جامع السلطان قابوس الأكبر في عمان – كنز المعرفة

جامع السلطان قابوس الأكبر في عمان

جامع السلطان قابوس الأكبر في عمان
جامع السلطان قابوس الأكبر في عمان

جامع السلطان قابوس الأكبر في عمان

يقع جامع السلطان قابوس الأكبر في ولاية بوشر على مقربة من العاصمة مسقط، حيث يظهر كمركز التفاعل مع روح الإسلام سواء حضاريا أو دينيا أو عليما، ومن ثم أصبح مصدر الإشعاع الفكري والعلمي في الدولة العمانية الإسلامية ككل.

ولقد استمر بناؤه لمدة ستة أعوام حيث صممت مسابقة معمارية للتنافس حول الشكل الأجمل لجامع السلطان قابوس الأكبر ثم تم اختيار الشكل المعماري الأجمل للمسجد وتم تصميمه ليتسع 20 ألف مصلِ ، ويأخذ شكلا مربعا جميلا تعلوه قبة مركزية أكثر من رائعة فترتع عن السطح بحوالي 50 مترا وتجاورها المئذنة العالية الخاصة بالجامع ليصبح الجامع عبارة عن شكل معماري جمالي على الأرض، ولقد تم كتابة آيات من القرآن الكريم على الشريط الدائري والذي يضم المبني المربع والمئذنة وطحن الجامع، وكذلك تم كتابة أسماء الله الحسنى بشكل جمالي خرافي على واجهات الأروقة.

ولقد تم تصميم هذه الأروقة لتكون بمثابة الحصن الأمين حول الجامع، فهي تمتد حوله لتختم بالخمس مأذنات حيث يشكلون أركان العبادة الخمسة، ويتخلل هذه الأروقة العديد من الردهات والتي تقسم الجامع فتفصل بين دور العبادات وأماكن التعليم والمتنزهات، كما تم تسقيفها بالعديد من السلاسل من القباب الهندسية حيث تم استحوائها من قباب مسجد بلاد بني علي، ويعد الرواق الجنوبي والشمالي هم الأطول حيث بلغ طولهم حوالي 240 مترا.

ويضم الرواق الجنوبي لجامع السلطان قابوس الأكبر العديد من المرافق ومنها المكتبة والتي تحتوي على 20000 مجلد تعتبر المراجع الرئيسية للكثير من العلوم والثقافات الإنسانية والفكرية والإسلامية والعلوم، كما يضم الرواق الجنوبي أيضا معهد مخصص للعلوم الإسلامية حيث يتلقى الدارسون كافة العلوم الفقهيه وعلوم الحديث والشريعة الإسلامية، بالإضافة إلى قاعة خاصة بالإجتماعات والندوات حيث تتسع ل300 شخص، وقد تم تصميمها كمخطط مفتوح قائم على أربعة أعمدة رئيسية تحمل الهيكل الداخلي للقبة، كما أن جميع جدرانها الداخلية قد تم كسوتها بالرخام الأبيض والرمادي واحتوت على العديد من الجداريات المزخرفة بأشكال هندسية رائعة ونادرة.

أما عن الأرضيات فلقد كسيت بقطعة واحدة من سجاد العجمي والتي تم الانتهاء منها في أربع سنوات، وبلغ وزنها 21 طنا، كما بلغت عدد العقد فيها إلى 1700 مليون عقدة وتغطي مساحة 4200 متر مربع، وقد تم استخدام الألياف الطبيعية والنباتية في صناعتها.

ونصل أخيرا إلى الأبواب فنجد تلك النقوش التي تعلوها والتي يتخللها الكثير من الآيات القرآنية المحفورة بخط الثلث، حيث التقى جمال الشكل مع الرموز والكتابات الإسلامية، ولقد تم فتح باب الزيارات للجميع المسلمين وغير المسلمين حتى تنشط السياحة ولكن وضعت تعاليم خاصة لابد من اتباعها عند زيارة جامع السلطان قابوس الأكبر ومنها ارتداء الملابس المناسبة للمسجد ودور العبادات، بالإضافة أن الزيارة مسموحة خلال أيام الأسبوع كلها عدا الجمعة فقط في الفترة الصباحية إلى حين الانتهاء من صلاة الجمعة.