الإسلام عقيدة وشريعة – كنز المعرفة

الإسلام عقيدة وشريعة

 الإسلام عقيدة وشريعة
الإسلام عقيدة وشريعة

الإسلام عقيدة وشريعة

إن الله سبحانه وتعالى منذ أن خلق الإنسان وهو يأمره بعبادته، حيث أن الله سبحانه وتعالى قد خلق الإنسان بدءا بسيدنا آدم عليه السلام بهدف العبادة وأن يكون خليفة لله عز وجل في الأرض، حيث أن الله سبحانه وتعالى منذ اللحظة الأولى لخلق الإنسان وهو يهدف إلى أن يعلم هذا الإنسان بوجود الله عز وجل وبقدرته سبحانه التي تفوق كل القدرات.

 

الإسلام

إن الله سبحانه وتعالى قد أرسل الكثير من الأنبياء والرسل من أجل أن يقوموا بدعوة الناس للهداية والإيمان بالله عز وجل وحده لا شريك له، حيث أن الله سبحانه وتعالى قد أرسل ثلاث ديانات سماوية مع ثلاثة رسل مختلفين حتى يقوموا باستخدامها أثناء دعوة الناس إلى عبادة الله وحده لا شريك له، وإن الله سبحانه وتعالى عندما كان يرسل رسولا إلى الأقوام المختلفة فإنه كان يضع في الدين السماوي كل القواعد التي من الممكن أن تنظم حياة الأشخاص من خلال إتباع هذه القواعد بشكل سليم.

 

 وإن الله سبحانه وتعالى عندما كان يرسل رسولا إلى قوم فإن هؤلاء القوم يكونون كثيروا الفساد، ولكن الله سبحانه وتعالى قد إختار الرسول صلى الله عليه وسلم حتى يكون هو صاحب ديانة الإسلام والديانة الأخيرة في الديانات السماوية الثلاث.

 

فعندما أرسل الله سبحانه وتعالى الرسول صلى الله عليه وسلم إلى الناس جميعا من أجل أن يدعوهم إلى الإيمان بالله عز وجل ويدعوهم إلى الدخول في الإسلام فإن تلك الفترة كانت من أكثر الفترات التي إنتشر فيها الظلم والفساد والجهل، وكان السبب الرئيسي الذي جعل الله سبحانه وتعالى يرسل الرسول صلى الله عليه وسلم ويكلفه بدعوة الناس إلى دين الإسلام، حيث أن الإسلام هو الدين الذي جعل الناس يتركون طريق الظلمات ويتجهون إلى طريق النور والحق، وإن الله عز وجل قد جعل من دين الإسلام هو الدين الشامل الجامع الذي يمكن أن يعود إليه البشر جميعا في جميع أمور حياتهم، وإن الإسلام يتضمن وجود أمرين أساسيين فيه وهما الشريعة والعقيدة.

 

الإسلام عقيدة

إن الإسلام يعود في الأصل إلى العقيدة، حيث أن الإسلام لا يكتمل بدون العقيدة، حيث أن العقيدة هي التصديق والجزم بكل ما هو موجود في الإسلام، حيث أن العقيدة تساوي الإيمان، وإن العقيدة يجب أن تكون نابعة من القلب، حيث أن الإسلام لا يجوز إلا عندما يكون الإيمان به نابع من القلب، وتظهر هذه العقيدة من خلال الأقوال والأفعال، وإن العقيدة تنبع من أن يكون الإيمان لله عز وجل وحده لا شريك والإيمان الجازم بأن الله عز وجل هو الإله الوحيد الذي يعبده الإنسان وأن أي سلوك يقوم به الإنسان يكون موجه لوجه الله تعالى وحده لا شريك له، وإن عقيدة الإسلام تتمثل في أن يكون الإنسان مؤمنا بالله تعالى وبأسمائه وصفاته كلها، وهذا ما أكده الرسول صلى الله عليه وسلم أثناء الدعوة إلى الدين الإسلامي.

الإسلام شريعة

تعد الشريعة هي من ضمن أهم الأمور التي يحتوي عليها الإسلام، حيث أن الشريعة الإسلامية تتمثل في القوانين والتشريعات التي يحتوي عليها الإسلام، بمعنى القواعد التي يسنها الإسلام على المسلمين، وإن هذه القواعد والتشريعات تنظم حياة الأفراد وتوضح السلوك الذي يجب أن يسير عليه الأفراد وفقا لتعاليم الإسلام، حيث أن هذه القواعد تنظم علاقة الفرد بكل ما يحيط به سواء كان علاقة الفرد بربه أو بأسرته بالإضافة إلى تنظيم علاقة الفرد بالأشخاص الذين يقابلهم في حياتهم اليومية، وعندما يقوم الأفراد بتطبيق الشريعة الإسلامية في كل ما يخص أمور حياتهم فإن ذلك يحقق العدل والمساواة بين البشر.

الفرق بين العقيدة والشريعة

إن العقيدة والشريعة يختلفان عن بعضهما البعض، حيث أن العقيدة تتميز بأنها مهما تغير الوقت فإنها لا تتغير، حيث أن العقيدة دائما وأبدا تتمثل في الإيمان بالله وبرسله وبكتبه وبملائكته، بينما تختلف الشريعة عن العقيدة في أن الشريعة متغيرة، حيث أن الشريعة تختلف حسب الزمان، وهذا ما جاء واضحا عندما كان الله عز وجل يرسل الأنبياء إلى الأقوام المختلفة، حيث أن الأحكام الذي يحتوي عليها ويتضمنها الدين الذي أرسله الله لكل قوم يختلف عن الأحكام التي يحتوي عليها الديانات الأخرى.