ثمار الصبر ماهي وكيف تستفيد منها – كنز المعرفة

ثمار الصبر ماهي وكيف تستفيد منها

ثمار الصبر ماهي وكيف تستفيد منها
ثمار الصبر ماهي وكيف تستفيد منها

ثمار الصبر ماهي وكيف تستفيد منها

ينتمي الصبار إلى فصيلة الصباريات ويتميز بأنه يعيش في المناطق الصحراوية ولذلك فله تركيبة خاصة لكونه يحتاج إلى مقاومة الجفاف المسيطر على البيئة الصحراوية.

يقوم الصبار بإنتاج ثمار تغطى بالأشواك تسمى ثمار الصبر والمعروفة بإسم ثمار التين الشوكي وهي ثمار ذات لون مائل للصفرة وحجمها كالكمثرى ولها قشور سميكة مغطاه بالأشواك وبداخلها لب لحمي به بذور و تتميز تلك الثمار بإرتفاع قيمتها الغذائية حيث أن كل 100 جرام منها تحتوي على 41 سعر حراري بالإضافة إلى الماء الذي يمثل 15% من وزنه البروتينات والكربوهيدرات والألياف غير الذائبة والجوامد  ومضادات الأكسدة والأملاح المعدنية كالفسفور والماغنيسيوم والنحاس والحديد والكالسيوم والفيتامينات كفيتامين ي و أ  والصمغ والأحماض مثل حمض الليمون والتفاح وحمض اوكزاليك بالإضافة إلى أنه خالي من الكوليسترول.

موطنه الأصلي:

تعد قارة أمريكا الشمالية وبخاصة الولايات المتحدة والمكسيك هي الموطن الأصلي للتين الشوكي إلا إنه كذلك يكثر تواجده بالسعودية ويطلق عليه التين البرشومي وفي الغرب يسمي بالهندية أما في ليبيا فيلقبونه بالهندي.

فوائد أكل ثمار الصبار:

تحفز الجهاز المناعي للإنسان، ويساعد على إنتاج كرات الدم البيضاء ويقوي القدرات المناعية للجسم.

تحفز ثمار الصبار الجسم لينتج مادة بروستجلانين في سائل الدم وهي المادة التي تلعب دوراً كبيراً في مقاومة الإلتهابات لكونها تعد مضاد حيوى للإلتهابات.

مركب البيتا لينس التي تحتوي عليها ثمار الصبار تحمي الجسم من الإجهاد.

تحسن أداء الجهاز العصبي وتوصيل الجسم لحالة التوازن الهرموني بسبب إحتوائه على الفيتامينات والمعادن اللازمة لهذا الجهاز الهام.

تحمي الجلد من أشعة الشمس الضارة.

ترطب خلايا الجلد ويجدد التالف منها.

تقوم بدور مضاد للأكسدة.

تساعد على تهدئة الجسم بعد الإصابة بالحروق.

تساعد على مقاومة التجاعيد.

تحمي من علامات تقدم السن بسبب كونه يحتوي على فيتامين E,C.

تحد من كمية الدهون الموجودة بالدم بسبب إحتوائه على ألياف تتفاعل مع عصارة الأمعاء الدقيقة.

بسبب إحتوائها على البوتاسيوم والصوديوم فإن عصيرها ينظم ضغط الدم ويحافظ على معدله الطبيعي.

تقلل إمتصاص السكر فى الأمعاء والمعدة وبالتالي تعمل على الحفاظ على مستوى السكر بالدم.

تعطي شعور بالشبع مما يقلل من تناول الشخص للأطعمة على مدار اليوم.

تعمل على تحقيق توازن الحموضة في المعدة بسبب إحتوائها على كمية كبيرة من الصمغ.

تساعد على تخفيف إلتهابات المعدة.

تعمل على علاج قرحة المعدة.

تقوى الشعر وتجعله أكثر لمعاناً وحيوية وتحميه من التساقط وتقوي جذوره بسبب إحتوائها على الحديد والبروتينات وغيرها من المواد الهامة للشعر الصحي.

تزيد القدرات الجنسية لدى الرجال وتساعد على الإنتصاب.

تساعد على تخفيف آلام الروماتيزم.

تعمل على تخفيض نسبة الكوليسترول في الدم بسبب إحتوائها على السكريات والألياف.

تخفف من إلتهابات الأوعية الدموية.

تساعد على تخليص الجسم من السموم.

تعمل على تحسين حركة الجهاز الهضمي وتحمي من الحموضة.

تمنع تجمع السموم في الكبد وتنشطه لكونها تحتوي على عدد من المركبات المضادة للأكسدة منها مركبات الفلافونيدات.

 تعالج مشكلات الدورة الشهرية وتعد مدر طبيعي للطمث وتقوي الرحم للنساء.

تمنح الأسنان لمعاناً وبريقاً وتقوي اللثة.

تساعد في القضاء على رائحة الفم غير المستحبة.

تستخدم في علاج عسر الهضم والإمساك إلا أن كثرة تناولها قد تتسبب في حدوث الإمساك.

تساعد في علاج فقر الدم.

تدر حليب الأم المرضع.

أوراقه تعالج السعال الديكي ومشكلات الجهاز التنفسي وتصنع منه بعض الكريمات ومستحضرات التجميل.

لها القدرة على مكافحة الخلايا السرطانية بالجسم.

تدخل في صناعة المواد المعقمة  للجروح والمزيلة لأثارها بعد إلتئامها.

تحمي الأطعمة من التلف حيث وجد إنه عند وضع طبقه منها على الطعام فإنه يبقي صالحاً للإستخدام لفترة أطول من حفظه دون وضع تلك الطبقة.

 ولكن وبالرغم من تلك الإستفادات سالفة الذكر إلا إنه يجب عدم الإسراف في تناول ثمار الصبار وعدم إستخدامها كمكمل غذائي إلا بعد إستشارة الطبيب وبخاصة للأشخاص الذين يعانون من حساسية من تناول  الثوم والبصل.