جان فرانسوا شامبليون : مكتشف أسرار الفراعنة المصريين – كنز المعرفة

جان فرانسوا شامبليون : مكتشف أسرار الفراعنة المصريين

جان فرانسوا شامبليون مكتشف أسرار الفراعنة المصريين
جان فرانسوا شامبليون : مكتشف أسرار الفراعنة المصريين

جان فرانسوا شامبليون : مكتشف أسرار الفراعنة المصريين

لقد احتلت فرنسا مصر لسنوات عديدة, وحملت الحملة الفرنسية إلى مصر العديد من العلماء من أجل عمليات الإكتشاف في جميع المجالات ومن بين هؤلاء العلماء كان العالم جان فرانسوا شامبليون الشهير بإسم شامبليون الذي قام بإكتشاف حجر رشيد, حيث حاول الكثير من العلماء في العديد من المحاولات أن يكتشفو أسرار الفراعنة لكنهم الفشل كان نصيبهم, وجاء شامبليون ليكتب اسمه بحروف من ذهب في تاريخ كل من فرنسا ومصر.

نشأة وحياة شامبليون

ولد جان فرانسوا شامبليون في مدينة فيجاك الفرنسية في ديسمبر من عام 1790, ورغم عدم إلتحاقه بالمدرسة في السن المناسب وتأخره حتى بلغ التاسعة من العمر ليلتحق بمدرسة في جرينوبل, إلا أن نبوغ وعبقرية شامبليون لم تخفى عن عيون الأخرين, حيث كانت لدية المقدرة الكافية على قراءة المؤلفات المعروفة بصعوبتها مثل هوميروس و فرجيلوس, وبقى شامبليون في جرينوبل وإلتحق بالمدرسة الثانوية هناك, وكانت تلك فرصة جعلته يلتقي بفورييه الذي جعله يهتم بعلم المصريات ليكون ذلك هو تخصصه الدراسي.

نبوغ شامبليون

كان جان فرانسوا شامبليون معروف بالنبوغ والعبقرية منذ صغره خاصة حين بدأ في سن صغيرة بقراءة المؤلفات التي لا يستطيع الكثير قراءتها وفهمها, وعندما بلغ 17 من العمر قام بتقديم بحث يتحدث فيه عن الأماكن المصرية والأصل القبطي لأسمائها, حيث أنه إستطاع أن يبحث عن هذه الأماكن في المؤلفات اللاتينية.

وكان شامبليون من المهتمين باللغات الشرقية حيث درسها في 3 سنوات فقط, درس جان فرانسوا شامبليون التاريخ وعندما تخرج عمل مدرسا للتاريخ, لكنه إنتقل بعد ذلك إلى باريس حيث إحتل منصب أول أمين على مجموعة من القطع النادرة من الآثار المصرية في متحف اللوفر.

وعمل أيضا في وظيفة أستاذ كرسي الآثار المصرية في دي فرانس كوظيفة خاصة له,كما قام شامبليون بكتابة معجم في اللغة القبطية.

حياة شامبليون الشخصية

بعد الكثير من المشاكل بين جان فرانسوا شامبليون ووالد روزين بلانك إستطاع أن يتزوجا لتكون ثمرة هذا الزواج أنجابهم لفتاة, كان شامبيلون دائو الفر حيث كان دوما ينتقل بين باريس وإيطاليا ومصر.

شامبليون وأسرار الفراعنة المصريين

إستطاع جان فرانسوا شامبليون أن يقوم بما عجز عنه الكثير من العلماء من أجل فك رموز حجر رشيد الذي تم إكتشافه في فرع رشيد, حيث قام شامبليون بتفسير الرموز التي كتبت بثلاث لغات هي اليونانية والهيروغليفية والديموطيقية, وهم اللغات السائدة في عصر البطالمة, حيث كانت اللغة اليونانية لحكام الغريق والديموطيقية كانت تمثل اللغة العامية, أما الهيروغليفية فكانت هي الديانة المقدسة.