كيف تتعايش مع فشل القلب الاحتقاني – كنز المعرفة

كيف تتعايش مع فشل القلب الاحتقاني

 كيف تتعايش مع فشل القلب الإحتقاني
كيف تتعايش مع فشل القلب الاحتقاني

كيف تتعايش مع فشل القلب الاحتقاني 

كما أنها أصابت الكثير من الأشخاص حول العالم بشكل سنوي، ومن أخطر وأهم هذه الأمراض هي أمراض القلب بالإضافة إلى أنها مختلفة ومتعددة وهذا ما يثير الذعر والخوف عند الكثير من الأشخاص، كما أنها تتسبب في الكثير من المضاعفات والأضرار على أجهزة وأعضاء الجسم المتبقية.

وإذا إنتبه المريض في المراحل الأولى من إصابته بالأمراض القلبية، فيمكنه أن يتعرف على كيفية التعايش مع فشل القلب الإحتقاني كما أنه يستطيع أن يسيطر عليه ويعيش حياة طبيعية، كما أنه لابد وأن يقوم بالإلتزام بكافة الإرشادات الصحية والتعليمات التي يوجهها له الطبيب كي يحقق ذلك الهدف دون أن تسوء حالة قلبه الصحية، كما أن أشهر أطباء القلب يؤكدون أن الوصول إلى مرحلة التعايش الطبيعي مع أمراض القلب ليس صعباً ولكن الأمر يلزم متابعة صحيحة للأساليب الصحية الحياتية التي يمارسها المريض بالإضافة إلى أنه يجب أن يتسم بالإرادة القوية حتى يقوم بوقاية نفسه من أخطار أمراض القلب.

أخطر الأمراض التي تصيب القلب

ومن الأمراض الخطيرة التي تصيب القلب وتتسبب له في أضرار بالغة هو فشل القلب الإحتقاني كما أن له تأثيراً سلبياً كبيراً على صحة القلب بالإضافة إلى أنه شائع ومنتشر حول العالم, كما أن لمضاعفاته دوراً كبيراً في نسبة خطورته حيث أن مضاعفات ذلك المرض تتسبب في الموت المفاجئ للمريض.

ويعرف فشل القلب الإحتقاني بأنه من الحالات التي لا يستطيع فيها القلب على ضخ وتوصيل الدم إلى باقي أجزاء وأعضاء الجسم بشكل طبيعي، وقد تم تسميته بذلك الإسم نظراً لأنه يكون سبباً في تكوين بعض السوائل في الرئتين والعديد من أجزاء الجسم فيتسبب في إحداث إحتقان الرئة .

ما هي الأعراض الشائعة لفشل القلب الاحتقاني؟

الشعور بالإرهاق والتعب الزائد حيث أنه يعجز عن عمل أي نشاط طبيعي ويومي كما أنه يشعر بالإختناق وضيق التنفس وتزداد ضربات قلبه بشكل كبير بعد أن تكون منتظمة .

كيف تقوم بوقاية نفسك من مرض فشل القلب الاحتقاني ؟

إتخاذ القرار المناسب

عند إكتشافك الإصابة بذلك المرض فيجب أن تكون سريعاً في إتخاذ القرار وهو أما أن تلتزم بتعليمات وإرشادات الطبيب تقوم بالمعايشة مع ذلك المرض أو أن تهمل العلاج الخاص بالمرض حتى تصبح حالتك متدهورة وتتم زيادة مضاعفات المرض حتى يصبح الأمر خطير .

المداومة على أخذ الأدوية بإنتظام

عندما يكتشف الطبيب إصابة الشخص بمرض فشل القلب الإحتقاني فيبدأ بإعطائه بعض العلاجات والأدوية التي تساعد المريض أن يسيطر على مرضه حيث أن مهمة السيطرة على ذلك المرض قد تكون مستحيلة وصعبة بدون أخذ علاجات وأدوية طبية، كما أن الطبيب يقوم بمنح العديد من المكملات الغذائية للمريض والتي تساعد على تحسين صحة القلب للمريض بصورة كبيرة، كما أن هذه الأدوية يتم تحديدها بناءاً حالة تطور حالة المريض الصحية بالإضافة على أي مدى يستطيع المريض أن يستطيع لهذه الأدوية، كما أن من أهم الخطوات التي يجب الإهتمام والإلتزام بها هي مواعيد أخذ الأدوية في أوقاتها الصحيحة حتى لا يتسبب في تطور خطورة الحالة الصحية لنفسه.

تجنب العادات السيئة

ومن أهم الخطوات التي يجب إتباعها في فترة التعايش مع المرض هي أن يغير المريض كل العادات والأنظمة اليومية التي يقوم بها، ومن أهم هذه العادات هي التدخين والتي لا تقتصر أضرارها فقط على مرضى القلب، ولكنها تقضي على حياة الأشخاص الأصحاء فما مدى خطورتها على مرضى القلب ؟.. لذلك فلابد من الإمتناع عنها نهائياً, كما أنه من أهم العادات التي يجب أن يغيرها المريض هي توقفه عن ممارسة الرياضة بإنتظام لذلك فإنه من المهم أن يخصص بعض الوقت يومياً حتى يمارس رياضته المفضلة بها حيث أن لها الكثير من الفوائد ومنها الحماية من توقف القلب وإضطراب النبض وليس ذلك فقط حيث أنه من الضروري أن يقوم الشخص بتنظيم غذائه من حيث الإبتعاد عن الأملاح والسكريات والدهون المشبعة التي تعمل على الإضرار بالجسم بصفة عامة، ومن أهم الخطوات التي يجب إتباعها هي أن يعيش المريض في حالة نفسية مستقرة بعيداً عن المناوشات والضغوطات العصبية والنفسية التي تتسبب في ارتفاع ضغط الدم وتدهور الحالة الصحية للقلب.