مات بسبب مخافته لله – كنز المعرفة

مات بسبب مخافته لله

مات بسبب مخافته لله
مات بسبب مخافته لله

مات بسبب مخافته لله

في ناس لها مبدأ تسير عليه بشكل دائم في حياتها بينما هناك ناس ليس لديهم مبدأ في حياتهم إطلاقا فهم يسيرون مع الموجه لمكان متروح بيهم ولكن هل هذا الصح أم ذاك؟

ولكن الذي يسير في طريق الله لا يضل أبدا مهما واجهته الدنيا بمصاعب كثيرة لن يتزعزع أبدا والإنسان العفيف هو الذي حفظ نفسه وهرب من شر عظيم يغضب الله.

فما أسهل طريق الشيطان ودائما الشر لا يحدث مرة وينتهي الأمر لا بل تكون هذه نقطة البداية فبمجرد أن تنزلق قدمك في هذا الطريق لا تقوى أن تخرج منه بسهولة إلا بإرادة قوية منك ومشيئة الله أولا وأخيرا.

و الجدير بالذكر هنا ما حدث مع شاب كان تقي تربى على تقاليد أهله وتربى على مكارم الأخلاق ولكن الشيطان وقف في طريقه وأراد منعه عن ذكر الله فوضع في طريقه سيده حسناء عشقت وسامته وثباته وشهامة وكونه رجل بمعني الكلمة ولكن كانت الحرب شديدة عليه فمع كثرة الحروب عليه هرب منها.

هل سيقع في شباكها ؟

ومن كثرة تلاعبها بيه ومشاغباتها له أحس بجرم ما يحدث ورفض الإستمرار فيما تفعل معه بقصد فكل هذه الأمور تغضب الله كثير وأفهمها ما بداخله ولكن دون جدوى.

مفعول السحر يميت :

وبعد فترة ليست بقصيرة عاوده نفس الإحساس من الإحساس من جديد ولكن هذه المرة كان يشعر بإنجذاب لها علس ما كان يكن لها فماذا حدث له غير كيانه الى هذا الحدث والسبب يا أصدقائي هو أن هذه المرأة لم تتركه بحاله مطلقا وعندما فشلت كل خططها لجأت لأخر حل وهو أن تسحره بها وأن يراها جميلة وشهية في عينيه وهذا ما كانت تريده منذ البدايه فرغم تمسكه بدينه والله جيدا لسقط في بئرا عميق ولكن الذي يمشي مع الله لا يخاف شيئا ومع قوة السحر الذي فعلته له أصبح مغرم بها ويود أن يراها بأي شكلا كان ولكن من وقت لأخر كان هناك صوت بسيط بداخله يحدثه بالإبتعاد عنها فالقرب منها هو أصل كل الشرور.

صراع حتى الموت :

وبعد أن تأكد إنه يفعل شئ رغما عنه وبدون إرادته فهو مثل المسلوب الشخصيته وهذا هو مفعول السحر وعندها قرر أن يذهب لأبيه ويطلب منه أن يوثقه بالحبال ولكن الأب إندهش ورفض ذلك بشدة وإنتهره وقال له كيف تفكر إنني أستطيع أن أفعل بك شرا ولكن مع إلحاحه الشديد لبى طلبه وهو ينفطر لأجله وطلب الابن من أبيه ألا يحل وثاقه مهما سمع وشاهد من عذاب وبكاء فوافقه أبيه وظل هذا الشاب يكابد ويصارع طوال الليل ولم يغمض له جفن حتى الصباح والأب يكاد يلمس السماء وقلبه ينفطر على إبنه ولكن عند الصباح سكت الصوت فتوجه الأب اليه فوجده قاطع النفس جثة هامده هذا هو شهيد الأخلاق الحسنة.

فلدينا مثال على ذلك يوسف النبي عليه السلام أشهر مثل في التاريخ في العفة والطهارة ومخافة الله فلنتمثل بهم.