خطوات تحويل الهواية إلى عمل – كنز المعرفة

خطوات تحويل الهواية إلى عمل

خطوات تحويل الهواية إلى عمل
خطوات تحويل الهواية إلى عمل

خطوات تحويل الهواية إلى عمل

معظمنا يعمل في مجالات عمل فرضت عليه من أجل لقمة العيش، وربما من أجل إرضاء الأهل أو المجتمع، لكن غالبيتنا لديه هوايات فمثلا البعض يهوى العزف والآخر يهوى الكتابة وآخر يهوى النجارة، حيث يمارس هذه الهواية على استحياء، لكن هل من الممكن إعلان هذه الهواية على الملأ، فمن الممكن أن ينطلق من المنزل أو محل صغير، من الممكن أن نقوم جميعنا بهذه التحرك، لكن هل من الممكن النجاح بهذا المشروع، ولذلك يجب علينا تقييم المخاطر والفرص وخاصة إذا كان المطلوب التفرغ التام لذلك المشروع.

عندما تكون موظف براتب شهري ثابت ويكون عندك نوع من الأمان الوظيفي وكذلك الأمان المالي، لكن عندما تدخل في مجال جديد فإنك إذا لم تكن الفكرة مدروسة بشكل جيد فإن الفشل ربما يكون مصيرها.

إن إعطاء الكثير من الوقت للتفكير ربما يوقفك وخصوصا إذا كنت تعمل في وظيفة، بالرغم من متعة تحويل الهواية إلي مهنة إلا أنه من الضروري وضع نقاط مختلفة في الإعتبار للتأكد من وصولك للأهداف المرغوبة ولإقامة مشروعك حتى يكون مصدر لمتعتك ولعيشك في رفاهية.

 

المستثمرين الصغار دائما يسمعون جملة افعل ما تحب واجني المال، فكثيرا على مدار العام وما العيب في ذلك؟، فلقد استغل الكثير من الناس الأعمال التي يقومون بها بالأخص في أوقات فراغهم لكسب المال وانتهت هذه التجربة الخاصة بالنجاح بعمل مشروع صغير خاص بهم ويتم فيه استغلال موهبتهم في نفس الوقت، مع أن للكل مواهب ويوجد نسبة صغيرة فهم من يقومون بتحويل الهواية إلى عمل.

 خطوات تسهل عليك الطريق إلى تحويل موهبتك إلى عمل

اشتري الصحيح:

اعرف القيمة الحقيقية للمنتج الذي ستقدمه ومقارنته بما تريد بشكل واضح، كما يجب عليك المحافظة على مزاولة هوياتك بإستمرار حتى لا تفقدها، وهناك بعض المشترين الذين يعجبهم إنتاجك لكنهم يريدون بأن يشتروه بأقل سعر ممكن وذلك  لتحقيق أكبر ربح ممكن، حيث أنهم يعرفون القيمة الحقيقية لما يرغبون به بل ويريدون أن يدفعوا فيه أكثر لكن يسيطر عليهم هاجس الربح وعدم الخسارة.

 

إنشاء العلاقات:

إن بناء علاقات قوية مع الناس هو الربح الأكبر من تلك الفكرة، وهناك بعض الأشخاص الذين يستطيعوا التفاعل مع الناس وبشكل يجعلهم يريدوا أن يعودوا مجددا للشراء وذلك حتى أنهم يشترون منتجاتك بدون أن يدققوا في السعر.

 البقاء على قمة السوق:

إذا كنت تخرج من تجربتك برسالة معينة فهي شئ مهم جدا مثله مثل امتلاكك إلى منتج جيد.

راقب نفقاتك

من المهم جدا تقليل النفقات بقدر الإمكان حتى يكون منتجك بسعر معقول وحتى تجني أرباح لا بأس بها بل وتستطيع المنافسة بها. 

تقدم في المجال الذي تعرفه:

الجميع يعرف الكثير من الأشياء والمعلومات، كما يفكر في الكثير من الأفكار، لكن أي الأفكار أنت مستعد لأن تتحدى العالم من أجل تنفيذها وللنجاح فيها؟، ويجب أن تكون على دراية كبيرة بأكبر كمية من المعلومات عن الفكرة التي تريد العمل، وهناك عدة أسئلة يجب الإجابة عليها قبل البدء بتحويل الهواية إلى مشروع ومنها:

هل يوجد من يهتم بهوايتك، أي هل يوجد من يرغب بالشراء؟

هل يوجد مشاريع مثل مشاريعك؟، وكيف تعمل ؟

هل يوجد التمويل اللازم أم ستلجأ للإقتراض؟

هل يوجد احتياطي مالي يكفي لستة شهور على الأقل؟

إذا كانت إجابتك على هذه التساؤلات إيجابية فابدأ :

إن كتابة خطة المشروع تتضمن خطة التسويق والدخل والمصاريف وغير ذلك.

يجب أن تضع يدك على التكاليف الحقيقية، وفكر وضع خطة التكاليف الإجمالية لإدارة المشروع، وفكر في كل شئ بدء من تكاليف شراء المستلزمات وتكاليف طلب الخدمات وغير ذلك، إن معرفة هذا سيوفر عليك الإصتطدام بتكاليف لم تتوقعها، وبالتالي خطط كيف سوف تحصل على الخدمات؟، والمقارنة بين أسعارهم.

مراعاة تخيل منتجك إلى أبعد الحدود، الكثير من الهواة يتخيلون منتجهم وهو يباع بالطريقة التقليدية، ويفضل رؤية منتجك يباع بأسلوب جديد وبطريقة غير تقليدية تثير دهشة الراغبين في الشراء، وحاول وضع خطة للأساليب المختلفة لعرض منتجك أو حاول المشاركة بمنتجك في الحملات الخيرية، حيث يذهب ريع الأرباح لجهة خيرية، هنا نقصد لمدة يوم واحد في السنة مثلا فهذا يعد ترويج ومشاركة في المجتمع. 

عليك أن تكون مميز ومحدد للبضاعة أو السلعة، فمهارتك في الهواية ربما تتركز في أشياء وربما تنعدم في أشياء أخرى.