حسن الظن بالله – كنز المعرفة

حسن الظن بالله

حسن الظن بالله
حسن الظن بالله

حسن الظن بالله

لقد كتب الله سبحانه وتعالى الموت على كل خلقه ولم يستثني منه أحد، الموت حق وهو جزء من عقيدة المسلم أنه يعلم أنه ميت وأنه منتقل من حياة إلى أخرى، والعبد إذا كان في انقطاع عن الدنيا ومقبل على الآخرة فإنه يستشعر بحسن الظن بالله تعالى، وفي الحديث الشريف ما من عبد مسلم يموت إلا أحسن الظن بالله، والمسلم الفطن من دان نفسه وعمل جيدا لما بعد الموت، فالعاجز من أتبع نفسه هواها والذي يتمنى على الله الأماني، ومحاسبة النفس وتهذيبها مع حسن الظن بالله هو من أسباب دخول الجنة وأيضا نيل رضا الله سبحانه وتعالى، والمؤمن حين يعمل الصالحات ويجتنب المنكرات فإنه يرجو رضا ربه ونيل جنته والتي لا تأتى بالأماني وإنما بالعمل المخلص وبذل الجهد.

إن العبد حين يضعه الناس في قبره فإنه يذهب معه عمله ويتولى عنه ماله وأهله، فلا ينفعه حينئذ إلا عمله وما قد قدمه في حياته فهي مثلال زاده في معاده، قال تعالى وتزودوا فإن خير الزاد التقوى، فالمسلم حين يؤمن بأن التقوى والعمل الصالح خير وزاد له في الآخرة فتراه يسعى ويجتهد في سبيل ذلك، مع يقينه وإيمانه بمغفرة الله سبحانه ورحمته الواسعة بعباده، والعبد حين يذنب ويستغفر الله فإن الله يغفر له ذلك.

حسن الظن بالله يجعل المسلم مطمئن البال دائما ومرتاح الجنان، وحين يعلم المسلم رحمة ربه وسعة مغفرته فإنه لا يقنط أبدا، كما لا يصيبه اليأس مهما بلغت ذنوبه أو همومه، والله سبحانه أبواب رحمته ومغفرته مفتوحة دائما، وهو يبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل كما يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار، وهو يضاعف الحسنات للمؤمنين ومن عمل حسنة ضوعفت عشر أمثالها إلى أضعاف كثيرة، فإن خزائن رحمته ومغفرة الله لا تنضب.

حسن الظن

إن حسن الظن هو شعور يسكن قلب العبدـ فإما أن يكون لله سبحانه وتعالى، أو من العبد للعبد، وحسن الظن بالله رغم تشعبه مثل مفهوم إلا أنه ربما يتلخص برضى العبد بما أعطاه الله، والتوكل عليه، أما من العبد للعبد وهو الشعور بالطمأنينة والراحة النفسية وذلك عند التعامل مع الآخرين، حيث يعمل على ربط قلوبهم ويجعلها أشد ألفة ومحبة، وفي المقال جمعنا لكم أجمل الكلمات عن حسن الظن.

كلمات عن حسن الظن

فلا تحسن الظن حد الغباء، وأيضا لا تسيء الظن حد الوسوسة، ولكن حسن ظنك ثقة وسوء ظنك وقاية.

ألقي حسن الظن على الخلق، وألقي سوء الظن على نفسك، حتى تكون من الأول في سلامة ومن الآخر على الزيادة.

حسن الظن فضيلة، وذلك إلا إذا صادمه الواقع الملموس، حيث أنه يصبح بلها وغفلة.

حسن الظن ورطة، وسوء الظن عصمة.

من سوء حظي نسيت أن الليل طويل، وأيضا من حسن حظك تذكرتك حتى الصباح.

الحقيقة لا تولد إلا من تزاوج الوقاحة، كما أن سوء الظن والرفض القاسي والكره في الحياة، وما أصعب أن تتوافق وتتحد كل هذه المقدمات.

امشي على الأرض هونا، فلقد عاشت هذه الأرض بدونك ملايين السنين.

من حسن حظ الحكومة أن شعبها لا يفكر.

إن حسن الصورة جمال ظاهر، ولكن حسن العقل جمال باطن، وحسن المعاملة لا يعني شيئا ما دام الرجل الأبيض لم ينظر إلي أبدا كما ينظر لنفسه، ولا تحسن الظن بي لكي لا أخذلك، وأيضا لا تسئ الظن بي لكي لا تخذلني، ولكن اجعلني بدون ظنون، لكي اكون كما أكون.

ومن كتم سره كان الخيار بيده، وأيضا من عرض نفسه للتهمة، ولا يلومن من أساء الظن به، كما لا تبالغ في إحسان الظن بي لكي لا أخذلك، ولا تسيء الظن بي لكي لا تظلمني، ولكن اجعلني بدون ظنون لكي أكون كما أنا أكون.

وأفضل دليل على حسن أدبك هو تحملك لقلة أدب غيرك، ويقال أن النجاح هو السعادة، واعتقد أن حسن الإرادة وخدمة جميع الناس إنها النوع الحقيقي من السعادة.

والحزن يضعف القلب، كما يوهن العزم ويضر الإرادة، ولا يوجد شيء أحب إلى الشيطان من حزن المؤمن، لذا افرحوا واستبشروا وتفاءلوا وأيضا أحسنوا الظن بالله، وثقوا بما عند الله وتوكلوا على الله وسوف تجدون السعادة والرضا في كل حال.