كوكب الأرض معرض للغزو بسبب حادثة روزويل ! – كنز المعرفة

كوكب الأرض معرض للغزو بسبب حادثة روزويل !

يتسأل الكثير من المفكريين منذ مدة طويلة اذ كانت هناك حياة اخرى غير هذا العالم ، خارح كوكب الأرض و مجرتنا و بالفعل توصل العلماء الى عدة دلائل تشير الى إمكانية وجود حياة اخرى فوق كوكب اخر غير كوكبنا و قد يكون خارج مجرتنا ، هذا ما يعني وجود كائنات أخرى غير الكائنات البشرية لكن يحتاج هذا الأمر الى أدلة قوية لا تحتمل الكذب و الشك ، فهل إستطاع العلماء التواصل الى يقيين بوجود حياة أخرى على كوكب أخر غير كوكبنا ؟

في إحدى المرات رد أحد العلماء فيما يخص هذه القضية فبعد ان قال شخص ما “أليس عجيبا ان تجزمون بوجود حياة أخرى خارج هذا الكون” فيرد عليه العالم “العجيب انكم لا تتوقعون وجود كائنات اخرى في هذا الكون و تتخليلون اننا لوحدنا في هذا العالم” ، فحسب هذا العالم أعظم الإكتشافات بدأت بفكرة شعر بها الإنسان و بدأ في محاولة تطبيقها و إكتشاف حقيقتها و الحقيقة ان الإنسان منذ صعوبة للفضاء الخارجي و هو يحاول بكل جهد الإجابة عن هذا السؤال و إكتشاف الحياة الاخرى على كوكب أخر غير كوكب الأرض فكما نعلم يوجد اكثر من عشرة ألاف مليون مليون مليون نجم و بما ان علماء الفلك يجزمون بوجود هذه الحياة لان تلك النجوم كبيرة جدا و إحتمال وجود مجموعات شمسية مشابهة لشمسنا إحتمال كبير جدا و هذا ما يعني إمكانية وجود حياة أخرى !

حادثة روزبويل في لندن

قدم لنا معرض لندن حادثة روزويل التي تعود لبداية شهر يولو ينة 1947 عندما اصدرت وسائل الإعلام الامريكية نبأ تح2طم طبق طائر في مدينة روزويل التي تقع بالمقربة من مكان تفجير أول قنبلة نوووية امريكية و حسب الخبر تم العثور على مجموعة من الجثث تعود للكائنات الفضائية , فعند بداية المعرض عرض بعض المقاطع من الفيلم الوثائقي الذي عرض سنة 1994 و يظهر عملية تشريح قام به الخبراء على جثة كائن رمادي اللون قد يكون كائن فضائي بعد ان عثر عليه في حادثة تحطم طبق طائر فيولاية نيومكسيكو ، إختلفت الروايات في هذا الخصوص فالكثير من ذكر ان العسكر الامريكي ترصد مجموعة من الأطباق الطائرة و أسقط أحدهم في منطقة روزويل و قيل ايضا ان الجيش تمكن من تغطية الامر بكل إحترافية معللا سبب الحادثة بتحكم بالون تجسس تم تحطيمه لأغراض تجريبية ، لكن و لحد هذه الساعة لا تزال الحادثة محل شكوك خصوصا المختصيين في هذا المجال .

كوكب الأرض معرض للغزو من المخلوقات الفضائية 

 عرفت جامعة كامبيرد شهر أبريل سنة 2010 تصريح العالم الفيزيائي الكبير ستيفن هوكينج بان كوكب الأرض معرض للغزو من طرف الفضائيين فافي وجود أكثر من مئة مليار مجرة فالإحتمال الاكبر وجود كوكب أخر به حياة أخرى ، كما أكدت وكالة ناسا بعد سنة من تصريح العالم وجود حياة أخرى في هذا الكون الكبير بعد نشرها لبحث أجراه عالم الفلك ريتشارد اكد فيه ان نتائج بحثه تشير و تؤكد الى اننا لسنا لوحدنا في هذا الكون و هذا عكس ما يتوقعه الكثير من البشر و اوضح انه اعتمد على دراسة النيازك بعد تأكد وجود جراثيم متبقية من كائنات حية , فرغم الشكوك التي تحوم هذا القضية الا ان ريتشارد واضح من بحثه و يؤكد في جميع الحوارات التي يقوم بها صحة اقواله التي تعتمد على العلم و ليس على مجرد فرضيات قد تصيب او تخظئ .