ضع حلمك موضع التنفيذ لكي يصبح حقيقة – كنز المعرفة

ضع حلمك موضع التنفيذ لكي يصبح حقيقة

ضع حلمك موضع التنفيذ لكي يصبح حقيقة
ضع حلمك موضع التنفيذ لكي يصبح حقيقة

ضع حلمك موضع التنفيذ لكي يصبح حقيقة

نجد هناك العديد من الأشخاص الذين لديهم أحلام كبيرة ولديهم الدوافع لتلك الأحلام ولديهم المعرفة والمهارة الكافية لهذه الأحلام ولديهم تصور وتخيل تام لأحلامهم ولكنهم يقفوا عند ذلك ولا يضعوا أحلامهم في موضع التنفيذ والفعل, حيث أحيانا نجد أننا لدينا حماس وطاقة كبيرة ومعرفة ومهارة وكل القدرات التي تأهلينا للنجاح وبالرغم من ذلك لا نجد أنفسنا نحقق شيء من ذلك والسبب في ذلك أننا لم نضع أحلامنا موضع الفعل والتنفيذ ومن ثم يصبح كل ما نمتلك من مهارات وقدرات بلا فائدة لأننا في النهاية لم نحقق شيء على أرض الواقع.

 

ابحث حولك وأخبرنا هل تجد شخص يعلم ما الذي يجب أن يفعل كي يغير حياته للأحسن ولكنه لا يقوم بشيء وهل تعرف شخص أخر لديه شهادات وحاصل على درجات علمية عالية ولديه كل المهارات لكي يعيش حياة ناجحة وسعيدة ولكنه لم يفعل شيء من أجل نفسه وهل تجد شخص لا يكون على درجة عالية من التعليم ولكن هو يعرف ماذا يفعل ليغير حياته للأفضل ويكون شخص ناجح، 

من أقوال العلماء في أهمية الفعل والتنفيذ

 

وذكر أيضا أحد الحكماء ” أن الحكمة هي أن تعي ما الذي تفعله ويجب أن تعرف كيف تفعله والنجاح هو أن تفعله وتحققه”

وذكر أحد مؤسسين الشركات العملاقة متعددة الجنسيات”ما دام لديك القناعة والثقة في حلمك إذن قم بتنفيذ ذلك على الفور”

و قال جيمي كارتر الذي كان رئيسا للولايات المتحدة من قبل ” أنه كان في إمكانه أن يستيقظ من نومه في الساعة التاسعة ويكون أخذ قدر كافي من الراحة أو يستيقظ في السادسة صباحا ليفعل وينفذ حلمه ومن ثم يصبح رئيس الولايات المتحدة”

وقال أيضا بنيامين فرانكلين: من عاش على الأمل فقط قد مات صائم ” 

ولكى نعرف الفرق بين أن يكون عندك رغبة أو حلم وبين أن تضع ذلك في الفعل: قام أحد المدرسين في الفصل بإخراج من جيبة مال بقيمة 50 جنية وقال للطلاب من منكم يريد هذا المال فكل الطلاب قاموا برفع أيديهم بينما كان طالب واحد لم يرفع يده ولكنه ذهب بسرعة باتجاه المعلم وأخذ المال ثم عاد وجلس مكانه هذا هو الفرق بين أن تريد أي شيء و بين أنك تسعى لوضعه في الفعل والتنفيذ.

أسباب منع الناس من أن يضعوا أحلامهم في الفعل والتنفيذ:

نجد أن الناس تشعر بالخوف وهذا أمر طبيعي ولكن لا يجب أن يمنعك الخوف من تحقيق أحلامك حيث يعد الخوف هو العدو الرئيسي للإنسان بل قد يكون هو السبب الوحيد الذى يمنع الأشخاص من أن يحققوا أحلامهم وهناك أنواع كثيرة من الخوف مثل الخوف من المجهول والخوف من الفشل والخوف من الفقر والموت .

أنواع الخوف:

الخوف من الفشل: إذا مر أحد منا بتجربة فاشله وتألم منها فأنه دون أن يشعر فيما بعد سوف يكون لديه خوف تجربة أي شيء جديد خوفا من هذا الفشل.

الخوف من عدم التقبل: هو يكون لدى الناس الذين يخافوا من إحداث أي تغيير في حياتهم نتيجة الخوف من الرفض وعدم التقبل والسخرية أحيانا التي سوف يقابلها من الناس حوله.

الخوف من ما لا نعرفه: هو يسمى الخوف من المجهول ويعني أننا نخاف من الأشياء التي سوف تحدث لنا في المستقبل لا نعرفها فربما تكون أشياء سيئة ومن ثم يقف هذا الخوف حاجز أمام تحقيق أحلامنا.

السببب الأخر في منع الناس من تحقيق أحلامهم هو المماطلة وتأجيل فعل الأشياء لذا يجب علينا أن نأخذ الأشياء التي نريد تحقيقها في حياتنا موضع الجدية والتنفيذ ونضعها في الفعل بكل سعادة وتفاؤل.