لويس باستير : عالم الكيمياء الفرنسي – كنز المعرفة

لويس باستير : عالم الكيمياء الفرنسي

لويس باستر : عالم الكيمياء الفرنسي
لويس باستير : عالم الكيمياء الفرنسي

لويس باستير : عالم الكيمياء الفرنسي

من هو لويس باستير

لويس باستير هو عالم كيميائي من فرنسا، لويس باستير هو أحد أهم من قاموا بتأسيس علم الأحياء الدقيقة في عالم الطب البشري، عرف لويس باستر بأنه لعب دوراً مميزا في البحث عن أسباب بعض الأمراض وكذلك طرق الوقاية من الأمراض المختلفة، ساعدت اكتشافات لويس باستر في مجال الطب في تقليل معدل الوفيات، حيث قام بإنتاج لقاح مضاد لمرض داء الكلب، بالاضافة إلى أنه قام بإنتاج لقاج مضاد لمرض الخمرة الخبيثة، بل ساهمت التجارب التي قام بها لويس باستر في نظريته الشهيرة “جرثومية المرض”، كان لويس باستر يعرف بين المجتمع بسبب شهرته الكبيرة الناتجة عن كونه مخترع ومبتكر لأهم اللقاحات في تاريخ البشرة ، فهو من قام باختراع طرق لعلاج الحليب والنبيذ حتى لا تتسبب في حدوث أمراض وهي تلك العملية التي عرفت فيما بعد باسم “البسترة”

نشأة لويس باستير

نشأ لويس باستر في فرنسا، ولد في عام 1822م، كان أبويه فقيرين، عمل لويس باستر وعائلته الفقيرة في صباغة جلود الحيوانات، تعلم لويس باستر الوطنية في شبابه، كان لويس ياستر الابن الثالث لأبيه، والده هو جوزيف باستير، لم يكن لويس باستير ذكيا في بداية حياته العلمية في الدراسة، ولكنه عرف بنبوغه في الرسم والتصوير، احتفظ لويس باستير بلوحاته التي رسمها في صغره، ووضعها لاحقاً في متحف معهد باستير في فرنسا تحديداً في باريس.

حياته العلمية

حصل لويس باستير على البكالوريوس في العلوم عام 1842، من المدرسة العليا للأساتذة، ثم استطاع الحصول على الدكتوراة عام 1847، وأصبح بعدها لويس باستير أستاذاً في الكيمياء، عمل في جامعة ستراسبورغ في فرنسا ، وعمل من قبلها في مدرسة للثانوية في ديجون بفرنسا، استطاع لويس باستير ابتكار نظيرته الشهيرة في التخمر، حيث اكتشف أن التخمر هو عملية تكاثر الكائنات الحية الدقيقة، وتلك النظرية كان لها الفضل في اكتشاف عملية التخمر وقتها، وفي نهاية حياته أصيب لويس باستير بسكتة دماغية وتوفي على إثرها عام 1895.