قلة الحيوانات المنوية لدى الرجل وكيفية علاجها – كنز المعرفة

قلة الحيوانات المنوية لدى الرجل وكيفية علاجها

قلة الحيوانات المنوية لدى الرجل وكيفية علاجها وماهي العوامل الرئيسية لحدوث ذلك
قلة الحيوانات المنوية لدى الرجل وكيفية علاجها

قلة الحيوانات المنوية لدى الرجل وكيفية علاجها

إن قلة الحيوانات المنوية عبارة عن إحتواء الوضع على أقل من العدد الطبيعي للحيوانات المنوية الطبيعية للرجل , وحينما يكون عدد الحيوانات المنوية لدى الرجل قليل , فسوف يؤدي إلى إحتمالية التقليل من القيام بتخصيب البويضة وحدوث حمل , وبالرغم من ذلك , فإن هناك العديد من الرجال الذين يوجد لديهم حيوانات منوية قليلة , وقادرون على الوصول إلى إخصاب البويضة والقدرة على الإنجاب .

وفي حالة معرفة ماهي العوامل التي أدت إلى وجود عدد قليل من الحيوانات المنوية , فسوف يكون هناك طرق بسيطة لمعرفة علاجها حتى يتم الوصول إلى حل للمشكلة عن طريق القيام بزيادة عدد الحيوانات المنوية الخاصة بالرجل حتى يكون هناك فرصة أكبر لحدوث حمل , وفي البعض الأخر يكون الأمر صعب ومعقد فيقوم بالخضوع لتخصيب البويضة عن طريق أطفال الأنابيب للحصول على فرصة للإنجاب .

ومن العوامل التي تؤدي إلى حدوث قلة الحيوانات المنوية لدى الرجل ما يلي :

إصابة الشخص بدوالي الخصية .

وجود خلل لدى الرجل في الغدة النخامية .

أن يكون الشخص المصاب مدخن .

أن يكون لدى الشخص إلتهاب بالبروستات .

أن يكون لديه إرتفاع في معدل هرمون الحليب .

أن يكون الشخص مصاب بإلتهاب بالخصيتين مما يؤدي إلى قلة الحيوانات المنوية لديه .

تناول أدوية مثل الأدوية الهرمونية .

استخدام وصفات غير معروفة المصدر وبدون إستشارة الطبيب .

استخدام أدوية مثل أدوية معالجة ضغط الدم المرتفع .

أن يكون لدى الشخص إصابة بمرض السكري .

أن تكون الأسباب وراثية كوجود خلل بالكروموسومات .

نقصان بعض من الفيتامينات الضرورية للرجل .

وهناك علاجات بالطبع لقلة الحيوانات المنوية لدى الرجل , وتكون تحت إشراف الطبيب حتى يتم تشخيص الحالة وإيجاد العلاج المناسب لها , وأن يكون الشخص ملتزم بغذاء صحي لأن هذا الأمر سوف يفيده في العلاج , وينبغي أن يتم البحث في الحالة عن السبب الرئيسي الذي أدى إلى وجود عدد قليل من الحيوانات المنوية لدى الرجل المصاب , مع القيام بالخضوع لفحوصات ضرورية , والقيام بعمل تحاليل للسائل المنوي , وفحص الكروموسومات للتأكد من أنها سليمة أم يوجد بها خلل .

وينبغي أن يتم عمل فحوصات للسائل المنوي حتى يتم الكشف عن عدة أمور ضرورية وهي :

مظهر السائل المنوي .

حجم السائل المنوي .

لزوجة السائل المنوي .

سيولة أو تجلط السائل .

معرفة حركة السائل المنوي .

معرفة ما إذا كانت العينة قلوية أم حمضية وماهي درجتها .

التأكد من وجود أجسام مضادة من عدمها .

من الضروري أن تتم بعض الأمور قبل القيام بفحص السائل المنوي وهي أن يتم وضع عينة السائل المنوي تحت الإبط والقيام بتدفئتها وجمعها وتسليمها للمعمل قبل إتمام الساعة على أخذها , وأن لا يكون الشخص الذي تم أخذ العينة منه قد قام بممارسة العلاقة الجنسية على الأقل من خمسة أيام .

وسائل العلاج

هناك وسائل أخرى للعلاج عن طريق القيام بفحص الخصيتين بشكل دقيق تحت المجهر , وإختبار جزء من الحيوانات المنوية , ويتم تخزين العينة لحين فحصها جيدا , للقيام بعد ذلك بخضوعها إلى عملية الحقن المجهري , وهي وسيلة من الوسائل التي يلجأ إليها بعض الأشخاص الذين يوجد لديهم صعوبة في الإنجاب كي يحصلوا على حمل , حيث أنه يتم حقن الحيوان المنوي عن طريق إبرة خاصة بالبويضة تحت المجهر بشكل دقيق .

ويتم اللجوء للحقن المجهري إذا كانت العينة الخاصة بالحيوان المنوي والتي تم أخذها لا تسمح بحدوث حمل لا بطريقة أطفال الأنابيب أو حتى التلقيح الصناعي , فتكون أفضل وسيلة للقيام بذلك هي الحقن المجهري , أو إذا كان لدى المرأة حالة إجهاض متكررة .

وتكون طريقة الحقن المجهري من خلال تنشيط المبيض لدى المرأة حتى يتم إخراج عدد كبير من البويضات وسحب بويضة للقيام بتخصيبها خارج الرحم , وتترك العينة في الحاضنة , وإحضار عينة الحيوان المنوي لتخصيب البويضة المراد تلقيحها للحصول على حمل.