صراخ الطفل : كيفية التعامل معه بحكمة – كنز المعرفة

صراخ الطفل : كيفية التعامل معه بحكمة

صراخ الطفل : كيفية التعامل معه بحكمة
صراخ الطفل : كيفية التعامل معه بحكمة

صراخ الطفل : كيفية التعامل معه بحكمة

صراخ الطفل من السلوكيات الصعبة التي تتعرض لها الأم بصورة يومية، ولا يمكن للأم أن توقفه عن هذا الصراخ رغم محاولاتها المستمرة، ولذلك تشتكي معظم الأمهات من صراخ طفلها بشكل كبير جدا ولا تعرف كيف تتصرف معه، وفيما يلي سوف نعرض مشكلة صراخ الطفل وكيفية التعامل معها بكل حزم وجعل الطفل يتوقف عنها تماما:

أسباب الصراخ وكيفية التصرف مع صراخ الطفل

علينا أولا معرفة السبب وراء صراخ الطفل، فقد يكون الطفل يصرخ من الجوع مثلا أو لديه ضيق أو شعورا بالملل وقد يكون عطشانا ، فيلجأ للسلوك الأسهل وهو الصراخ.

علينا أن نقوم بمراقبة كافه سلوكيات الطفل، ونقوم بسؤاله ما هي مشكلتك، هل أنت جائع؟، هل أنت مريض؟، هل تشعر بالملل من المنزل؟.

لابد من التحدث بكل هدوء مع الطفل، فالطفل يعرف نبرة الصوت الهادئة كما أنه يعرف الضجيج، مع صوتك الهادئ سيشعر الطفل بالراحة والطمأنينة ويتوقف عن الصراخ، ولذلك حاولي قدر الإمكان أن تتحدثي مع الطفل بكل هدوء حتى يشعر بحبك ويتوقف عن الصراخ.

فنون التعامل مع صراخ الطفل

عليك أن تظهري تفهمك لمشاعر طفلك، فالطفل يحتاج من يشعر به ويعرف أنه بحاجه لشيء ما، عندما يغضب الطفل ويصرخ ويبكي، عليك عدم توجيه النصيحة والتحذيرات مباشرة فلن يتمكن من تنفيذ كل ذلك، عليك أولا أن تظهري أنك بالفعل متفهمة لما هو فيه الآن، وأنك تحترمي مشاعره بالكامل وتشعري به، وبعد ذلك وجهي له كل ما تحبين، وسوف ينفذ كل ما تطلبيه منه حتى التوقف عن الصراخ لأنه رأى منك فهم المشاعر، ولذلك اشرحي له أنك متفهمة مشاعره دون اللجوء للصراخ.

عقد الهدنة

عليك عقد هدنة مع طفلك، بدلا من عقاب طفلك بالضرب والإيذاء اللفظي الذي يزيد من بكاء الطفل وصراخه، يمكن اللجوء لعقد الهدنة، وهي عبارة عن الجلوس بغرفة ما أو كل منكما في غرفة منفردة لمدة خمس دقائق مثلا، يتوقف فيها عن الصراخ، وعندما لا يلتزم بتلك التعليمات ويقوم بكسر الوقت والجري بالمنزل والصراخ قومي بإعادة حساب الوقت مرة ثانية، بعد مرور الخمس دقائق، وعند التزامه بذلك قومي باحتضان صغيرك ويمكن أن تقبليه، وهو أسلوب فعال جدا، بعد انتهاء الوقت قومي بشرح السبب وراء عقد الهدنة وهو البكاء والصراخ المستمر، ثم قومي بتعليم الطفل أهمية الاعتذار عندما يبدر منه هذا السلوك.

سلوك التشتيت

فن التشتيت فن هام جدا للتعامل مع صراخ الطفل، فقومي بجذب انتباه الطفل لشيء آخر غير الصراخ والبكاء، مثلا اللعبة التي يحبها أو يمكن إعطاء الطفل طعام ما يحبه، ويمكن أن تقدمي للطفل نزهة بسيطة أو كتاب للرسم والتلوين، وبذلك يتعلم الطفل البعد عن الصراخ لوقت كاف، وبعد ذلك يعتاد على التوقف عن فعل ذلك، أعطي الطفل وعدا بالتنزه في حالة البعد عن الصراخ المستمر.

وجود القدوة

إن كنت تصرخي بوجه صغيرك ليل نهار فلا تتوقعي من الطفل الهدوء، فالطفل يعتاد على الصراخ منك، والأم هي من تقضي كامل اليوم مع الطفل، ولذلك تكونين أنت السبب الرئيسي في صراخ صغيرك، عندما تتعاملي مع طفلك بصورة هادئة سوف يكون هو أيضا هادئ، لا تصرخي بوجه طفلك أبدا حتى لا يعتاد هو أيضا على الصراخ.

كوني إيجابية

تعرفي على أسباب بكاء وصراخ طفلك، وحاولي حلها بدلا من عقابه، إن كان يطلب الطعام والماء بالصراخ، علميه أنك سوف تلبي طلباته بشرط عدم البكاء والصراخ، وبذلك تحلي المشكلة دون وجود سبب للعقاب الذي سوف يؤدي لنتائج سلبية، مواجهة المشكلة مبكرا سوف يخلصك من مشكلات أكبر بالمستقبل مع الطفل، فالطفل إن اعتاد على الصراخ لن يتوقف عنه حتى في سن المدرسة.