ذروة سنام الإسلام – كنز المعرفة

ذروة سنام الإسلام

ذروة سنام الإسلام
ذروة سنام الإسلام

ذروة سنام الإسلام

لقد منح الله سبحانه وتعالى الإنسان الكثير من الأمور في الحياة الدنيا من أجل أن يكتسب الحسنات والثواب من الله عز وجل، ولكن وبالرغم من أن هناك الكثير من الأعمال التي تجعل الفرد إنسانا صالحا يحبه الله إلا أن هناك بعض الأعمال التي يحبها الله كثيرا ويفضلها عن غيرها من الأعمال الأخرى والتي تجعل من العبد كثير التقرب إلى الله عز وجل، ومن أهم هذه الأعمال هو ذروة سنام الإسلام .

المقصود بذروة سنام الإسلام

عندما نتحدث عن ذروة سنام الإسلام فإننا نقصد بذلك الجهاد في سبيل الله، حيث أن الرسول صلى الله عليه وسلم قد تحدث عن الجهاد في سبيل الله والفضل الكبير لمن يقوم به، حيث أن الجهاد في سبيل الله يجعل من الإنسان في أعلى المراتب عند الله سبحانه وتعالى.

ومن الجدير بالذكر أن ذروة سنام الإسلام في أيام الرسول صلى الله عليه وسلم وفي الغزوات التي كان الرسول صلى الله عليه وسلم والصحابة يخوضوها كانت من أصعب الأمور التي يقوم بها الإنسان في ذلك الوقت، حيث أن ذروة سنام الإسلام كان له مشقة كبير على نفوس المجاهدين مما جعل منه من أعظم الأمور وأقرب الأعمال إلى الله سبحانه وتعالى.

وعندما علم المؤمنون من الرسول صلى الله عليه وسلم الفضل الذي يحتوي عليه ذروة سنام الإسلام وأن من يقوم به يحصل على محبة الله عز وجل والأجر والثواب العظيم أصبح المؤمنون يتهافتون على الجهاد في سبيل الله والرغبة في نيل الشهادة من أجل أن يرضى عنهم الله سبحانه وتعالى ويسكنهم فسيح جناته.

أنواع الجهاد

وعندما ذكر الله سبحانه وتعالى الجهاد فإنه قد وضح بأن الجهاد ينقسم إلى نوعين، حيث أن أول نوع من أنواع الجهاد هو الجهاد بالمال ولنفس واللسان، ويتمثل هذا النوع من الجهاد في أن يقوم الشخص بدعوة الناس إلى الهداية إلى الدين الإسلامي والدفاع عن أي شيء يواجه دين الله الحق من خلال استخدام النفس والمال واللسان حتى تصل كلمة الله ودينه إلى بقاع الأرض جميعا، ويعد هذا النوع من أنواع الجهاد من أعظم خطوات الجهاد لأن هذا الجهاد يشبه ما كان أنبياء الله ورسله يقومون به أيام الديانات والكتب السماوية وقت نزولها، حيث أن الله أرسل الأنبياء والرسل من أجل أن يقوموا بدعوة الناس إلى الهداية.

الجهاد بالقتال في سبيل الله

أما النوع الثاني من أنواع الجهاد فهو القتال في سبيل الله، ويتم هذا النوع من الجهاد من خلال استخدام النفس البشرية والمال من أجل أن يكون الدين الإسلامي ومعرفة الله المعرفة الحق، كما أن هذا الجهاد يمارس عندما تسود الفتنة بين الناس، وعندما أنزل الله سبحانه وتعالى الأنبياء والرسل لم يكن على جميعهم أن يمارسوا الجهاد في سبيل الله، ولكن بعض الأمبياء والرسل قد فرض عليهم هذا النوع من الجهاد مثل سيدنا موسى وداوود وسليمان ومحمد صلى الله عليه وسلم، وذلك لأن الفتنة في مواجهة الدين في ذلك الوقت كانت كبيرة جدا، ويعد هذا النوع من أنواع الجهاد في سبيل الله هو الطريق إلى الحصول على رضوان الله وجنات الخلد، وهذا ما وعد الله سبحانه وتعالى عباده المجاهدون به.

أشكال الجهاد

كما أن الجهاد له عدة أوجه من الممكن أن يمارسها الإنسان في حياته اليومية، مثل جهاد النفس وذلك من خلال أن يكون الإنسان صابرا على ما يواجهه من شدائد في الدنيا، وأيضا جهاد الشيطان وذلك يتمثل في قدرة الإنسان على مواجهة الشيطان وعدم الإستسلام له عندما يقوم بتحريض الإنسان على فعل الشهوات والمعاصي، وبذلك يعد ذروة سنام الإسلام هو أقصى درجات العبادة والتقرب من الله عز وجل.