنيات حديثة في المستشفيات الكبرى.

وفي النهاية من الضروري أن تعلم بأن من أكثر العوامل التي تساعد على حدوث كسل بالعين هي حدوث حول لدى الشخص المصاب, أو وجود قصر بالنظر, لذلك يجب الكشف الفوري والأولي للأطفال وعدم الإهمال في العلاج حتى يتم الحصول على نتيجة جيدة بالعلاج المبكر.