طرق التغلب على ضغط العمل – كنز المعرفة

طرق التغلب على ضغط العمل

طرق التغلب على ضغط العمل
طرق التغلب على ضغط العمل

طرق التغلب على ضغط العمل

لقد أضحت حياتنا المعاصرة مليئة بالعديد من الأمور اليومية التي من شأنها أن تشعر الإنسان بالتوتر وتؤثر على صحته النفسية والبدنية مثل التلوث والضوضاء والزحام الشديد…الخ ، فما بالك إذا أضفنا إلى هذه الأمور الضغط الناشئ عن العمل والذي من الصعب تجنبه هذا الضغط الذي لا يفرق بين موظف أو مدير، عامل أو صاحب عمل؛ ولأن هذا الضغط ينعكس حتمًا بالسلب على سلوك الإنسان وواجباته تجاه مجتمعه وخاصة أسرته، لذا وجب أن نبحث في أهم الطرق التي تساعدك على التغلب على الضغط النفسي والبدني الناتج عن العمل والمشاكل اليومية ومن أهم هذه الطرق:

الحرص على انتظام مواعيد النوم والاستيقاظ

وذلك بالتبكير في النوم وعدم إرهاق الجسم بطول السهر فالإرهاق الشديد والسهر كفيل بأن يجعل استيقاظك في اليوم التالي عبء نفسي وجسدي هائل، أما التبكير في النوم وبالتالي في الاستيقاظ من شأنه أن يجعل كل يوم بالنسبة لك هو بداية جديدة تحب أن تخوضها لأنك ستكون في كامل نشاطك وإقبالك على العمل.

الوقت المناسب للعمل المناسب

والمقصود هنا أن تعطى كل أمر من أمور حياتك الحيز والتوقيت المناسبين له من حيث ترتيب الأولويات سواء بشكل عام في حياتك كلها أو بشكل خاص بأنشطتك اليومية التي يجب عليك إنجازها.

الوقت المناسب للعمل المناسب
الوقت المناسب للعمل المناسب

التعامل مع أوقات الترفيه على أنها ضرورية ولا تقل أهميتها عن العمل

حيث يجب تخصيص يوم في الأسبوع للترويح عن النفس وإسعاد أفراد أسرتك بالخروج لأماكن جديدة أو ممارسة هواية محببة، هذا على مستوى الأسبوع أما على المستوى العام فيجب أن يكون لديك خطة لرحلة طويلة مع الأسرة لأحد الشواطئ مثلا أو المنتجعات. ذلك لأن أوقات الترفيه كفيلة بتجديد نشاطك والتخفيف من حدة التوتر الناشئ عن العمل.

الحرص على تناول الغذاء المتوازن والابتعاد عن التدخين والإفراط فى تناول المنبهات

فالغذاء المتوازن متكامل العناصر يزيد من قدرة الإنسان على التركيز والتفكير الإيجابي.

الحرص على أداء بعض التمرينات الرياضية الخفيفة كل صباح

فالرياضة تنشط الدورة الدموية وتزيد من قوة التركيز، وتخفف التوتر إلى حد بعيد فالحرص على المشي ولو لعدة دقائق يوميًا مع التعرض للهواء الطلق يشعرك بتجدد النشاط وصفاء الذهن.

خصص كل يوم وقت ولو قليل للاسترخاء

وذلك بأخذ حمام دافئ وشرب بعض الأعشاب المهدئة، ومشاهدة التلفاز، كما يجب عدم إهمال العلاقات الاجتماعية في غمار الانشغال بهموم العمل، بل يجب الاحتفاظ بالعلاقات الاجتماعية التي تجد فيها تفريغاً لشحنات الضغط الزائدة وتجنيب شؤون العمل ولو لبعض الوقت.

احرص على الاهتمام بمظهرك وأناقتك وأيضا الاهتمام بالعناية الشخصية فكل هذه أمور تزيد من طاقتك الإيجابية.

عدم اصطحاب هموم العمل معك إلى المنزل، كالقيام بإجراء اتصالات خاصة بالعمل أو مراجعة بعض الملفات وغيرها، فإن هذا كفيل بأن يزيد الضغط الواقع عليك ويؤثر سلبيًا على أداءك لعملك.

احرص على العمل ضمن فريق

فإن الاحتفاظ بالكثير من المهام والمسئوليات ليس دليل نجاح فالإنسان الناجح هو من يدرك حجم طاقته وما يناسبها من أعمال، ففي فريق العمل تتوزع الأعمال وبالتالي تتوزع المسئولية مما يخفف من التوتر الناجم عن تحملك المسئولية منفرداً.

احرص على العمل ضمن فريق
احرص على العمل ضمن فريق

وتنبع ضرورة التغلب على ضغط العمل من التأثير السلبي للضغط العصبي على الإنسان وأدائه الاجتماعي والمهني، وإصابته بالكثير من الأمراض مثل الأرق وأعراض الاكتئاب واضطراب الهضم وغيرها. فالعمل والنجاح لا يعني الإرهاق والتوتر وإنما يتسم الإنسان الناجح بقدرته على الاستمتاع بأداء عمله ولا يأتي ذلك إلا بالتخطيط السليم وحسن إدارة الوقت وترتيب الأولويات والحرص على أوقات الترفيه ومشاركة مسئوليات العمل مع آخرين.