كيف تقوي إيمانك بالله عز وجل – كنز المعرفة

كيف تقوي إيمانك بالله عز وجل

كيف تقوي إيمانك بالله عز وجل
كيف تقوي إيمانك بالله عز وجل

كيف تقوي إيمانك بالله عز وجل

الكثير منا مؤمن بالله أسما وليس صدقا من قلبه, فالإيمان من القلب يأتي من خلال الشعور بحب الله والرغبة في الصلاة وتلاوة القرآن الكريم من القلب حقا وصدقا وإيمانا ويقينا.

كيف تقوي إيمانك بالله عز وجل تأتي من خلال

أولا: الإيمان بالله

الإيمان بالله وحده لا شريك له والتأكيد على أن الله الواحد الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد, كما يجب العلم أن الله هو خالق هذا الكون وهو الذي يقول له كن فيكون, لذلك فإيمانك بالله يجب أن ينبع من قلبك وليس من العقل الذي يجعلك تصلي وتصوم لمجرد أن الله فرض عليك ذلك دون أن يقبل القبل ويهوي ذلك.

ثانيا: الصلاة

يمكنك أن تقوي إيمانك من خلال الصلاة وليس التي فرضها الله فقط ولكن أحرص على صلاة النوافل أو ما يطلق عليها البعض السنن, فالسنن تزيد علاقتك بالله وتقويها.

ثالثا: تقوية العلاقة بالله عز وجل من خلال القلب

لكي تقوي إيمانك بالله عز وجل من خلال وضع اليد على القلب وأنت تصلي وأنت تدعو, وأحرص في الصلاة على الدعاء لله عز وجل بإن يهدي هذا القلب ويبعد عنه الحقد والكراهيه وينقيه ويمحو كل السيئات التي به, فالإيمان الحقيقي هو الذي ينبع من القلب وليس باللسان.

رابعا: الدعاء

وقال الله تعالى أدعوني أستجب لكم فأحرص دائما على الدعاء لله من خلال الحرص على أن تطلب من الله تلبية ما تحتاجه, وأن تطلب من الله عز وجل أن يهدي قلبك للإيمان ويمحو كل ما فيه من ضغينه وكراهيه وكل ما يسبب له الحقد.

خامسا: فعل الخير

المؤمن الحقيقي محبا لفعل الخير فهو يهوي فعل الخير ويتفنن فيه, فلا تقوم بالبخل على خلق الله ولكن كن كريما وأحرص على إعطاء المحتاج دائما ولا تتردد في إعطاءه أبدا.

سادسا: أداء الفروض والعبادات

لكي تقوي إيمانك يجب عليك أولا أن تشهد أن لا آله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو على كل شيئا قدير, كما يجب أن تشهد بأن لا آله إلا الله وتشهد أن محمد عبده ورسوله وتؤمن بجميع الرسل والأنبياء الأخرين الذين أرسلوا قبل النبي محمد صلي الله عليه وسلم, ثانيا الصلاة أن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا, ثالثا الذكاة والتبرع لله عز وجل فالله هو الذي يعطي لذلك يجب أن تعطي من ما إعطاك الله, رابعا صوم رمضان لمن أستطاع, خامسا حج البيت لمن أستطاع فريضة الحج فرضت على كل من أستطاع.

سابعا: البعد عن أرتكاب المعاصي

لكي تقوي إيمانك يجب أن تعلم أن الجميع يخطىء ويرتكب الكثير من المعاصي ولكن يجب أن نبتعد عن أرتكاب هذه المعاصي وأن نحاول قدر الأمكان الصدق مع الله, فنجد أن هناك الكثيرين عندما يقعون في مشكلة يتوبون إلى الله ويصبحون أشخاص مختلفين ويتقربون من الله كثيرا, وبعد فترة تنتهي هذه المحنة وتجدهم عادوا لمثل ما كانوا فهذا خاطىء, ومع ذلك يستجب منهم الله جميع دعواتهم.

ثامنا: الحمد والشكر

لكي تقوي إيمانك يجب أن نتعلم أن نحمد الله ونشكره على جميع النعم التي منحنا أياها فهناك الكثيرين الذي لم يحصلوا على مثل ما حصلت, فيكفي أن لديك أم وأب وأخوة فهناك الكثير أيتام ويعانون كثيرا, ويكفي أن لديك من تحبه ويحبك فقد تجد الكثيرين يعيشون وحيدين ليس لهم أحد يعطف عليهم, يجب أن تحمد الله على كل النعم فالله خلقنا في أحسن صورة وصورنا في الأرحام كيف يشاء, كما أنه خلق لنا الشمس والقمر والبحار والأنهار والنباتات والخضرة التي نأكل منها, كما أنه خلق لنا الكثير من النعم التي تكفينا لسنوات طويلة لنتأمل في جمالها لذلك فيجب علينا أن نحمد الله على النعم التي منحها لنا ونكن من الشاكرين, وأن شكرتم لأزيدنكم وسيزيد الله المحسنين وذلك لكي تقوي إيمانك.

يجب أن نعلم أن الله لم يفرق بين عباده ولكن كل شخص لديه شىء يختلف عن الشخص الأخر, فمنهم من لديه المال ومنهم من لديه الأولاد, ومنهم رزقه واسع لديه الفلل والقصور وليس لديه أولاد, فلكل شخص نصيب وحظ في الدنيا والأخرة.