جروح الولادة – كنز المعرفة

جروح الولادة

جروح الولادة
جروح الولادة

جروح الولادة

جروح الولادة:الولادة الطبيعية وجروحها

أكثر جداتنا وأمهاتنا كانوا يقلن أن الولادة الطبيعية هيى أفضل ولادة للأم، وهى تزيد التعلق الأمومى بالمولود؛ نظرا للمشقة التى تكابدها الأم خلال هذه الولادة، وهى كذلك لا تسبب مشكلات صحية للمرضعة بعد الولادة، وهو قول صحيح نسبيا أثبته العلم إلا أن هناك أمور قد تم تغافلها عمداً حتى لا تخاف الأمهات الجدد من هذه الولادة، فكان نتيجة هذه الأقوال أن ظنت المستجدات فى الأمومة أنها تحدث بدون تدخلات جراحية من الأطباء، وقد يكون فى هذا شىء من الصحة لكن كثرت فى هذه الأيام بعض التدخلات الجراحية بعمل شق أو فتح مساعد بجوار المهبل لمساعدة الطفل على الخروج.

وقد أطلق العلم على هذه العملية شق العِجَان.

شق العجان من جروح الولادة الطبيعية

يطلق على المنطقة التى تفصل بين مهبل المرأة والفتحة الشرجية إسم العِجَان، ويتكون من

وهومايثبت المثانة والرحم، وأيضا يساعد البطن على الاحتفاظ بمكوناتها؛ لأنه يقفل منطقة الحوض، وذلك من خلال الأربطة والعضلات المفصلية الموجودة فيه.

ولكن لم تخلق هذه الأربطة لتسد طرق نقل الدم من أوعية دموية أو شرايين أو تمنع لسد مجرى البول أو الشرج، فهى تؤدى عملها دون التأثير على عمل ما يحيط بها.

ولكن أثناء الولادة الطبيعية فى منطقة مهبل ضيقة أو حوض ضيق يتطلب أحيانا إجراء شق فى هذه المنطقة، ولتفادى حدوث هذا يمكن للأم أن تجرى تمرينات تعرف بإسم تمارين كيجل لتهيئ هذه المنطقة عند دفع المولود للخروج؛ تجعل الأمر أسهل عليها وعلى جنينها وكذلك تساعد الطبيبة فى عملها،وبالتالى سيحتفظ المهبل بتماسكه وقوته لولادات أخرى بعد ذلك.

“” Episiotom مصطلح لجرح من جروح الولادة الطبيعية وهو ما يسمى بشق العِجَان،

وهذه العملية قد تكون مهمة جداً فى الولادة حتى تجنب إصابة المولود بنقص فى كمية الأكسجين اللازمة له أثناء خروجه، والذى يحدث إذا كانت مدة الولادة طويلة أو الدفع متعسر،

إضافة إلى منع العضلات الموجودة فى الحوض من الضغط على رأس الطفل فتحمى بذل رأسه من التعرض لأى إصابات دماغية.

كيف تتم هذه العملية؟ إنها تتم على يد طبيب أو طبيبة الولادة ويقوم فيها بعمل شق صغير فى الجلد فى المنطقة التى تتوسط المهبل والشرج، وهذا لأسباب:

منع أى تمزق عشوائى خلال عملية الدفع،قد يحدث خللا فى عضلات الشرج.

جعل الأربطة والعضلات فيها أى منطقة العجان من الهبوط أو إحداث تعقيدات
لها ومن ثم تضعف وترتخى.

سهولة إخراج رأس المولود لحظة ولادته.

جرح الولادة : متى يستخدم فى الولادة الطبيعية؟

عندما يتم عمل إختبار لنبض قلب الجنين، وتكون النتيجة بها إضطرابات لن تمكنه من الإحتمال مدة الدفع، أى سيكون هناك خطورة عليه أثناء الولادة.

إن أضطر القائم على عملية التوليد من إستخدام الشفط بالملقط لإخراج طفل تغير وضع نزوله عن الطبيعى المعتاد فى بق الولادات الطبيعية، بمعنى أن الجنين لا ينزل برأسه بل بمؤخرته ثم وجد تضييق على كتفيه أثناء الولادة، فيكون لايزال رأسه بالداخل؛ فيخشى عليه من نقص الأكسجين …أو غير ذلك.

إذا زاد وزن الجنين داخل الرحم عن المتعارف عليه طبيا، فيتوجب إجرائها لمنع تضرر الأم أو المولود أو تعرضهم لأعراض جانبية أو مضاعفات.
الولادة للبكرية، حيث ضيق منطقة الحوض، وتجنبا للتشقق العشوائى المتوقع حدوثه أثناء دفع الم للطفل فى الولادة الطبيعية.

أن يولد الطفل باكرا قبل الموعد الذى يقوله الطبيب أو القائم على عملية التوليد.

جروح الولادة :خياطة الجروح بعد التوليد الطبيعى

خياطة الطريقة البريطانية: حيث يقوم الطبيب بتخييط الفتحة التى أحدثها بشكل مائل جانبى بحيث يكون بعيدا عن الشرج، وتسمى تلك الطريقة بــMediolateral

على طريقة الأمريكيين: وهذه الطريقة قيل عنها أنها تساعد على التئام جروح الولادة فى العجان بسرعة إضافة إلى أنها غير متعبة أثناء الخياطة، ولا تنزف الأم بعدها إلا قليلا. ووقد سموها بـــMedline

فتح جروح الولادة

يجب على الأم فى فترة ما بعد الولادة أن تنتظم على التعليمات الطبية التى وُصِفَتْ لها،وممن هذه التعليمات على سبيل المثل:
المحافظة على التحرك اللطيف بلا عنف أو تعجل.

جعل الجرح منظفا على الدوام وما يحيط به كذلك، وإبعاد أى مواد قد تسبب تورما او إضرارا فيه، وخاصة من المستحضرات الكيمائية.
إجتناب ما يسبب الإمساك.

أن تتجنب أوضاع الجلوس المؤلمة والغير سليمة، وتجعل تحتها شيئا لينا.

الإسراع فى معالجة جروح الولادة فى التوليد الطبيعى

فى الأيام الحارة إستخدمى الثلج للحد من التورم، وأيضاً يجب إرتداء ملابس من القطم ونظيفة على الدوام، كذلك يجب ألا تبذلى مجهود فى هذه الفترة ورفع قدميكِ على شيء مرتفع قليلا كوسادة أو غيرها.

نظافتك فى هذه الفترة مهم جداً وبخاصة الإستحمام، كما يجب عدم إهمال تمارين المهبل المنسوبة إلى كيجل، للإسراع فى عملية الشفاء، وتناول الماء بكثرة وكذلك الأكلات المحتوية على ألياف.