ما أثر وحدة كلمة المسلمين في تماسك الدول الإسلامية – كنز المعرفة

ما أثر وحدة كلمة المسلمين في تماسك الدول الإسلامية

ما أثر وحدة كلمة المسلمين في تماسك الدول الإسلامية
ما أثر وحدة كلمة المسلمين في تماسك الدول الإسلامية

ما أثر وحدة كلمة المسلمين في تماسك الدول الإسلامية

إن الله سبحانه وتعالى عندما أنزل الدين الإسلامي وكلف الرسول صلى الله عليه وسلم بدعوة الناس إلى هذا الدين فإنه قد أكد على ضرورة تواجد وحدة كلمة المسلمين، وأكثر ما يدل على ذلك هو أن الله سبحانه وتعالى عندما كلف الرسول صلى الله عليه وسلم بدعوة الناس إلى الإسلام فإنه جعله في البداية يبدأ بدعوة الأشخاص المقربين منه، وكان الهدف من ذلك أن يزداد عدد المسلمين مما يجعل من أجل أن يكونوا أكثر قدرة على إعلاء كلمة الله عز وجل وكلمة الحق ويتحقق من ذلك وحدة كلمة المسلمين، مما يدل على أن وحدة كلمة المسلمين تعد من أكثر الأمور التي يهتم بها الدين الإسلامي والتي لها أثر كبير على الدول وعلى قوة إتحادها وتماسكها.

تماسك الدول

إن العالم يتكون من عدد كبير من الدول التي تحتل درجات مختلفة من حيث قوة تماسكها وتداخلها، ولكننا نجد ان كل دولة من هذه الدول تمتلك عدد من العوامل التي تعد عوامل مشتركة تجمع ما بين الأشخاص الموجودين في المجتمع، مثل أن يكون أكثر ما يجمع أفراد المجتمع هو الدين أو اللغة، ولكن في ظل جميع هذه الدول والمجتمعات فإن هناك الأمة الإسلامية التي جمعها مع بعضها البعض وجعلها أكثر إتحادا هو الدين الإسلامي والذي جعل من وحدة كلمة المسلمين ضرورة حتمية بناءا على هذا الإتحاد، وليس ذلك فقط، حيث أن الأمة العربية جميعها تتكاتف وتجتمع بفعل اللغة العربية التي تميز الوطن العربي والأمة العربية برغم إختلاف الديانات التي يتبعها الأفراد، ولكن من الجدير بالذكر أن أكثر ما يجعل الأمة الإسلامية تقوم بدور إيجابي في المجتمع هو أن تتواجد وحدة كلمة المسلمين التي تنتج عن ترابط أفراد المجتمع بناءا على رابط الدين.

الوحدة الإسلامية

تعد الكلمة من أكثر الأشياء المؤثرة في المجتمعات، لذلك فإنه عندما نرغب في تحقيق الوحدة في الأمة الإسلامية فإنه لا بد وأن نبدأ بالكلمة بحيث يكون هناك وحدة كلمة المسلمين، حيث أنه يتم استخدام الكلمة من أجل التعبير، وإن الدين الإسلامي قد أكد على ضرورة تحقيق التضامن والتكافل والوحدة من خلال إتباع وإعلاء كلمة الله عز وجل وكلمة الرسول صلى الله عليه وسلم، وإن الله عز وجل قد أكد على أهمية أن تكون الأمة الإسلامية متحدة ومترابطة مع بعضها البعض وجاء ذلك التأكيد في أماكن مختلفة من القرآن الكريم وأيضا في الأحاديث النبوية الصادرة عن الرسول صلى الله عليه وسلم، حيث أن الرسول صلى الله عليه وسلم قد وصف المسلمين وإتحادهم بالجسد الواحد بحيث أنه إذا تفرق المسلمين فإن هذا الجسد سوف يعاني من الأمراض وينهار في النهاية، وإن الله عز وجل قد وصف إتحاد المسلمين بعلاقة الأخوة وجعلها من أهم وأقوى العلاقات على الإطلاق.

أثر الوحدة في تماسك الدول الإسلامية

عندما يحدث إتحاد بين أفراد المجتمع ويترتب على هذه الوحدة وحدة كلمة المسلمين فإن هذه الوحدة سوف تجعل محبة المسلمين لبعضهم البعض أكثر قوة وإزدياد، وهذا في النهاية يؤثر على المجتمع بشكل إيجابي لأنه سوف يجعل من الأمة الإسلامية أكثر قوة وسوف يعود بالنفع على الفرد وعلى المجتمع، وإن أثر وحدة كلمة المسلمين يأتي في كثير من الأمور مثل الأمور التالية:

إختفاء الحسد والحقد

عندما تتحقق وحدة كلمة المسلمين فإن ذلك سوف يجعل كل من الحسد والحقد يختفيان، وذلك لأن هذه الوحدة يترتب عليها إزدياد حب الفرد للناس، ويترتب على هذا الحب أن يتمنى كل شخص الخير والسعادة للأشخاص الآخرين، وبذلك يصبح المجتمع أكثر نجاحا وتختفي العوامل التي كانت تجعل من المجتمع فاشلا والتي تتمثل في الحسد والبغض.

حفظ الأمور الخاصة بالمسلمين

إن وحدة كلمة المسلمين تجعل كل الأمور التي تخص المسلمين الشغل الشاغل للأشخاص، بحيث يصبح أفراد المجتمع أكثر إحتراما لأغراض الأشخاص الآخرين، بحيث أنه يتم الحفاظ على أموال المسلمين وأعراضهم، ويترتب على ذلك الإنتعاش والنمو الإقتصادي وإنخفاض نسبة الجريمة في المجتمع.

شعور المسلمين ببعضهم البعض

عندما تتكاتف الأمة الإسلامية فإن أفراد المجتمع يصبحون أكثر إحساسا بغيرهم من الأشخاص، حيث أن المسلمون يقومون بتأدية كل مظاهر التضامن الإجتماعي من خلال تأدية الفروض التي فرضها الله عليهم من زكاة وصدقة، وبذلك يقل مستوى الفقر في المجتمعات.