حقائق مدهشة عن العضو الذكري – كنز المعرفة

حقائق مدهشة عن العضو الذكري

حقائق مدهشة عن العضو الذكري
حقائق مدهشة عن العضو الذكري

حقائق مدهشة عن العضو الذكري

العضو الذكري كما نعلم بأنه عضو تناسلي مهم جدا لدى الرجل، ومن الأعضاء الجنسية التي لا يتم إلا من خلالها القيام بممارسة العلاقة الجنسية بين الرجل والمرأة، ونعلم أيضاً بأن هناك أحجام مختلفة من العضو الذكري تختلف من شخص لآخر.

حقائق مدهشة عن العضو الذكري

إن الحجم الطبيعي بالنسبة للعضو الذكري عند الرجل البالغ من ٦ وحتى ١٠ سنتيمتر عندما يكون القضيب مرتخيا، وبينما يصل طوله إلى ١٢ وحتى ١٥ سنتيمتر عند الإنتصاب.

إن متوسط استمرار النشوة الجنسية عند الرجل تتراوح بين ٥ وحتى ٢٢ ثانية.

يؤثر نمط الحياة على النشاط الجنسي بالنسبة للرجل، والرجال الذين لا يتناولون طعام صحي أو لا يمارسون الرياضة ولا يتمتعون بالقسط الكافي من النوم ربما يكونوا أكثر عرضة لمشاكل الانتصاب.

عقل الرجل هو مسبب عملية الإنتصاب، وعند التحفيز الذهني أو البدني يتم إرسال إشارات عصبية من المخ إلى العضو الذكري، وبالتالي يندفع الدم إلى القضيب مسبب الإنتصاب.

يوجد ثلاثة أنواع من الإنتصاب للعضو الذكري، الإنتصاب الناتج عن الإتصال الجنسي المباشر، والإنتصاب النفسي الناتج عن التحفيز البصري والسمعي، والإنتصاب الليلي وهو ما يسمى بالإحتلام.

تسبح الحيوانات المنوية بسرعة ٢٨ ميل في الساعة، وهي أسرع من الإنسان عندما يجري، ولكن عندما يخرج السائل المنوي من جسم الرجل تقل حركته بل ويستغرق حوالي ٥ دقائق للوصول إلى عنق الرحم.

إن إخراج العضو الذكري قبل القذف بماشرة ليس وسيلة آمنة في تحديد النسل، حيث أن السائل الذي يخرج قبل القذف أحيانا يحتوي على حيوانات منوية ومن ثم فحدوث الحمل أمر محتمل.

يمكن للرجل أن ينتج نحو ٥٢٥ بليون حيوان منوي وذلك على مدار حياته، أي بمعدل ٤٠ مليون حيوان منوي مع كل هزة جماع، فإنها فعلا حقائق مدهشة عن الجهاز التناسلي عند الرجل.

تزداد حجم الخصيتين وربما تصل إلى ٥٠٪ عن الحجم الطبيعي عندما يثار الرجل.

الحجم ليس مهم على الإطلاق، ولا توجد أي علاقة مباشرة بين حجم القضيب والقدرة على إمتاع شريكة حياته عند ممارسة العلاقة الجنسية.

والعضو الذكري السليم هو الذي ينتصب انتصاب كامل عند حدوث إثارة له، أو بمجرد التفكير في أمور جنسية أو تخيلات جنسية، والعضو الذكري هو من الأعضاء التي لا يمكن الإنجاب إلا به، وبإيلاجه داخل مهبل المرأة لحدو ث حمل، ولكن هناك بعض المعلومات التي لا تعلمها عن العضو الذكري، سوف نذكرها في هذا المقال وقد يجهلها الكثيرون فتابعوا معنا.

إن العضو الذكري من الممكن أن يتم كسره، لا تندهش حينما تقرأ هذه المعلومة، حيث أنه بالرغم من أن العضو الذكري يحتوي على عدة أوعية دموية ولا يوجد به أي كمية من العظام، إلا أنه يمكن أن يتم كسره، حيث أنه إذا تعرض العضو الذكري إلى الإلتواء بشدة وبطريقة عنيفة.

كما يمكن أن يصاب بكسر، حيث أن هناك مجموعة من الأوعية الدموية بالعضو الذكري، وأنابيب يتم ضخ الدم إليها حينما يتعرض للإنتصاب، وحينما يتعرض لعملية إلتواء عنيفة، فإن الأوعية الدموية والأنابيب التي يتم نقل الدم من خلالها يمكن أن تنفجر ويحدث للعضو الذكري حينها تورم وبالتالي يتعرض للكسر.

ولكن حدوث الكسر من الأمور النادرة، ولكنه يمكن حدوثه، والكثير من الرجال الذين يتعرضون لمثل هذه المشكلة، يتعرضون للإحراج إذا قاموا بالكشف لدى الطبيب عن هذا الأمر، والبعض لا يذهب إلى الطبيب لشعوره بالإحراج.

لكن يجب أن يذهب الشخص للطبيب لأن الأمر ضار بشدة على الشخص، إذا لم يذهب إليه للقيام بمساعدته، وحتى لا يحدث أي مضاعفات، فيجب العرض على الطبيب، ويجب أن تعلم بأن العديد من الحالات التي تصاب بالكسر، تحدث أثناء الممارسة الجنسية، حينما يكون الزوج عنيف في الممارسة فيعرض عضوه الذكري للكسر.

العضو الذكري أيضاً يحدث له إنتصاب ليلي، وهذه من المعلومات التي قد لا تعلمها، حيث أنه في الغالب يحدث إنتصاب ليلي للعضو الذكري، بدون أن يشعر به الشخص، وهذه الحالة تحدث للشخص من ثلاث إلى خمس مرات بالليلة وهو لا يعلم، ويستمر الإنتصاب لفترة نصف ساعة تقريباً، وهذا من الأمور الطبيعية التي لا خوف منها.

تشير إلى أن عملية الإنتصاب هذه بأن صحة الرجل الجنسية جيدة، وأحيانا يلاحظها بعض الأشخاص حينما يقومون بالإستيقاظ من النوم، وبعض من الأبحاث الحديثة تحدثت بهذا الشأن، بأنه من الممكن حدوث هذه الحالة في حالة الإستغراق التام في النوم والإندماج في الأحلام.