رفقا بأهالينا – كنز المعرفة

رفقا بأهالينا

رفقا باهالينا
رفقا باهالينا

رفقا باهالينا

منذ أن كنت جنين في رحم أمك ووالديك يعولون همك وأكثر ما يزعجهم هو أن يروك في مأزق أو مشكلة ما ولا يقدموا لك يد العون فهم ولا سواهم على الإطلاق من يحبوا أن يروك أحسن وأفضل منهم بل ومن الناس جميعا وكلما كبرت تزداد هذه المتاعب على عاتقهم ولكن كله يختفي في لحظة سعادة يوفروها لكم. ففي المقابل نرى أبناء تجحد كل شئ وتنكر تعبهم وسهرهم على راحتك أنت وبس. ولكن زي مافي سيئ يوجد الجيد . ففي أحد الأيام كان رجل كبير في السن ولا يستطيع القيام من فراشه وكان يهتم به إبنه الذي أقبل على الزواج وفجأة يسمع خبط شديد يأتي من الخارج فيفتح ليرى من الطارق فإذا برجل لم يرأه من قبل وأقتحم عليهم البيت وأخذ يسب والده وينهره بسبب عدم جديته في إرجاع نقوده له

انهيار الأبن :

وعندها أنهارت كل قوى الأبن وهو يرى أبيه مهان ذليل أمام هذا الرجل وأخذت دموعه تنهمر بغزاره وتوجه إلى الرجل ونهره وطلب منه أن يتحدث إليه هو وليس إلى أبيه

 أحسن تربيته :

قل لي كم هو المبلغ فاجابه مائة وخمسون الف جنيه وهنا توجه بلا ترد إلى دولابه وأخذ يجمع كل قرش موجود عنده والذي كان يدخره لكي يتزوج به ونزل وأعطاه ثلاثون الف جنيه. وطلب منه مهلة لحين تدبير باقي المبلغ على أن يترك والده ويكون التعامل معه هو فقط وحاول الأب التدخل لمنع هذا الأمر ولكن الرجل أنتهز الفرصة لأسترجاع أمواله وهنا تذرف دمعه من عين الأب لما يبذله الأبن ليكرم أبيه في شيبته واحتضنه ودعا له بيسر الحال وأن يفيض الله عليه من أوسع الأبواب

 أبواب السماء كانت مفتوحة :

وأخذ يتودد لله أن يطلعه من كربه وقبل أن ينهي الدعاء إذ بصاحب عمره مقبل وعلى وجهه أبتسامة ويقدم له عرض عمل يعتبر فرصة العمر التي ماتأتي إلا مرة واحدة وأخبره أن هناك رجل أعمال مرموق ويريد شخص يتولي منصب مهم فلم أجد أجدر منك لما تتمتع به من خصال مميزة وتستطيع أن تستغني عن هذا العمل نهائيا ففرح جدا وأتفق معه على موعد وقابله. وتحدث معه عن بعض الأمور التي تؤكد كفاءته وسأله كم كان راتبه في عمله الأن فقال له سبع الاف جنيه فقال له من الأن راتبك سبعة عشر الف جنيه وشكر ربه كثيرا واخذت دموعه تنهمر فسأله ماذا بك أيوجد شئ يزعجك فاجابه أنه كان يدعوا ربه بفك الكرب فقد كان والدي مديون بمبلغ كبير وأنا من طلب أن أقوم بدلا عنه في سداد هذا الدين والله استجاب لدعاء أبي وحينها أدرك أنه أمام شخصيه مميزة بالفعل وكافئه بأنه هو من سيقوم بسداد هذا الدين ويعطيه راتب سبع شهور دفعه واحده من رتبه حقا كما تدين تدان ولذلك على الأبناء تحمل ورعاية الأباء في شيخوحتهم.