تعريف الفيتامين – كنز المعرفة

تعريف الفيتامين

تعريف الفيتامين
تعريف الفيتامين

تعريف الفيتامين

الكائن الحي يفتقر إلى الغذاء لينمو، ثم ليبقى على قيد الحياة بعد اكتمال نموه، والغذاء عندما يدخل جسم الكائن الحي المكتمل النمو فهو لا يزيد الجسم على بأن يذهب بالقديم حتى يحل محله الجديد، وهي صيرورة هدم وبناء لا ينقطعان، حيث يخرج ما انهدم من جسم الكائن الحي، ويخرج ما جاء مع الغذاء الجديد الأمر الذي لا فائدة ترجى منه، وبين هذا وذاك تتوسط أغذية وهي الفيتامينات حيث تأتي إلى الجسم ولا تمكث إلا قدر يسير لتؤدي أدوار لا غنى للأحياء عنها، وسرعان ما تخرج من الجسم مع ما يخرج منه.

وهذه الأغذية التي تمر مرور الكرام بالكائن الحي هي الفيتامينات، فهي مركبات عضوية وضرورية لجملة من التفاعلات الرئيسية التي تحدث في الخلايا الحية، ويلأتي على رأس تلك التفاعلات التي تخرج من الغذاء طاقة، فإذا عرفت ذلك، ادركت بأنه لا طاقة للكائن الحي بدون فيتامينات.

ومن هذه التفاعلات المتوقفة على الفيتامينات تفاعلات بناء وتجديد الأنسجة العضوية، وما من أحد في يوم الناس ينكر فضل فيتامين د مثلا على تشكيل أنسجة العظام.

تصنيف الفيتامينات

لقد أجمع علماء العصر على وجود 13 فيتامين، وبعدها عمدوا إلى تصنيفها إلى صنفين رئيسيين حسب الوسط التي تذوب فيه، وهي إما فيتامينات تذوب في الماء، وأما فيتامينات تذوب في الدهون، ثم أشاروا إلى كل فيتامين بحرف، وهي فيتامين أ ثم ب ثم ج ثم د ثم هـ، وأما الفيتامينات الثمانية الباقين تندرج تحت فيتامين ب، وأشهرها فيتامين ب12، هو الذي إذا نسيته نسيت كثير من شئون دنياك معه، وذلك لما له من أهمية كبيرة على الذاكرة.

الفيتامينات لا تلبث في الجسم إلا قليل، ولا سبيل إلى إدخارها في الجسم مثلما تدخر الدهون والبروتينات، وذلك يرجع إلى أنها مركبات ذائبة سواء في الماء أو في الدهون، ولذلك يتوجب على المرء التزود منها دائما في مختلف أنواع الطعام وخاصة الفاكهة.
ربما لا ندرك أن بعض المواد الكيميائية ومهما كانت صغيرة والكمية القليلة التي يحتاجها الجسم منها إلا أن لها تأثير هام على صحتنا وعلى سلامة وصحة جسمنا، ومن تلك المواد الفيتامينات، ولقد احتار العلماء في تعريف الفيتامينات وما زال هناك بعض الفيتامينات والتي لم يتم التعرف عليها وعلى وظائفها بشكل كامل.

تعريف الفيتامينات

ويمكن تعريف الفيتامينات بأنها مواد أو مركبات عضوية كيميائية والتي نحتاجها للمحافظة على صحة وسلامة الجسم وأعضائه، كما يحتاج الجسم الفيتامينات بكميات أقل من كمية البروتينات والكربوهيدرات اللازمة له.

وكلمة فيتامين مكونة من مقطعين فيتا آمين فهي لاتينية الأصل، وكلمة فيتا تعني الحياة أما كلمة آمين تعني مركب عضوي، بالتالي هي تعني المركب العضوي الضروري للحياة، وأي نقص في الفيتامينات يؤثر على وظائف الجسم كما يؤدي إلى ظهور بعض الأمراض، مثلا مرض الكساح ينتج بسبب وجود نقص بفيتامين د.

وهناك 13 نوع فيتامينات رئيسية، ويوجد عدد من أشباه الفيتامينات حيث يصنفها البعض من ضمنها، ويرى الآخر بأنه لا يمكن أن تصنف مع الفيتامينات، ومن أمثلتها فيتامين أ، د، ج، هـ وغيرها.

كما تقسم الفيتامينات إلى مجموعتين رئيسيتين وهما مجموعة الفيتامينات التي تذوب الدهون هي فيتامين أ وك ود وهـ، والمجموعة الأخرى من الفيتامينات التي تذوب بالماء منها فيتامين ج ومجموعة فيتامينات ال ب.

مصادر الفيتامينات

بالنسبة إلى مصادر الفيتامينات، فهي غالبا ذات مصادر نباتية، يمكن الحصول عليها من أعضاء الحيونات والتي تتغذى على النباتات فهي تحصل على الفيتامينات منها، ومثال على ذلك كبد الحوت الذي يحتوي على فيتامين أ وفيتامين د، فالحوت يحصل عليها عضويا عن طريق تناوله نباتات البحرية.

توجد الفيتامينات على شكل مكملات غذائية بعضها يتوفر على شكل أمبولات وفايلات للحقن الوريدي أو العضلي أو كمجموعة فيتامينات ب التي تباع بالصيدليات، ويحدث نقص الفيتامينات لدى بعض الأشخاص إما بسبب ضعف التغذية أو التغذية الغير متكاملة والغير صحية، كما يمكن الإستعانة بالتغذية المناسبة وبالمكملات الغذائية، وإما بسبب خلل وقلة امتصاص الفيتامينات من خلال المعدة.

ولابد أن يلتزم الشخص بالجرعة الموصوفة من الفيتامينات، وألا يفرط فيها لكي يحصل على الكمية المناسبة له، ذلك لأن زيادة الجرعة ربما يقلل من امتصاص الفيتامينات من الأمعاء بالتالي لا يستفيد الإنسان منها.